المقالات

امريكا والسعودية.. لقد خسرتم المعركة


السيد محمد الطالقاني

 

ان المتتبع للاحداث في العراق منذ  سقوط الصنم ولحد الان, يجد ان معظم ان لم تكن كل الاحداث التي تجري في العراق خلفها  اجندات امريكية , سعودية,  قطرية,  اسرائلية , فبعد ان سقط البعث وانتهى وجوده في العراق واصبح العراق في حالة لاتسر الاستكبار العالمي حيث انه كان من المخطط ان تكون الامور عكس ماهو عليه من صراعات لاتنتهي بين مكونات الشعب العراقي  .

لكن الذي حدث ان الشعب العراقي كان واعيا للمؤامرة التي خططت له فتماسك ابناء الوطن تاركين كل ماسبق وراء ظهورهم باعتبار ان هذا الشعب كان مغلوب على امره ايام النظام السابق وكل ماحدث سابقا يحتاج الى تامل وعقلانية .

لذا احس الاستكبار العالمي بالخطر الذي سيواجهه من خلال هذا التماسك بين ابناء هذا الوطن فاضطر بتغيير خططه الخبيثة الى نوع اخر من الخباثة حيث ابتدع فتنة الطائفية التي كان لايعرفها الشعب العراقي فسخر ازلام النظام السابق الذين كانوا مختبئين في جحورهم ومكنهم من الخروج بالدعم المالي واللوجستي من السعودية وقطر وقاموا بتشكيل  فرق اغتيالات استهدفت ابناء شعبنا واضحى القتل على حساب الهوية الطائفية.

هنا احست المرجعية الدينية العليا بهذا الخطر الجديد فقاومته بوقوفها الحازم في مسالة كتابة الدستور بايدي عراقية واجراء الانتخابات في موعدها وكانت ملحمة انتخابية عظيمة لم يشهد لها تاريخ العراق مطلقا .

وهنا لم يهدا للاستكبار العالمي بالا بعد هذا الانتصار الكبير فقام بتسخير كل عملائه في المنطقة من اجل زعزعة الامن في العراق , فككان للسعودية والامارات وقطر دورا في هذه اللعبة الاخيرة حيث اشعلوا فتنة المنصات السوداء في المناطق الغربية مؤججين نار الفتنة الطائفية وبمساعدة اولاد البغاء من اعوان النظام البعثي المقبور فقتلوا واستباحوا دماء ابناء شيعة اهل البيت ( ع) حتى حدثت الفتنة الكبرى بادخال المجاميع الارهابية القذرة من وراء الحدود مستغلين الوضع المتازم في سوريا وحصلت المجزرة الكبرى وانقلب السحر على الساحر واصبحت المناطق السنية اكثر تضررا من غيرها فاستبيحت دماء وهتكت اعراض وسبيت نساء  وهدمت المساجد وضاعت المدن حتى جاء رد المرجعية العليا بالفتوى المباركة ووقف ابناء شيعة اهل البيت عليهم السلام وقفة يشهد لها التاريخ حيث بذلوا الغالي والنفيس من اجل استعادة هيبة وكرامة المناطق الغربية حتى طردوا الدواعش وهزموهم شر هزيمة وسحقوهم الى الابد في منظر ارعب الاستكبار العالمي بنتائجه العسكرية .

بعد كل هذا التصدي للاستعمار بكل الوانه كان لزاما على الامريكان ان يتخذوا طريقا اخر من اجل تواجدهم في العراق فتارة بحجة القضاء على الارهاب وتارة بحجة الوجود الايراني في العراق وتارة بحجة القضاء على الطائفية وغير ذلك .

واليوم ونحن نرى ابناء شعبنا وهم خرجوا للمطالبة بالاصلاح للعملية  السياسية بروح حسينية ثورية بعيدة عن الحس الطائفي والروح العدوانية وهم يرفعون لافتات كتبت عليها مطالبهم الشريفة والتي يسعون فيها الى بناء عراق حر خال من الروح التحزبية والطائفية والعدوانية.

هذا الامر الذي جعل السفير السعودي يشتاط غضبا كيف تسير الامور بالشكل الهادىء دون اية محاولات عنف فزجوا بعملائهم في ساحات الاعتصام من اجل الحرق والنهب والسلب والرقص على دماء الثكالى , ولكن الرجال من ابناء العراق كانوا للفتنة واعين وللمؤامرة مدركين فالتزموا بقرارات مرجعيتهم المباركة واصبحت المظاهرات سلمية بحق وقضي على الفتنة واتباعها.

لذا نقول ياحكام السعودية التكفيريون ,يا أشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال، وعقول رَبَّات الحِجال , لقد تناسيتم انفسكم  فاانتم الذين تشربون الطَّرَق وتقتاتون القدّ أذلّة خاسئين لقد خسرتم المعركة, اما علمتم ان الحشد الشعبي اسسه الامام السيستاني الذي نعتبره قائد الجيوش المجاهدة وصاحب اكبر فتوى في العراق وهو الذي أوقف امتداد التكفير  وافشل مخططاته السوداء وحفظ العراق منكم ومن اسيادكم.

وكلمة ايضا نقولها للامريكان ومن لف لفهم انه  مهما فعلتم فلن تجدوا لكم ماوى في العراق, نقول لكم احذروا الحليم اذا غضب فان في العراق حشد اذا اتته الاوامر من مراجعهم والله لايبقون لكم باقية  فهم رجال قلوبهم كزبر الحديد لا يشوبها شكّ في ذات الله أشدّ من الحجر لو حملوا على الجبال لأزالوها رجال لا ينامون الليل رهبان بالليل ليوث بالنهار ، يدعون بالشهادة ويتمنون أن يقتلوا في سبيل الله شعارهم ( يا لثارات الحسين ) إذا ساروا يسير الرعب أمامهم مسيرة شهر , وان موعدكم الصبح اليس الصبح

ــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك