المقالات

دكاكين سياسية


مفيد السعيدي

 

باتت امور الشعب العراقي بضاعة تباع وتشترى في دكاكين حقيرة واصبحت حاجتي اليومية انا احد افراد ذلك الشعب في رفوف تلك الدكاكين في بازار سياسي انتظر متى ياتي الزبون"كتلة سياسية" ليقلب اموري وامور كثير من ابناء الوطن عسى ان تعجبهم جراحاتنا و اوجعانا لياخذها ويعلن عن مزاد في ذلك السوق الذي يتكون من عدة نوافذ حقيرة بائسة تمثل هذه حاجات المواطنين وتعرض بهذا البازار وفي هذه النوافذ للبيع والشراء كل حسب الموقف الداخلي والخارجي فهناك حوائج لا تجذب الزبون لان لايوجد من يقلبها بوجود عامل خارجي لاتعجبه هذه البضاعة وامسينا نرفع ايدينا بان يصيبنا قحط او شيء من السماء ليحرك بضاعة تلك الدكاكين التي مملؤة باهات السنين.

اهات السنين الماضية كتبت على جدران خالية من الحياة تنتظر بزوغ خيط الصباح ليبث الحياة من جديد في محيط محتضر وما ان رئت ذلك النور واخذت الحياة تسير بتلك التصحيات طوال ليالي حالكات لترسم واقع جديد في سفر هذا البلد سرعان ما انتهى ذلك العصر المظلم حتى اخذ بعضنا يفرح في ضل موجة من التظاهرات الذي خرج ابناء العراق للمطالبة بتوفير من يحرك تلك البضاعة على رفوف الدكاكين السياسية وما امام تلك الطغمة من السياسية "اصحاب الدكاكين" ان يخرجوا بضاعة طالما بيعت سابقا وبثمنها هم اليوم يكنزون الثروات بواسطة الكرسي ليبيعوا سنوات من الحرمان والتعذيب وممارسة ابشع صور للحياة الوحشية كان ثمنها سنوات عمرهم في الطامورة الظلماء وابناء دفنوا تحت التراب وبعضهم اذابت اجسادهم احواض التيزاب وبعضهم اكلتهم وحوش الطاغية وبعضهم فجرت اجسادهم الطاهرة وبعضهم لانعرف كيف غيبوا عن الحياة ولهذا يومنا هم مجهولون.

قانون العدالة الاجتماعية الذي صوت عليه البرلمان العراقي بالغاء رواتب او بالاحرى والاصدق حقوق السجناء والشهداء السياسيين الذي سلفا عرضنا واقعهم وكانهم هم اليوم من كانوا عائق في بازارهم المشؤوم وقبالة ذلك هناك كم هائل من تعويضات لاناس باعوا مناطقهم لعصابات اجرامية واعادة ما يسمى بالصحوات الذي لم يصحوا بعد وقائمة من التعويضات تطال حتى بعض الدواعش تحت عنوان المغيبين هناك فرق بالموازين في هذه الدكاكين بين من ضحى حتى يسقط طاغية عاث بالبلاد فسادا وبين من سلم وباع وناصر من اراد بالبلاد والعباد فساد.

 منظمة بدر حزب الدعوة تنظيم الداخل والخارج المجلس الاعلى للثورة الاسلامية منظمة العمل الاسلامي حزب المؤتمر الوطني الاحزاب الكرد الفيلية الشرفاء من ابناء الوسط والجنوب تضحياتكم ضد المقبور هدام بيعت بثمن بخس في بازار بائس واشتروا بهذا الثمن بعد زيادته تعويضات من باع وخذل العراق فبئس لكم ولدكاكينكم الخاوية التي ستهدم قريبا ليبنى بها مول كبير .

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك