المقالات

كونفدرالية بطعم التظاهر..!  


علاء الخطيب

 

طالب  السيد مسعود بارزاني بالكونفدرالية  كالتفاف على مطالبة العراقيين بتغيير الدستور،  وهي عملية تحايل ورفض  لتغير الدستور وإحراج الطبقة السياسية المتواطئة معه أصلاً  امام المتظاهرين . فهي مقايضة ومساومة مفضوحة.

قد لا يعرف البعض منا معنى الكونفدرالية ولماذا يطالب بها البارزاني . 

الكونفدرالية هي اتحاد دول مع بعضها لاسباب اقتصادية او عسكرية ، على ان تحتفظ كل دولة في الاتحاد بسيادتها وعلاقاتها الخارجية وتمثيلها في المنظمات الدولية  كالأمم المتحدة والاتحاد الاوربي وغيرها . 

والكونفدرالية إطار ليست له  هوية وطنية او مدنية   فارتباط الدول بالاتحاد الكونفدرالي محدود ولا يكاد يتجاوز التصويت على المعاهدات والاتفاقيات المنظمة.

فهو انفصال بطريقة اخرى  ، اي ان  اقليم كردستان لا يكون  جزءاً  من العراق باعتراف  ومباركة عراقية . 

ومعنى ذلك هو ان تقوم بغداد بالاعتراف بدولة السيد  البارزاني بشكل رسمي وتمنحه حق الدولة بكامل امتيازاتها ، مقابل ان يوافق السيد مسعود على تغيير الدستور ، أي ما لم يحصل عليه بالاستفتاء سيحصل عليه  بالحيلة والإيهام .  

لقد فشلت كل التجارب الكونفدرالية في العالم  كالتجربة الجرمانية والأمريكية والسويسرية ، لانها تجربة تمزق الشعوب  وتلغي مفهوم الوطن والهوية  والانتماء  والشعب ، كما انها لا توفر اي قوة للاتحاد،  ويكون عرضة للاختلافات والصراعات فهو نظام مشلول  . 

ومن مساوئ النظام الكونفدرالي  هو توزيع السيادة وغياب القرار السياسي الواحد .

كما ان فشل النظام الكونفدرالي يؤدي الى  أزمات سياسية كبيرة والعراق في غنىً عنها  .

ولعل اسوء تجربة   لتوزيع السيادة  في الوقت الحاضر هي التجربة البلجيكية ، هذا البلد الذي تتنازعه قوميتان هي الفلامون  الهولنديين والوالون الفرنسيين ، فقد نشبت بينها صرعات سياسية شلت البلد لفترات طويلة ، ففي العام 2007 بقي البلد بلا حكومة لمدة تسعة أشهر وفِي العام 2010  نشب صراع سياسي  جعل البلد بلاحكومة لمدة سنة ونصف ، حتى تعالت الأصوات  بالانفصال . 

ان الكونفدرالية التي يطالب بها البارزاني هي فخ جديد يريد ان يوقع العراق فيه وهي بذات الوقت توفر له الفرصة  بالبقاء بالسلطة وجعل الشمال العراقي مملكة خاصة به.

ان هذه المساومة  والابتزاز الذي يقوم به البارزاني هو لتقويض الدولة العراقية والإجهاز على ما تبقى منها و خلق مشكلة مستدامة ، فهو لا  تعنيه مطالب العراقيين ومعاناتهم  ، كما ان هذه المعاناة والمطالبات لا تخص الاكراد باعتقاده ، بل هي  مطالب العراقيين الشيعة لزعمائهم ، باعتباره دولة اخرى ، ان هذا النفس في التعامل مع قضايا الوطن  لا يمت بصلة للهوية الواحدة  ولا يخدم العراق كدولة ،ويجب ان يكون هناك موقف صلب وموحد  من العراقيين تجاه هذا التعامل اللامسؤول من قبل البارزاني  بالنسبة لقضايا البلد المصيرية ، فالعراق هو عراق الكرد والعرب والسنة والشيعة والتركمان والمسيح والايزيدين والشبك  وكل المكونات  ، فلا يمكن لاحد ما دام تحت هذا الإطار ان يتخلى عن مسؤوليته . 

لقد انتفض المتظاهرون العراقيون  على الفساد ولم يميزوا بين الفاسدين  فهذا التظاهر ضد الفاسد الشيعي كما هو  ضد الفاسد السني والفاسد الكردي ، فكلهم في الفساد سوى، ولا احد فوق الشبهات أو معفى من المسائلة.

ـــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك