المقالات

اهمية الحضور الميداني للامة


🖊ماجد الشويلي

 

رغم جسامة وعظم الاحداث التي عاشها الامام علي علي السلام بكل فصولها المؤلمة والمعقدة الا ان تعاطيه مع تلك الاحداث لم يتسم برغبة عارمة كما هو حال غالبية البشر  لانتزاع حقه المسلوب .وانما طوى عنه كشحا حينما عز عليه الانصار ولم يسجل للامة حضور في الميدان لمعاضدته كحضورها لمبايعته في الغدير .

لكن الذي حصل بعد مقتل الخليفة عثمان كان مختلفا تماما فقد حضرت الامة بقضها وقضيضها لتنثال حول امير المؤمنين ع طالبة منه التصدي للقيادة واصلاح ما فسد من امرها جراء ابتعادها عن منهجه .

لكن على ما يبدو كان لهذا الحضور اثره البالغ بقبول الامام على ع لاسترداد حقه وان جاءت هذه المرة على غير المعايير التي بايعته عليها في الغدير بصفته المنصب الـٰهيا عبر النبي ع . وعلى غير ماكانت عليه الامة ابان الغدير باعتمادها منهجية واحدة في العبادات والمعاملات التي كانت تستقيها مباشرة من معينها الصافي المتمثل بالرسول القائد (ص)

لكن بكل الاحوال كان لحضور الامة الدور الاساس بتصحيح المسار واعادة الامور الى نصابها.

ولولا ذاك ماكان لامير المؤمنين ع ان يعبأ او يكترث لامرهم دون اماطة الظلم واشباع سغب المظلومين كما عبر هو سلام الله عليه

((لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر وما اخذ الله على العلماء ان لايقاروا على كظة ظالم وسغب مظلوم لالقيت حبلها على غاربها))_الخطبة الشقشقية_

لكن هذا الحضور يجب ان يكون حضورا واعيا حتى يمكن التاسيس عليه وليس كالحشد الذي اجتمع حول مسلم بن عقيل في الكوفة وهم كغثاء السيل  حين يذهب ادراج الرياح.

بل ان للحضور الجماهيري الواعي دوره الكبير في توجيه بوصلة الاحداث والوقائع نحو وجهتها الصحيحة .

كلنا يتذكر حينما تعرض جيش المهدي (اتباع السيد مقتدى الصدر) للمحاصرة في النجف الاشرف وكانت القوات الامريكية حينها وبامر الحكومة العراقية قد عزمت على التخلص نهائيا منهم ، وجه السيد السيستاني بحضور الامة المكثف في النجف للتغطية على مقاتلي جيش المهدي وخروجهم من المدينة المحاصرة بامن وسلام .

هذا نموذج من الحضور الواعي والفاعل الذي مارسته الامة وقدمت فيه مواقف مشرفة .

نموذج آخر للحضور الواعي هو مرابطة الشعب البحريني حول منزل اية الله الشيخ عيسى قاسم ومنع السلطات البحرينية من اعتقاله او المساس به .

وما اكثر مواقف الحضور الواعي والمتميز التي وقفها الشعب الايراني لمساندة نظامه وقيادته وافشاله للمؤامرات التي يخطط لها اعداء الجمهورية الاسلامية

وكما عبر القائد الخامنئي في احدى محاضراته

((ان ايران دائما ماتتعرض للمؤامرات لكن الشعب الايراني يفشلها بحضوره الميداني)) (بتصرف)

ولذا فسواء كانت التظاهرات التي تجري في العراق بفعل مؤامرة خارجية ام كانت ردة فعلا حقيقية على مايجري من فساد وخراب في البلد او الاثنين معا فان لحضور الاغلبية الصامتة في الميدان دور كبير للفرز بين الخطين خط المؤامرة وخط المطالب الحقة .

ولان الاغلبية الصامتة مغفول عنها وعن اهمية حضورها فاننا لا نجد لها صوتا في الميدان الا النزر اليسير .

ان على التشكيلات التي تريد الاستمرار ببقائها وعملها قوية وقادرة على تحدي الصعاب ان تعزز من حضورها الجماهيري وتبني لها حاضنة مجتمعية تشكل لها حصنا حصينا بوجه غوائل الزمن ، فالحاضنة المجتمعية من اهم اسرار قوة حزب الله لبنان وليس كما يتصور بان قوته مردها لتسليحه فحسب على اهمية سلاحه وتدريبه ، فكم من فتنة ومحنة يقف فيها السلاح عاجزا عن فعل شئ بل تحول الى عبء ثقيل بعض الاحيان، وتمكنت الجماهير من حسم الموقف بحضورها الفاعل في الميدان 

اننا في زمن ارادة الجماهير ...

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك