المقالات

ماذا قدم العرب للعراق !!...


لا اعرف هل الشعب العراقي يتناسى عن عمد ام جهل ام انها حالة طبيعية!،فل نرجع قليلا إلى ما بعد السقوط وهل مشكلة العرب بالنوع الحاكم الذي يحكم العراق ،ام في العراق والشعب العراقي ؟!، في الثمانينات من القرن الماضي ، وبعد تسلط الطاغية صدام على سدة الحكم ، عمد العرب بقيادة السعودية ولأمريكا، حثه على محاربة ايران لكونها تمثل خطر على المنطقة عروشهم ،فستجاب لهم ودخل حرب ثمان سنوات اعنف واطول الحروب في ذلك الوقت، في حينها تعهدوا لصدام بأن كل شهيد سيارة ومكافئة، لكن تم عكس ذلك لكون الحرب اصبحت اكبر واطول مما خطط لها ،ليخرج العراق منها منهك ومثقل بالديون ،إضافة إلى ذلك خسر العراق خيرت شبابة ويقدر عدد القتلى والجرحى بالملايين ،كما اصبح الاقتصاد شبه مدمر . ثم دخل العراق بحرب أخرى ونفس الشخوص بإيعاز امريكي ،وتامر عربي كويتي ،ليدخل العراق الكويت ويدخل العراق تحت الحصار والوصايا أمم المتحدة وتحت البند السابع ، ليموت أبنائه من الجوع والمرض ونقص في الأدوية ، فقام الشعب في لانتفاضة كإدة ان تنهي حكم الطاغية صدام ، لكن لولا التدخل الأمريكي لما كان لصدام اي شبر ليحكم به. وبعد السقوط الصنم ،اتجه الشعب إلى اختيار من يمثله ،ومن جديد كان للعرب كلمة اخرى ،وهي عدم جعل الشعب العراقي مستقر، فانتجوا مصعب الزرقاوي (الأردني ) الذي وكلت له قتل الشعب العراقي وبدعم عربي خالص لكن تحت امرت الاستخبارات الأمريكية والبريطانية ،من ثم عملة على إصدار فتوى في السعودية جاء فيها "ان من قتل عشرة من العراقيين دخل الجنة ". وبعدها ارسلت الدول العربية بقيادة السعودية الاف الانتحاريين، فجعلت ايام العراق (دامية )، فصبت جم قضبها وحقدها على الشعب العراقي ،لكن بيد عراقية مشتركة معهم ولا زالت بنفس النفس تتعامل مع العراق . وما شاهدناه قبل ايام كيف حلت ابن الطاغية في ضيافة ملك السعودية ،وكيف سكنت وتم تأمينها في الاردن من قبل النظام الاردني ،كلها تدل على أن ما يجري في العراق ليس محل صدفة وليس من اجل المطالب الشرعية، فلاحظنا كيف تحولت من مطالب إلى لسان سياسي كما ارادة دول الشر ، لتأتي من جديد المرجعية وتوقف للمؤامرة وتسحب البساط من تحتهم ،فتجعلهم في حيرة من أمرهم . ان الهدف الحقيقي كان تدمير الحشد واضعاف دور المرجعية واسقاطها في المؤامرة ،لكن يمكرون والله خير الماكرين. واليوم على الشعب العراقي أن يكون اكثر وعي ،وحرص على تنفيذ توجيهات المرجعية ،وعليهم ان يعرفوا ان العودة إلى الوراء لم ولن تكون ،الشعب العراقي يؤمن بمرجعية وان رهان الإعراب على ذلك ما هو إلى مضيعة للوقت ليس الا. على الشعب ان يدرك أن الاعراب ليس لها علاقة بنوع الحكم انما لها علاقة بعدم تمكن الشعب العراقي ،وتطوره وتقدمة نحو المستقبل اكثر وازدهار ،فإن حدث ذلك سوف لن يبقى لهم اي ثقل في المجتمع الدولي ، تذكروا انهم قتلوكم فلا تفتحوا لهم الابواب من جديد ،لأنهم لا يعرفون غير الحقد والكراهية ،وعلموا ان الذليل لا يقبل ولن يهدأ برؤيتكم احرار وآسيا فوق الأمم ... كندي الزهيري.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك