المقالات

هل فقد الشعب ثقته بالنخب ام النخب فقدت ثقتها بالشعب


 

✍️مظهر الغيثي

 

عندما نستعرض الحالة الوطنية من احتجاج شعبي وما يرافقه من محاولات اختراق وركوب موجة مستمر وطرق تعاطي الحكومة والكتل السياسية مع المشهد الاصلاحي

نجد أن اغلب النخب اختارت أن تقف على التل وفي احسن الأحوال تجدها تماشي رغبات الجمهور مستغلة بذلك الفرصة المتاحة والتعاطف الاعلامي مع علمها بأن حبال الصبر الحكومي طويلة وانها ليست ردود أفعال وما يهمنا في الموضوع اننا وفي افضل الأحوال غير مستعدين وعلى عدة اصعدة ولنفرض جدلا مع الاستحالة أن يتم الإصلاح الشامل بسهولة ويسر سنقول اننا الان امام انتخابات مبكرة فهل اعددنا النخب للتصدي لهذه الفرضية وفي هذه التوقيتات الزمنية المحرجة وخاصة انهم في ضعف مزمن مرفق به ضغط الأحزاب السلبي الذي لا ينفذ ومع وجود هذه الحقيقة يمكن أن نضيف إليها حقيقة أخرى وهي انهم لن يكونوا جاهزين وحتى على المدى المنظور والمتوسط الا اذا كانت هناك جهود وطنية في هذا الباب

الذي نطرحه هنا هو لماذا الان نريد تصدير النخب لأننا وببساطة نريد منهم ان يكونوا بدلاء للطبقة السياسية المنبوذة من الشعب  حسب الدارج الان ضمن الاوساط الشعبي

طيب هل سألنا أنفسنا هل تثق النخب بالشعب بمعنى أن عملية إطلاق التهم والتعميم وما رافق التظاهرات المطلببة المحقة من حملة تشويه لجميع الطبقة السياسية والوجوه المجتمعية وحتى القادة العسكريين يجعل النخب تفكر الف مرة قبل أن تدخل العالم التنفيذي للسياسة وهذا هو عين منى الاجندات الخارجية والتي تفضل أن تأتي بمن هب ودب ليتسيد الموقف السياسي والامني

رسالتنا إلى الأخوة المتظاهرين أن كفوا عن التعميم في إطلاق التهم ودعونا نفكر بعملانية فهل من العقل أن نقول بفساد جميع من تصدى فأن اصررتم على هذا القول فتبشروا بنفور عام من جميع النخب الحرة والشريفة والتي تحترم نفسها والتي تخاف على سمعتها من الخدش وعلى بيوتها التي تتوسط مناطق اعمامها والتي تأوي أطفالها من أن تطالها ايد العابثين لتحرق وربما ترى النخب ما لا يراه العامة في تطور الأمور الى منزلق السحل والقتل

راينا هذه الأيام كيف يتم التجاوز على مدراء المدارس للضغط عليهم من أجل فتح الطريق أمام أولادنا للمشاركة في التظاهرات ورغم قول المرجعية أن التظاهر حق لمن بلغ الا ان الكثير من العامة يرون أن تعليمات المرجعية الرشيدة يتم التجاوز عليها في أغلب الأحيان ولا يحركون ساكن فهل تتوقع بمن لا ينصر مرجعه الذي قال ان للشعب الحق بتغيير الطبقة السياسية ان رغب عبر الانتخابات أن ينتظر الانتخابات ليفعل ذلك ويمهد لقانون الانتخابات منصف ومفوضية مستقلة ويفسح المجال النخب بالتصدي، لا انا لا أعتقد اننا ستحضى بأفضل مما مر لأننا لا نغير الطرق ولا نفهم انها مجربة سابقا ولم تجلب الا الدمار لهذا البلد فالدم لا يجلب الا الدم والقدح والشتم لا يجلب الا النفور وأعراض عن التصدي على الاقل خلال هذه السنين

دعونا نغير الطرق لنحصل على نتائج مختلفة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك