المقالات

ألموروث ألثّقافيّ ألبعثيّ: "ثقافة" ألبعث وإلّا فلا !


عزيز الخزرجي

 

شعاراتٌ بدوية دالة على المأساة العراقية العميقة التي لا تنتهي بسنة ولا عشرة ولا مئة لتجذّر الموروث الثقافي العراقي البعثي :

شعارات فارقة من بعض المتظاهرين وهم (ألأقلية) ممّن ورث ثقافة الجّهل و العنف البعثية من والديه وألتي قسّمها بآلتساوي بين جميع أبناء الشعب العراقي المغلوب, خصوصاً أهل "الثقافة والكتابة والشعر والأعلام و الخُطب".

واحدة من تلك الخطب تكرّرت في التظاهرات و ذكّرتني بأيام البعث الرّجيم, لشباهته بخطابات صدام و كلماته الضّرورية التأريخية كـ؛ إننا .. وسوف .. و بعد .. والماجنة .. والدّبجة و الوطن و الشوارب و (لأطروا نصّين بيدي) .. وفوقها الشعارات ألبعثية الخالدة في: "الوحدة والحرية والأشتراكية" والتي تحققت بآلكامل و شملت الجميع على الشكل التالي:

لقد تحقّقت (الأشتراكيّة) فعلاً للجميع من خلال إشتراك الجميع؛ بالفقر و الجوع و الإستجداء و بيع الوطن وبآلتساوي بين أبناء الشعب ..

وكذلك تحققت (الحرية) إلى أبعد الحدود من خلال؛ كَمّ الأفواه والمشنقة وإجبار الناس على آلأنتماء للحزب البعثي وإعدام وقتل الملايين على مظاهرة سلميّة وتهجير الناس لعدم رغبة النظام بهم وتأسيس القبور الجّماعية لمن كان يشك بولائه لصدام و وشمّ الجّباه و قطع الآذان و الأيدي و الأرجل و قتل عائلة بل عشيرة بكاملها بسبب معارض واحد فيها, وبذلك شملت هذه الحرية العريضة كل ألمجتمع العراقي بلا إستثناء حتى باع الجميع ضميره, و هكذا تحققت الحرية في جنة العراق.

وهكذا (الوحدة) بحسب نظرية البعث, حيث تحققت بين الجميع وبآلتساوي أيضاً من خلال؛ نشر الحزن و الكآبة و الأسى والفقر والعزاء وآلذّل و بيع الشرف للبدو في الكويت بـ (10 دنانير .. لا و الله حتى للأردني البدوني البدوي بأقل من ذلك), وبآلمقابل إستمتع الأجانب بأموالنا, بحسب خطة فلسفية للقيادة البعثية كشفها حسين كامل شخصياً بقوله:[العراقيون تحت سياطنا والعرب أيضا بأموالنا].

هذه هي مجمل ألمنجزات ألتأريخيّة للثقافة العراقية و للقائد العظيم جداً صدام في تطبيق (الوحدة و الحرية و الأشتراكية) على مدى 40 عاماً صرف لأجلها أكثر من 5 ترليون دولار من موارد العراق للهنود وآلسيريلانكيين وآلمصريين وآلسودانيين وأهل الحبشة و أثيوبيا وعوجيا وكل الهتلية العرب من قوت و جيوب العراقيين المساكين الذين لا يعرفون للآن الفرق بين الخير و الشر؛ بين الجمال و القبح؛ بين العشق و المحبة .. بين التواضع والتكبر, بل بعضهم ما زال يغني؛ [بآلروح .. بآلدم نفديك يا صدام], و يا حوم إتبع لو جرينة ..

لعنة الله على الجّهل الذي أعتبرهُ قرين القسوة وآلظلم الذي حلّ في نفوس العراقيين وكل مرافق العراق التعليميّة و الحوزويّة و الأعلاميّة و السياسيّة, حتى بين آلأكاديميين و الكتاب و الأعلاميين خصوصاً .. بسبب تلك آلمبادئ ألبعثية و القومية والديمقراطية و.

ولا خلاص للعراق و العراقيّن؛ إلاّ الأيمان بمبادئ (الفلسفة الكونيّة) التي تُعلمك أولا الأصول و معنى  الحب والحياة والأنسان والرحمة و الغاية من الخلق .. وصولا لتحقيق المدنيّة و الحضارة, وإلا فإنّ تلك المبادئ البعثية و القومية و الإشتراكية والدّيمقراطية و الليبرالية والعلمانية التقدميّة و الدّينية القشرية ستطبق كلها عليكم من قبل ألمتحاصصين بإنتخابكم لإستحماركم وسرقة حقوقكم وإن إختلفت العناوين و الألوان من حكومة لأخرى.

 

ــــــــــــــــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك