المقالات

امريكا تشعل الحرائق في العالم فمتى تجتاحها النار؟


محمود الهاشمي

 

 

تقود الولايات المتحدة "حرباً ناعمة" في مفهومها "ضارية" في نتائجها، ضد الدول "المناهضة" لسياستها، بعد ان سخرت جميع الامكانيات لاشعالها في دول عديدة ومتباعدة في العالم، واذا كانت هذه "الحرب الناعمة" قد انتهت في دول "الربيع العربي" وتحولت الى موطن لـ"الفوضى" و "الضياع" سواء في صناعة حكومات ضعيفة محكومة بانتخابات "مربكة" او بحكومات "عسكرية" فاشلة، فان دولاً اخرى بدأت تشتعل بها هذه "الحرب" حيث ما زال اصحاب "البدلات الصفر" يواصلون اعمال الشغب والحرق للمتلكات العامة والخاصة في فرنسا بعد ان احست امريكا ان فرنسا تحاول التملص من العقوبات التي تفرضها على ايران ، وفي بوليفيا  انتهت هذه "الحرب" في استقالة الرئيس "ايفو موراليس" ولجوئه الى "المكسيك" مع انه شخصية "يسارية" ومناصر للفقراء، واول رئيس في جميع امريكا اللاتينية من السكان الاصليين ..

كما انه فاز بالانتخابات، وليس غريباً ان تأتي  شخصية "مناصرة لامريكا" محله في "الحكومة المؤقتة" المدعوة "جانين آنز" وان تعلن بعد ساعة من استلامها للسلطة اعترافها بـ"غوايدو" رئيساً مؤقتاً لفنزويلا والمناصر لامريكا بدلاً من الرئيس الشرعي الحالي (مادورو)، فيما مازالت التظاهرات قائمة ضده وبدعم "امريكي" كونه يناهض سياستها، وايضاً ضمن "الحرب الناعمة" في هذا البلد، منذ اعوام.

في هونغ كونغ المواجهات الدموية متواصلة منذ عدة اسابيع وسقوط ضحايا بين المتظاهرين والقوات الامنية، في ورقة ارادت من خلالها امريكا ان تضغط على "الصين" باعتبار ان هذا "الاقليم" عاد الى "الصين" ضمن الاتفاقيات الدولية.

في لبنان التظاهرات والاحتجاجات على اوجها، وذلك من اجل "التضييق على "حزب الله" والمقاومة في هذا البلد المحاذي الى اسرائيل، في ذات الوقت فان العراق يشهد سلسلة احتجاجات وتهدف الى "التضييق" على "الحشد الشعبي" وتحجيم العلاقة بين العراق وإيران  ومحاصرة "المقاومة بشكل عام.

الجزائر ايضاً تشهد حالات احتجاج وتظاهرات تهدف الى انهاء اخر بقايا (القيادات الثورية )التي حملت عنوان التحرر ضد الاستعمار الفرنسي.

في السودان اسقطت التظاهرات الرئيس عمر البشير وجاءت بالعسكر فيما مازالت تداعيات الاحتجاجات تنذر بالعديد من السيناريوهات والمزيد من الهجرة خارج البلد.

وكذلك شهدت ايران قبل يومين حالات شغب واحتجاجات بسبب قرار رفع اسعار الوقود، والهدف واضح لاخضاعها الى الاملاءات الامريكية، وتقليص عملها الاستراتيجي ودعمها للمقاومة، ومثل ذلك في تشيلي.

هذه "الحرب الناعمة" التي تقودها الولايات المتحدة ضد بلدان العالم "المناهضة" لسياستها، تستخدم فيها الهجوم من الداخل بدلاً من "الخشنة" التي كانت تكلفها المزيد من القتلى ناهيك انها تتعرض الى ضغوط دولية ورأي عام.

الطرق التي تستخدمها الولايات المتحدة في اثارة هذه الاحتجاجات:

1-صناعة الارهاب، والقيام باعمال القتل والارهاب والترويع واشغال القوات الامنية واضعاف التنمية الاقتصادية في البلد.

2-الحصار الاقتصادي بالشكل الذي يولد سخطاً لدى الشعوب.

3-اثارة النعرات الطائفية والعرقية.

4-دعم الاقاليم من اجل الانفصال .

5-لاشك ان التحضيرات للقيام بهذه "الاحتجاجات" تتم وفق مراحل واحتمالات وسيناريوهات معدة مسبقاً، بما في ذلك التهيؤ للاعداد التي تفر من جحيم تداعيات "الاحتجاجات" والتنسيق مع الدول المجاورة  الى حد تهيئة الشؤون اللوجستية من مخيمات وغيرها!!.

6-اموال الانفاق في "الحرب الناعمة" ضد اي بلد تدفعها الشركات الكبرى في الولايات المتحدة مثلاً، على ان ترد هذه الاموال في مرحلة ما بعد انتهاء "الحرب" في عقود استثمارات واسلحة او اعادة تاهيل وغيرها، فمثلاً "الحرب الناعمة" على ليبيا توسعت فيها الاحتجاجات ثم استخدمت فيها القوة العسكرية التي تولى امرها "حلف الناتو" وقد تم باموال دفعت مسبقاً من شركات بيع الاسلحة او مع مصانع الاسلحة نفسها!!.

هذه الحرب التي تقودها الولايات المتحدة وان كانت تجلب لها الكثير من المنافع السريعة كونها تتخلص من خلالها من انظمة وشخصيات معادية لها، وتاتي بانظمة قريبة من توجهاتها ان لم تكن عميلة لها، لكن في ذات الوقت كلفتها المالية ضخمة لانها تحتاج الى "تحشيد" اعلامي كثيف ومركز وضمن خطط وبرامج ومواقيت في نفس الوقت تحتاج الى مرحلتين اخرتين الاولى "ادارة الازمة" اثناء اشعالها والثانية السيطرة عليها واحكامها وتصميم المرحلة المقبلة بما يتناسب مع المخطط..

في ذات الوقت فان الجهة الخاسرة لن تتوقف في الدفاع عن نفسها، ومحاولة العودة للميدان، فمثلاً ان مصر تعرضت الى "حرب ناعمة" انتهت بسقوط حكومة حسني مبارك، ومجيء حكومة "السيسي"، وبذا فان "الاخوان المسلمون" سيبقون رقماً في المعادلة السياسية والضغط على الداخل المصري، فالازمات لم تنته بحدود اثارتها بل تعقبها الى تداعيات كثيرة معقدة وتحتاج الى ادارة  وانفاق ايضاً.

الجانب "الخاسر" في "الحرب الناعمة" هو الخط المعادي للسياسة الامريكية ، ومازال يقاوم مثل "الصين، روسيا، ايران ، المكسيك ، فنزويلا، سوريا ، لبنان ،العراق، الجزائر، نيكارغوا، كوبا، كوريا الشمالية، فيتنام، ماليزيا"، الباكستان وهو خط ايضاً يمتلك دعائم عديدة لمواجهة  حرب امريكا "الناعمة"، فالصين بدأت تشكل معادلاً فاعلً للاقتصاد الامريكي، وروسيا معادلاً عسكرياً قوياً ومتطوراً..

وبالقدر الذي بدأت فيه الاتفاقيات والمعاهدات الامريكي مع العالم تنهار الواحدة تلو الاخرى، بحيث ان عشر اتفاقيات بعهد الرئيس ترامب تم الغاؤها، فان الصين بدأت تشكل اتفاقيات اقتصادية جديدة مع العالم وفي مقدمتها مع دول جنوب شرق اسيا ، واذا كان الاتحاد السوفيتي قد انهار بسبب فشل الادارة الاقتصادية والصناعات المدنية  فان الصين وروسيا تقاتلان امريكا بادواتها وهو "نظام السوق" وبأفخر البضائع والاسلحة، ثم ان كلا البلدين استطاعا ان يكونا علاقات مفتوحة مع العالم، وباتت الدول التي ترى في الصين وروسيا اكثر اطمأنانا  في العلاقة، وبات الكثير من اصدقاء امريكا يفتحون ابواب العلاقة معهم بما في ذلك الدول التي بقيت لعشرات السنين مجيرة لامريكا مثل دول اوربا!!.

قد يبدو التدخل المباشر للصين او روسيا في حرب امريكا "الناعمة" ضد دول عديدة ضعيفاً ، ولكن ومنا يبدو ان اتفاقاً بين كلا البلدين لترك امريكا تغرق في فوضى هذه الدول المشمولة بالحرب وانهاكها قدر المستطاع الا في مفاصل مهمة مثل سوريا لموقعها المهم على البحر المتوسط، ومثل فنزويلا لما تمثل من ثروة نفطية وارث يساري لذا تجد ان التدخل كان واضحاً.

لايمكن لاحد ان يقول ان امريكا بات لديها اصدقاء او كما كنا نسميه "المعسكر الامريكي" ، فاوربا التي كانت العنوان الاكبر لامريكا في العلاقة وخاصة العسكرية، باتت تبحث عن اي فرصة للتملص منها، مثلما باتت امريكا ترى في اوربا "قارة عجوزاً" لا غير!!.

امريكا اللاتينية ورغم كل الحروب والمؤامرات التي تحوكها الولايات المتحدة عليها، بدأت الحركات اليسارية تتنامى وتستعيد تاريخ التحرر وتاريخ رموزها وابطالها من الثوار، وليس غريباً حين تشهد ملاعب الارجنتين او البرازيل وقد ارتدى اغلب المشجعين من الاجيال الجديدة ملابساً عليها صور جيفارا!!.

امريكا تقول "لم يعد الشرق الاوسط من اولوياتنا" وهي بداية الهزيمة من هذا الموقع الاستراتيجي ..لكن الامر يحتاج الى صبر، والبلدان المناهضة للسياسية الامريكية تراهن على الزمن وعلى الوهن الذي يضرب الاقتصاد الامريكي وانحسار النفوذ.

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك