المقالات

الطرف الثالث بالتظاهرات


حمزة مصطفى

 

التظاهرات تتكون في العادة من طرفين. متظاهر هو صاحب المطلب بصرف النظر عن مضمون هذا المطلب وهو, هنا الطرف الأول. ومتظاهر عليه وهوالسلطة أورب العمل أو حتى رب الأسرة حيث تتنوع أنماط الإحتجاج, وهو, هنا الطرف الثاني. الطرف الأول يعد بكل المقاييس صاحب حق مشروع, وربما يصنف على إنه مظلوم وبالتالي يتلقى عادة دعما من كل منظمات وجمعيات حقوق الإنسان وصولا الى الأمم المتحدة وإحتمال محكمة العفو الدولية في لاهاي. الطرف الثاني يعد بكل المقاييس سالب الحقوق, وربما يصنف على إنه ظالم وجبار ومتغطرس ودكتاتوري وقامع. وطبقا لهذه الحسبة فإن كل مايحصل عليه هو المزيد من بيانات الغضب والإستنكار وإحتمال الإنقلاب عليه مثما حصل في السودان, إستقالة المسؤول التنفيذي الأول مثلما حصل في لبنان أو هزيمة الرئيس مثلما حصل في بوليفيا.

في  العراق لدينا في التظاهرات دائما  ومن دون تظاهرات الدنيا أطرافا ثلاثة. أصحاب الحقوق من المواطنين بدء من سواق "التكتك" الى حملة الشهادات العليا وهم الطرف الأول. والطبقة السياسية المؤلفة من  الحكومة والبرلمان وقادة القوى والأحزاب وهم الطرف الثاني. والمندسون وهم الطرف الثالث. المشكلة عندنا غالبا ماتتعقد ليس بسبب  الطرفين الأول والثاني, بل في الأعم الأغلب بسبب الطرف الثالث. فإذا كانت مهمة الطرف الأول الضغط على الطرف الثاني من أجل نبيل الحقوق بـ "المروة أو القوة" إن لزم الأمر, فإن مهمة الطرف الثالث هي تعقيد وتشكبيك وتوريط الطرفين وتعظيم المشكلة أكثر مماهي عظيمة وتأزيم الأزمة أكثر مماهي مأزومة.

الطرفان الأول والثاني يريدان حلا للأزمة. فإذا كانت الغالبية من المتظاهرين هم من المحتاجين وأصحاب العوائل من الكسبة أو العاطلين عن العمل وبالتالي هم مضطرون للتظاهرات  بوصفها الوسيلة الوحيدة لإسماع صوتهم لأصحاب السلطة والقرار, فإن الطبقة السياسية هي الأخرى لاتريد المزيد من الضغوط والإحراج عليها من قبل الصديق والعدو بحيث تظهر دائما في حال من التقصير أو  الفشل.

الطرف الثالث هو الوحيد الذي يجد له عملا حين تحصل التظاهرات. زرقه مثل البزازين على المعثرات مثلما يقول المثل. جالس في مكان ما طوال الوقت "ينش ذبان" على أمل أن تحصل أزمة في البلد فيجد عملا يطلع منه "خبزته" لأنه بالأساس مأجور له مهمة وحيدة هي خلط الأوراق وخلق الفوضى لأن هناك من ينتظر الفراغ لكي يدخل حتى يملأه.

كيف يمكن التعامل مع الطرف الثالث؟ هذا هوالسؤال الذي يهرب ويتهرب منه الجميع. السبب في ذلك يعود الى تداخل الأجندات وتصارعها في العراق وهو ماحذرت منه المرجعية الدينية في خطبتها الأخيرة يوم الجمعة الماضي. فهناك من يرى الطرف الثالث مدعوم من إيران, وهناك من يراه مدعوما من أميركا, وهناك من يراه مدعوما من السعودية, وهناك من يراه مدعوما من قطر أو تركيا. وقد تستمر الإتهامات حتى تصل الى جيبوتي أو الصومال.

في النهاية لايمكن إستبعاد أي من الكبار ممن لديهم نفوذ داخل العراق. تبقى مسؤولية عدم منح فرصة للطرف الثالث بالعبث تقع على عاتق الطرف الأول لأنه هو من تقع عليه مسؤولية الحماية وفق الدستور. 

ــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك