المقالات

الشيخ والفرس ورئيس الوزراء


 

✍️مظهر الغيثي

 

خمس دقائق من التفكير تجعلك تنثني عن اكبر توجه في مجال التصدي للخدمة المجتمعية والسياسية والأسباب عديدة اهمها هي الرسالة التي تردنا من سماع قصة الشيخ الذي ربى أبناءه للشيخة وحين وصل به العمر الى منتهاه طلب أبنائه ليكلمهم فلما اجتمعوا له قال يا أبنائي تركت لكم من الخير ما يغنيكم عن الطلب من الغير فتقاسموها بما يرضي الله عليكم واتركوا الشيخة لاخيكم الأكبر فهو احكمكم واورعكم والاقدر على حمل الأثقال كما لم تفعل الجبال فيا شيخ المضارب فبالله اعتضد فيما اعتمد واسترشد إلى ما يرشد واني تركت لكم هذه الخير فتقاسموها الا تلك الفرس فهبوها إلى من لا يملك (قلبا) (لا گلب ولا چلاوي) واخيرا ختم فما المفزع الا إليه ولا الاستعانة الا به ولا التوفيق الا منه واليه الموئل فتوكل عليه وانب والى البحث عن صاحب النصيب فذهب

فقال كبيرهم انا ذاهب لابحث إلى ما أشار به ابي فهذه حكمة راد أبانا أن نستلهمها جميعا قبل أن يتركنا فذهب ومن رافقه يجوب البلاد فوجد قوما يرقصون ويهللون وبينهم ملك جالس في مجلس مهيب وامامه رجل اذله الضرب حتى شارفت نهايته أن تختتم فسالوا عن هذا الحال فاجابهم احد الراقصين نحن ننصب ملك كل سنة بعد أن نقتل الذي يحكمنا أمام من سيحكمنا فاشار كبير إخوته إلى من رافقه من إخوته باعطاء الفرس إلى ذلك الملك الجديد فهذا هو من تنطبق عليه مقولة (لا يملك قلب ولا چلاوي)

ان الشيخ لم يترك أبنائه للمجهول بل اوصاهم إلى من شارته حكم وطاعته غنم وهو اخيهم الذي ظهرت عليه ملامح الحكمة والهداية والدراية

فلما لم يسعف صاحبنا بالاقالة ولا اعفى من الاستقالة، لبى تلبية المطيع وبذل في مطاوعته جهد المستطيع فكانت رويته ناضبة وهمومه ناصبة، وعند الله عذره في حلوه ومره وإن التصدي بعده لاقامة العدالة كمقتضب في جهلاء ولن يفلح ولو اتي بلاغة العرب ولا يسري ذلك المسرى الا بدلالة اللطف والا فهو الباحث عن حتفه بظلفه فألحق بالاخسرين اعمالا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا

اللهم نستوهبك توفيقا قائدا إلى الرشد

ــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك