المقالات

الشروط إن توفرت..!


حمزة مصطفى

 

تأخذ الكتل السياسية على السيد عادل عبد المهدي مسألتين الأولى هي العبارة التي إشتهر بها "الإستقالة في جيبي" والثانية مقالته المشهورة هي الأخرى التي قال فيها قبل تكليفه لمنصب رئيس الوزراء بشهور أن "الشروط غير متوفرة". قبل سنة جرى تكليف الرجل بهذا المنصب في ظل ظروف كلها غير متوفرة وليست الشروط الشخصية. إنسداد سياسي في أفق العملية السياسية, إنتخابات شابتها شبهات تزوير واسعة النطاق, فضلا عن المقاطعة الجماهيرية الواسعة "نحو  80 % من العراقيين لم يشاركوا" وعدم قدرة أي تحالف تكوين الكتلة الأكبر التي هي  بموجب المادة 76 من الدستور ترشح رئيس الوزراء.

الدكتورعادل عبد المهدي الذي لا أحد يشك في خبرته وكفاءته قبل المنصب برغم ذلك. والأهم إنه إنسجم مع من قام بترشيحه برغم تخطي الكتلة الأكبر. ليس هذا فقط فإن الجميع كان يتحدث عن أن هذه الحكومة ستكون حكومة الفرصة الأخيرة. وهناك من حسب عمرها الإفتراضي بأنه سنة فقط. وهناك من بين زعامات الكتل السياسية من أعطاها سقفا زمنيا أمده سنة للإصلاح أوالرحيل. قبل الرجل المهمة على علاتها ومصاعبها ومصائبها على أمل حصول تغيير عبر برنامج حكومي  صادق عليه البرلمان.

الذي حصل إنه بعد سنة تقريبا فوجئ الجميع بأن معادلة التغيير خرجت من الشارع لا من الكتل السياسية. الشارع هو الذي رفض مفهوم الإستقالة المسبقة سواء كانت في الجيب أم في الدرج. كما رفض مسألة الشروط إن توفرت أو لم تتوفر. الشارع خرج ليقول كلمته التي بدت مختلفة تماما عن سياق ونمط تفكير الطبقة السياسية. وبالرغم من محاولات الإحتواء من جهة أو ركوب الموجة من جهة أخرى أو اللعب على الوقت من جهة ثالثة فإن التظاهرات التي إنطلقت في ساحة التحرير ببغداد وإمتدت الى كل محافظات الوسط والجنوب ذات سقوف مرتفعة لكن بهدف واحد هو تغيير المعادلة السياسية التي بنيت طوال 16 عاما على أسس المحاصصة والتوافق.

الآن وبعد أن تقدم رئيس الوزراء بإستقالته وبصرف النظر عن الآليات الدستورية التي سوف تتبع في هذا السياق, فإن المتظاهرين السلميين الذين يظهرون علنا ومن على شاشات التلفاز دون مواربة يرون أن الشروط باتت غير متوفرة لدى معظم أركان الطبقة السياسية. التظاهرات خرجت لا لكي تحاسب الحكومة الحالية التي عمرها سنة فقط بل  7 حكومات واحدة منها شكلها سئ الذكر بول بريمر والثانية إنتقالية والثالثة والرابعة والخامسة والسادسة والسابعة جاءت بناء على إنتخابات برلمانية. إذن الشروط ليست متوفرة للجميع في عرف المتظاهرين. وإنسجاما مع ذلك فإنهم يرون أن إستقالة واحدة سواء كانت في الجيب أم في الدرج لاتكفي لاسيما مع سقوط مئات الشهداء والآف الجرحى فإن الإقالات والإستقالات لم تعد تكفي مالم تتغير المنظومة السياسية وفق معادلة جديدة قوامها وطن معافى بلا محاصصة أوتوافق أو .. حنقبازيات سياسية. 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك