المقالات

الطفل والخرخاشة وأشياء سياسية


عبد الكاظم حسن الجابري

 

تستخدم الأمهات وسائل كثيرة لإسكات أطفالهن, وجعله يغادر حالة البكاء, خصوصا في أشهره الأولى, كون الطفل لا يمكنه التعبير عن ما يريده ولا تستطيع الأم معرفة ما يزعج وليدها, وتختلف هذه الوسائل من مجتمع لآخر ومن بيئة لأخرى.

دراسات كثيرة حددت بعض الوسائل والألعاب لإشغال الطفل وإسكاته تعتمد على عمر الطفل, وقالت دراسات إن الموسيقى مثلا لها دور في تهدئة الطفل, وكلك بعض الترنيمات التي تؤديها الأمهات, وفي موروثنا العقائدي الإسلامي فلإن الإسلام حث على إسماع الطفل لآيات متلوة من القران الكريم.

إن ما تتفق عليه جميع الثقافات والدراسات هو استخدام الخشخيشة -والتي نسميها شعبيا بالخرخاشة- لإسكات الأطفال وإشغالهم, وبحسب خبراء العناية بالأطفال فإن الخرخاشة هي وسيلة فعالة لشد انتباه الطفل وخصوصا إذا كانت الألوان المستخدمة للخرخاشة زاهية.

في السياسة والقيادة هناك أطفال لا يعرفون معنى السياسة ولا القيادة, لكن شاء القدر والزمن البائس أن يجعلهم يتصدرون بعض مشاهد الحياة السياسية, سواء بمناصب مدنية أو عسكرية.

هؤلاء "الأطفال" حينما وجدوا أنفسهم في هذه المواقع ضنوا بأنهم ذوات لا يمكن أن تأفل, ولا يمكن للمشهد أن يغادرهم, ولا أنهم سيكونون صفحات سوداء في سجل التاريخ, فيعمدون إلى محاولة فرض أنفسهم بطرق شتى, ومنها أن يجعلوا أنفسهم نشازا, ويقوموا بالضغط في اتجاهات معينة لأخذ أكبر ما يمكنهم من مغانم شخصية أو منافع جهوية.

هؤلاء الاطفال يحتاجون إلى خرخاشات لإسكاتهم والأمن من شرهم, وهذه الخرخاشات التي يحتاجها "أطفال الساسة" وأطفال القيادة هي أن يتم اسناد موقع أو منصب لهم أو لمن يتبعهم من الأطفال الأصغر لكي ينشغلوا بها.

المشكلة مع هذه الخرخاشات هو أن الطفل الوليد إذا سكتت خرخاشته أو سقطت سيعاود البكاء وسيضر نفسه فقط, وهذه الحالة تماما تحدث لدى "أطفال" السياسة فهم ساكتون ما داموا في موقع القيادة, ولكن حينما تسقط منهم, فانهم سيصرخون وسيخربون  ولكن صراخهم وبكاءهم هذا نتيجنه دم يراق على أرصفة الشوارع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك