المقالات

الطفل والخرخاشة وأشياء سياسية


عبد الكاظم حسن الجابري

 

تستخدم الأمهات وسائل كثيرة لإسكات أطفالهن, وجعله يغادر حالة البكاء, خصوصا في أشهره الأولى, كون الطفل لا يمكنه التعبير عن ما يريده ولا تستطيع الأم معرفة ما يزعج وليدها, وتختلف هذه الوسائل من مجتمع لآخر ومن بيئة لأخرى.

دراسات كثيرة حددت بعض الوسائل والألعاب لإشغال الطفل وإسكاته تعتمد على عمر الطفل, وقالت دراسات إن الموسيقى مثلا لها دور في تهدئة الطفل, وكلك بعض الترنيمات التي تؤديها الأمهات, وفي موروثنا العقائدي الإسلامي فلإن الإسلام حث على إسماع الطفل لآيات متلوة من القران الكريم.

إن ما تتفق عليه جميع الثقافات والدراسات هو استخدام الخشخيشة -والتي نسميها شعبيا بالخرخاشة- لإسكات الأطفال وإشغالهم, وبحسب خبراء العناية بالأطفال فإن الخرخاشة هي وسيلة فعالة لشد انتباه الطفل وخصوصا إذا كانت الألوان المستخدمة للخرخاشة زاهية.

في السياسة والقيادة هناك أطفال لا يعرفون معنى السياسة ولا القيادة, لكن شاء القدر والزمن البائس أن يجعلهم يتصدرون بعض مشاهد الحياة السياسية, سواء بمناصب مدنية أو عسكرية.

هؤلاء "الأطفال" حينما وجدوا أنفسهم في هذه المواقع ضنوا بأنهم ذوات لا يمكن أن تأفل, ولا يمكن للمشهد أن يغادرهم, ولا أنهم سيكونون صفحات سوداء في سجل التاريخ, فيعمدون إلى محاولة فرض أنفسهم بطرق شتى, ومنها أن يجعلوا أنفسهم نشازا, ويقوموا بالضغط في اتجاهات معينة لأخذ أكبر ما يمكنهم من مغانم شخصية أو منافع جهوية.

هؤلاء الاطفال يحتاجون إلى خرخاشات لإسكاتهم والأمن من شرهم, وهذه الخرخاشات التي يحتاجها "أطفال الساسة" وأطفال القيادة هي أن يتم اسناد موقع أو منصب لهم أو لمن يتبعهم من الأطفال الأصغر لكي ينشغلوا بها.

المشكلة مع هذه الخرخاشات هو أن الطفل الوليد إذا سكتت خرخاشته أو سقطت سيعاود البكاء وسيضر نفسه فقط, وهذه الحالة تماما تحدث لدى "أطفال" السياسة فهم ساكتون ما داموا في موقع القيادة, ولكن حينما تسقط منهم, فانهم سيصرخون وسيخربون  ولكن صراخهم وبكاءهم هذا نتيجنه دم يراق على أرصفة الشوارع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك