المقالات

الطفل والخرخاشة وأشياء سياسية


عبد الكاظم حسن الجابري

 

تستخدم الأمهات وسائل كثيرة لإسكات أطفالهن, وجعله يغادر حالة البكاء, خصوصا في أشهره الأولى, كون الطفل لا يمكنه التعبير عن ما يريده ولا تستطيع الأم معرفة ما يزعج وليدها, وتختلف هذه الوسائل من مجتمع لآخر ومن بيئة لأخرى.

دراسات كثيرة حددت بعض الوسائل والألعاب لإشغال الطفل وإسكاته تعتمد على عمر الطفل, وقالت دراسات إن الموسيقى مثلا لها دور في تهدئة الطفل, وكلك بعض الترنيمات التي تؤديها الأمهات, وفي موروثنا العقائدي الإسلامي فلإن الإسلام حث على إسماع الطفل لآيات متلوة من القران الكريم.

إن ما تتفق عليه جميع الثقافات والدراسات هو استخدام الخشخيشة -والتي نسميها شعبيا بالخرخاشة- لإسكات الأطفال وإشغالهم, وبحسب خبراء العناية بالأطفال فإن الخرخاشة هي وسيلة فعالة لشد انتباه الطفل وخصوصا إذا كانت الألوان المستخدمة للخرخاشة زاهية.

في السياسة والقيادة هناك أطفال لا يعرفون معنى السياسة ولا القيادة, لكن شاء القدر والزمن البائس أن يجعلهم يتصدرون بعض مشاهد الحياة السياسية, سواء بمناصب مدنية أو عسكرية.

هؤلاء "الأطفال" حينما وجدوا أنفسهم في هذه المواقع ضنوا بأنهم ذوات لا يمكن أن تأفل, ولا يمكن للمشهد أن يغادرهم, ولا أنهم سيكونون صفحات سوداء في سجل التاريخ, فيعمدون إلى محاولة فرض أنفسهم بطرق شتى, ومنها أن يجعلوا أنفسهم نشازا, ويقوموا بالضغط في اتجاهات معينة لأخذ أكبر ما يمكنهم من مغانم شخصية أو منافع جهوية.

هؤلاء الاطفال يحتاجون إلى خرخاشات لإسكاتهم والأمن من شرهم, وهذه الخرخاشات التي يحتاجها "أطفال الساسة" وأطفال القيادة هي أن يتم اسناد موقع أو منصب لهم أو لمن يتبعهم من الأطفال الأصغر لكي ينشغلوا بها.

المشكلة مع هذه الخرخاشات هو أن الطفل الوليد إذا سكتت خرخاشته أو سقطت سيعاود البكاء وسيضر نفسه فقط, وهذه الحالة تماما تحدث لدى "أطفال" السياسة فهم ساكتون ما داموا في موقع القيادة, ولكن حينما تسقط منهم, فانهم سيصرخون وسيخربون  ولكن صراخهم وبكاءهم هذا نتيجنه دم يراق على أرصفة الشوارع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك