المقالات

بيتزا.. وهل الإعتراض جريمة؟  


هادي جلو مرعي

 

وحتى لو كان قاسيا فلا يعني إن المعترض يمارس فعلا يخالف القانون. القانون وجد ليفصل في المنازعات بين طرفين، وليحمي المجتمع من سلوكيات مضرة يمارسها أفراد، أو جماعات، ولماذا ننفي وصف الفرد بالمثقف، وننفي عنه الوعي بحال بلاده، ودوره، ومشاركته في التغيير والإصلاح، ونصمه بأبشع النقد وأقساه لمجرد إنه إتخذ مسارا مختلفا، ونادى بالتغيير، وفكر بطريقة لا تلائم مصالحنا التي نسهر عليها، ولا نريد ان تتعرض للتهديد، أما الوطن والناس والأشياء فلا تعنينا.

المثقفون وصناع الرأي من كتاب وصحفيين وفنانين عاشوا عقودا من التنوير والقراءة والكتابة والعمل في شتى مجالات الإبداع، وهولاء ليسوا بغائبين عن الوعي، وهم أقرب الى فهم الحوادث من أصحاب المصالح. لأن المثقف في الغالب لا يمتلك الكثير من المال، ويعتني بإبداعه أكثر من عنايته بالمال والمصالح، ولذلك ينظر الى الأمور بتجرد عن المصلحة المادية، ويهتم بجمالية الأشياء، وبالبحث عن المستقبل والسعادة فيه لأنه حالم بطبعه، وحين يتم جلد الأحلام لا يعود المثقف مهتما بالمكاسب لأنه حينها يشعر بطعنات الخناجر في خاصرة كبريائه فينتفض رافضا السائد، معترضا عليه، ناقما ثائرا، وليس كلنا يستطيع فهمه، والتعاطف معه.

مضت سنوات على إختفاء ذلك الصديق الذي كان يتحدث لي عن الرغبة في الإصلاح والتغيير، ومحاربة الفساد، وكنت أتفهمه، وخلال السنوات التي تلت إختفاءه إختفى ناشطون ومثقفون، وقتل صحفيون، ومضت أيام الوطن رتيبة بالية لأن القائمين على شؤون البلاد أرادوا تلك الأيام كما كانت قبل مجيئهم، رتيبة مملة، والمهم أن يحافظوا على هيمنة لن تدوم لهم، وسيندمون.

قبل أسبوع من حادثة غيابه إتصل بي لأكثر من مرة لنجلس سوية في عاصمة بلاده التي أحب زيارتها، كان يظنني فيلسوفا، ولم أكن كذلك، بل كنت حزينا لأنني كنت أتمنى أن لا أراه ناقما مثل عراقيين كثر، وكنت أرجو دولة ناهضة ضاعت للأسف.. كان طيبا للغاية، وكانت آخر هداياه لي وجبة بيتزا، وكلما مررت قريبا من المكان الذي جلسنا فيه، وتحدثنا أبتسم بحزن.

ـــــــــــــــــــــــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك