المقالات

كيف يكون مرشح رئاسة الوزراء مقبولاً شعبياً؟


علي المؤمن

 

بعيداً عن فوضى الشعارات والخطاب الشعبوي غير الواقعي، فإن إتفاق الشعب على شخصية رئيس الوزراء العراقي المؤقت، بحاجة الى استفتاء شعبي حيادي رسمي، و هذا الإستفتاء بحاجة الى قانون خاص يشرعه مجلس النواب، فضلاً عن الحاجة الى تعديل دستوري يسبقه. وكل هذا يستغرق وقتاً طويلاً جداً، وموانع سياسية وقانونية وعملية كثيرة.

ربما هناك من يقول بأن مرشح التظاهرات هو من سيكون مقبولاً شعبياً. وهذا القول غير واقعي أيضاً؛ لأن هناك إرادات متعددة داخل التظاهرات، ولايمكن أن يكون مرشح أحدى الإرادات مرشحاً لكل المتظاهرين. بل لاتستطيع أية إرادة داخل التظاهرات أن تدعي أن مرشحها يمثل أغلبية المتظاهرين؛ لأن هذا الإدعاء يتطلب استفتاءً حيادياً أيضاً، وهو أمر غير ممكن عملياً.

وإذا افترضنا جدلاً أن قيادات التظاهرات أجمعت على مرشح محدد، فماذا عن فئات الشعب العريضة الأخرى غير المشتركة في التظاهرات، والتي تمتلك إرادات سياسية مختلفة، ولديها مرشحين آخرين؟.

صحيح أن أغلبية الشعب العراقي مع مطاليب الإصلاح والتغيير التي تطرحها التظاهرات، ولكن موضوع ترشيح شخصية لرئاسة الوزراء أمر مختلف تماماً عن المطاليب الشعبية العامة؛ لأنه موضوع خاص وخاضع للإرادات السياسية المتنوعة للمتظاهرين والقيادات الأصلية التي تقف وراءهم، وللرؤى السياسية لباقي فئات الشعب. وجميعها إرادات محترمة، سواء كانت من داخل التظاهرات أو من خارجها، ويجب أخذها في الإعتبار.

وصحيح أيضاً أن الشعب هو صانع التغيير وهو مصدر السلطات وهو صاحب شرعية الدستور . ولكن؛ من هو الشعب؟ ومن الذي يمثل الشعب؟ ومن يمتلك الحق في التعبير عن إرادة الشعب؟

هنا تقول الديمقراطية، أن المقصود بالشعب هي أكثريته، أي أكثرية الشعب التي تفرزها آليات معروفة تتمثل في الإستفتاء أو الإنتخاب.

لذلك، لا يمكن لقيادات التظاهرات أن تحصر في نفسها حق تمثيل الشعب. ربما تستطيع هذه القيادات التعبير عن إرادة المتظاهرين؛ لكنها لا تستطيع أن تكون ممثلة للشعب، ولا يمكن أن تفرض خياراتها ورغباتها وإرادتها على ٣٧ مليون عراقي.

فمن خوّلها تمثيل الشعب؟

ومن اختارها؟

و كيف ؟

ومتى؟.

نعم هي فئة كبيرة من فئات الشعب، لها كل الحق في تمثيل جمهورها وفي التعبير عن إرادة مساحات واسعة من الشعب. لكنها تبقى فئة، وليست كل الشعب.

ومن بديهيات مبادئ الديمقراطية أنها لاتسمح بتاتاً بأن تفرض أية فئة من فئات الشعب رأيها على الفئات الأخرى، وإلّا مثّل هذا الفرض قهراً لإرادة الآخرين ولوناً آخر من ألوان الإستبداد والدكتاتورية؛ لأن التظاهر ضد السلطة لايعد مصدراً لشرعية فرض المتظاهر خياراته على الآخرين.

لكن؛ لنفترض جدلاً أن الشعب وجد مرشحاً مقبولاً لدى جميع فئاته، رغم استحالة تحقق ذلك، فعلى أساس أية مادة دستورية أو قانونية سيكلف رئيس الجمهورية هذا المرشح؟. ولو كلّفه الرئيس، فمن سيصوت عليه وعلى أعضاء حكومته؟

لاشك أن البرلمان هو صاحب الحق الحصري في التصويت على هذا المرشح، ومنحه الشرعية، بصرف النظر عن رأينا بالبرلمانيين الحاليين، فاسدين كانوا أو صالحين.

هذا البرلمان يتكون من كتل و أحزاب، وشيعة وسنة وكرد. فهل يمكن إجبار هؤلاء على التصويت لمرشح مفروض عليهم؟ أو مرشح يمثل فئة من الشعب دون غيرها، أو إرادة سياسية معينة دون غيرها؟

قد يقول قائل بأن قوة التظاهرات أو السلاح أو الفوضى المصطنعة واتساع دائرة العنف، ستجبر رئيس الجمهورية على تكليف هذا المرشح، كما تجبر الكتل على التصويت له ولحكومته.

إلا أن هذا الفعل لا يمت الى الديمقراطية بصلة؛ بل هو استبداد سياسي مسلح، ولايمكن أن يحقق أهدافه. أضف الى ذلك أن هذه الكتل البرلمانية، سواء كانت شيعية أو سنية أو كردية، لديها جمهورها، بل أن بعضها لديه فصائل مسلحة قوية. بالتالي؛ ستندلع حرب أهلية لاتبقي ولاتذر.

ولتجنب الشعارات غير الواقعية بشأن مرشح رئاسة الوزراء، و الإنقلاب على السياقات القانونية، والحرب الأهلية، لابد من الإذعان مؤقتاً للسياقات النافدة، والصبر على الفترة الإنتقالية، وهي ليست طويلة.

وبعد أن تتشكل الحكومة المؤقتة الإنتقالية، يمكن الدفع باتجاه الإسراع في إجراء إنتخابات مبكرة نزيهة، وفق قانون انتخابات جديد، ومفوضية انتخابات خاضعة للقضاء، وقانون أحزاب جديد، ودستور معدل، ونظام سياسي رصين، بعيد عن أعراف المحاصصة التوافقية، ومسارب الفساد والفشل والشلل.

وليتحضر الجميع لهذه الإنتخابات، ولتفرز نواباً جدد، يعبرون حقاً عن إرادة الشعب، ورئيس جمهورية جديد ورئيس وزراء جديد ورئيس مجلس نواب جديد، مقبولين شعبياً وفق المعايير الديمقراطية.

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك