المقالات

قتل الاسلام بالعقل الجمعي  


🖊ماجد الشويلي

 

 

يعد تقرير مؤسسة (RAND) البحثية الصهيوأميركية الذي اصدرته عام 2007 انقلابا جوهريا على الاسس التي اعتمدتها هذه المؤسسة لوضع دراساتها حول الاسلام والمسلمين . ونظرا لكون سياسات البيت الابيض تعتمد كثيرا على نتاجات هذه المؤسسة البحثية الكبيرة ، فقد راينا أن ماتوصلت اليه في تقريرها الذي اشرنا له آنفا قد انعكس بشكل عملي ومباشر على سياسات الولايات المتحدة في العالم الاسلامي وفي العراق على وجه الخصوص باعتباره محتلا من قبلها آنذاكومستهدفا منها لحد الان .

إن خلاصة ماخرجت به هذه المؤسسة واوصت به الادارة الامريكية يقوم على اساس وضع المسلمين جميعا في خانة واحدة بعد ان كانت ترى ان دعم من تسميهم المعتدلين من المسلمين لمواجهة المتطرفين منهم يصب في مصلحة الولايات المتحدة واسرائيل ايضا.

هذا الانقلاب في الرأي اسمته (اعادة ضبط الاسلام) لانها توصلت نهاية المطاف الى ان المسلمين جميعا بكل مسمياتهم يؤمنون بالمنظومة التشريعية الاسلامية ويقدسونها وانها بمضامينها العقائدية والفكرية ترفض الغطرسة الامريكية وهيمنتها على الشعوب . ولابد حينئذ من اعادة صياغة المفاهيم والتشريعات الاسلامية بما يتوافق مع الرؤية الامريكية (الاسلام الديمقراطي الامريكي) الذي نظرت له اليهودية شيريل برنارد رئيسة هذه المؤسسة في احدى الفترات .

هذا الاسلام لايرى بان امريكا عدوة للشعوب ولايجد ضيرا بدمج اسرائيل في المنظومة الاسلامية ويرى امكانية بل وضرورة ايجاد منظومة قيم اخلاقية من وضعهم  تقوم مقام الموروث الديني والشعبي .

واهم مافيه هو تقديم صورة متوحشة عن الاسلام لتساهم بدفع المسلمين للاحتماء بالنموذج الاسلامي الجديد الذي اعيد ضبطه بتقنيات امريكية صهيونية .

وكان لابد ان لا يقتصر التوحش على مذهب دون مذهب ، الجميع سنة وشيعة يجب ان يكونوا متوحشين امام الراي العام الدولي وامام شعوبهم وبالاخص الاجيال الناشئة !!

ولهذا راينا في بداية الهجمة الارهابية على العراق كيف كانت القنوات الفضائية تنقل لاوربا مشاهد الذبح التي يقوم بها الارهابيون تحت صيحات (الله اكبر) وخلفهم يافطة مكتوب عليها كتيبة عمر بن الخطاب وبعد فترة يتكرر نفس المشهد ولكن اليافطة مكتوب عليها كتيبة الامام علي ع ، ومن الواضح ان الهدف من ذلك هو خلط الاوراق وتقديم الاسلام كل الاسلام على انه بشع وهذه صورته ؛ اذا لابد من معاضدة دولية لاعادة ضبطه بمايتلائم مع طبيعة العالم المتحضر .

وقطعا ان ذلك لايتم الا من خلال مايعرف بغرس (الاقتران الشرطي) في اذهان الناس فتكون الصورة النمطية عن الاسلام هي الذبح والهتك والاغتصاب وما الى ذلك .

فما ان يسمع احدهم بعد ذلك بكلمة (الله اكبر) حتى تحضر لديه صورة الذبح واسم عمر بن الخطاب او اسم الامام علي ع

وهذا ماحدث بالفعل في اوربا بل وفي بلداننا الاسلامية لدرجة ان كلمة الله اكبر صارت مفزعة يهرب منها من يسمعها ظنا منه ان حزاما ناسفا سوف ينفجر عليه .

والحقيقة رغم محاولتهم استخدام اسم الامام علي ع في مثل تلك المحاولات لكنهم لم يتمكنوا من جعل الارهاب مقترنا باسم الشيعة لاسباب عدة يطول شرحها واهمها ان المنفذين للاعمال الارهابية كانوا ينتمون لدول معروفة بتوجهاتها ومدارسها الدينية .

لذلك لابد من تشكيل مجاميع ارهابية شيعية تقوم بذات الفعل الذي تقوم به جماعات داعش من قتل وذبح وسحل وتعليق وغيره ، مع امر مهم يتمثل باطلاق شعارات وهتافات شيعية ك(علي وياك علي) حتى يدخل التشيع برمته في خانة التوحش من خلال الاقتران الشرطي الذي اشرنا اليه سابقا .

خاصة لو عرفنا ان مثل اسم الامام علي ع والحسين والعباس ع يتم ترديدها في التجمعات المليونية الكبيرة كزيارة الاربعين ،فما الذي ستنصرف اليه اذهان العالم  حينها غير ان كل هؤلاء ارهابيون قتلة ذباحون مجرمون

(والعياذ بالله) وهنا مكمن الخطر ولعلها الغاية من الافعال الارهابية الاخيرة

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك