المقالات

ضربتان تغيران وجه العالم!


عبد الكاظم حسن الجابري

 

اقدمت امريكا على اغتيال القائد الايراني قاسم سليماني, والقائد العراقي ابو مهدي المهندس, وبعض منسبي الحشد الشعبي في العاصمة بغداد قرب مطارها.

ردت ايران على هذه الضربة بضرب قاعدة عين الأسد في الانبار وحرير في اربيل.

هاتان الضربتان ليستا عاديتين, وسيكون لهما وقع كبير في المستقبل القريب, ليرسم صورة المستقبل البعيد.

امريكا حينما اقدمت على ضربتها كانت غبية جدا, فهي ظنت ان ايران لن ترد, وان ردت فان ردها سيكون عشوائي, وسيعطي ذريعة دولية لإدانتها.

كما ان امريكا بضربتها لهذين القائدين وحدت -ودون ان تحسب حساب- كل فصائل المقاومة, وكل الشيعة, فأمريكا لا تدري ان الشيعة قد يتخاصمون, لكن حينما تتعرض عقيدتهم لاعتداء فهم يتوحدون وهم –الشيعة- يرون ان الحشد الشعبي اصبح جزء من العقيدة الشيعية.

امريكا تجرأت باعتداء مباشر على ايران, وهذا التجرؤ فتح الباب على مصراعيه لإيران لتثبت ما وعدت به, ولتكشف عن قوتها الحقيقية التي تتوعد بها دوما.

وقع الضربة على ايران وردة فعلها كانت مختلفة عما توقعته امريكا, فايران تأنت بالرد وصرحت بان ردها سيكون في الوقت والمكان الذي ترتئيه, وفي حين توقع جميع المحللين ان ايران سترد عن طريق اذرعها الصديقة في المنطقة, الا ان ايران قالت ان الثأر سيكون ايرانيا خالصا.

لم يطول الرد الايراني, فما هي الا ايام قلائل واذا بالصواريخ الإيرانية تتساقط على قاعدة عين الأسد, بنفس توقيت عملية اغتيال سليماني وهي رسالة خفية ان الرد سيكون الصاع بصاعين.

اهمية الضربة الايرانية تكمن في جوانب عديدة, اولها ان هذه الهجوم هو الأول منذ اكثر من سبعين سنة تقوم به دولة بضرب قاعدة امريكية, فكل التعرضات التي واجهتها القواعد الأمريكية في فيتنام وأفغانستان وباكستان والعراق كانت عن طريق قوى غير نظامية وليست تمثل دولة رسمية.

الحقيقة ان الضربة كانت صدمة للولايات المتحدة, كونها لم تتوقعها, وكذلك اثبتت القدرة الصاروخية الايرانية فاعليتها وقدرتها على اصابة الاهداف بدقة, كما ان الضربة بجانب اخر كشفت عن خلل في منظومة الدفاع الجوي الأمريكي وخلل في راداراتها وكذلك امكانية اختراقها, تُرْجِمَتْ هذه الصدمة بتصريحات امريكية متخبطة ادلى بها المسؤولين الامريكيون.

ما نحن متأكدون منه ان السكوت الامريكي عن وان طال فانه سيحدث, وان الرد الايراني على اي حادثة سيكون حاضرا وبقوة, كما ان وجه العالم حتما سيتغير بعد هذه الضربة فصورة امريكا المرعبة قد اهتزت وستفتح الابواب امام دولا اخرى للجرأة عليها.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك