المقالات

بين الأبراج والسيادة!

543 2020-01-13

حمزة مصطفى

 

كان الأسبوع الماضي حافلا بأحداث لم تكن متوقعة ربما الإ لضاربي الودع وقارئي الأبراج والمنجمين. البعض من تلك الأحداث يقال إنه جرى التنبوء بها خصوصا مقتل الجنرال قاسم سليماني وسقوط أو إسقاط الطائرة الاوكرانية. ليس هذا فقط فإن ضاربي الودع وقارئي الأبراج والمنجمين الذين يكذبون وأن صدقوا تنبأوا أو توقعوا موت المذيعة اللبنانية نجوى قاسم العاملة في قناة العربية الحدث. الساخرون ممن لاتفوتهم مثل هذه الحوادث على مأساويتها أعلنوا إنه إذا كانت كل هذه الوقائع والأحداث وقعت في الأسبوع الأول من العام الجديد وحتى قبل إحتفالاتنا الخجولة سنويا بعيد الجيش فإن يوم القيامة لن يتعدى الخامس عشر من شهر شباط  المقبل.

مع ذلك فإن الأمر يحتاج الى وقفة وقراءة لمختلف جوانب هذه الأحداث وسواها سواء تعلق الأمر بالأبراج أو بالسيادة. وطالما "جبنا طاري السيادة" فلابد من ترك الأبراج والتبنؤات جانبا والذهاب مباشرة الى السياسة التي لاتفصلها عن  السيادة سوى تكرار حرف السين في الأولى وقطعها بالدال في الثانية. حدثان جريا على أرض الواقع مثلا إنتهاكا للسيادة مثلما يقول الأخوة النواب والسياسيين والنخب والموالاة والمعارضة. لا شئ نتفق عليه بقدر مانختلف موالاة ومعارضة في العراق سوى السيادة. كلنا نلطم على السيادة سواء كنا من أشد داعمي التظاهرات أو المناوئين بها. داعمو التظاهرات يرون أن سلوك الحكومة والأحزاب والقوى والكتل والفصائل واللجان الإقتصادية والمحللين  السياسيين خصوصا الإستراتيجيين منهم هم المسؤولون عن إنتهاك  السيادة العراقية. المناوئون للتظاهرات والذين يتهمون السفارات بالوقوف خلفها يصبون جام غضبهم عليها وعلى الجوكر لأنه هو من تسبب بإنتهاك السيادة.

ماهي دلائل إنتهاك السيادة؟ قتل أميركا للجنرال قاسم سليماني بالقرب من مطار بغداد الدولي من خلال طائرة "درون" إنتهاك للسيادة. نعم صح وقامت وزارة الخارجية بإستدعاء السفير الأميركي لهذا الغرض. أي لكي تقول له "تره إخوان أنتم خرقتم السيادة". الأمر نفسه تكرر عندما قصفت إيران قاعدة "عين الأسد" التي تضم جنودا ومنشآت عسكرية أميركية. الخارجية العراقية إستدعت السفير الإيراني وأبلغته نفس القرار الذي هو "إخوان تره أنتم خرقتم السيادة العراقية". كلا الأميركان والإيرانيين يعلمون ذلك جيدا ولكن في إطار الصراع المحتدم بينهم والذي بلغ مرحلة "كسر العظم" بعد مقتل سليماني يبدو أن  ليس لديهم خيار سوى جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بينهم.

إذن نحن حيال مشهد مفتوح خلال ماتبقى من السنة .وبما إننا مازلنا في حدود الأيام العشرة الأولى من السنة الجديدة فإن علينا تصفح ماتبقى ماقاله المنجمون وقارئو الكف وضاربو الودع. إذ لايمكن أن يمر 11 شهرا قادما سلامات في وقت لم نتمكن حتى الآن من غلق أي ملف من الملفات المفتوحة. ملف الحكومة وإختيار رئيس جديد للوزراء لايزال مفتوح. ملف عين الأسد والإنسحاب الأميركي من عدمه لايزال مفتوحا. ملف التظاهرات ومتى تنتهي وكيف تنتهي لايزال مفتوحا. ملف الطرف الثالث لايزال مفتوحا. الملف الوحيد الذي أغلقناه هو .. إيقاف إستيراد البيض والمفسوخة عقودهم.

ـــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك