المقالات

صالح


هادي جلو مرعي

 

 برغم قدرته على إصدار القرارت الشجاعة، والتصدي للمواقف الصعبة، لكنه لم يتحول الى الصنف المغرور من البشر، بل تعود أن يفترض أن هناك دائما من هو بحاجة، وأن هناك متسعا من القدرة لديه على تقديم شيء يخفف عن أولئك المعذبين بسبب المرض، أو الدراسة، أو الذين تقطعت بهم السبل، وهم يحاولون العيش بكرامة دون أن يضطروا ليكونوا إذلاء، فيسارع لتلبية متطلباتهم.

عندما أراد أن يشتري علكة، ولم يكن معه ثمنها لأن والدته تمكنت بصعوبة من توفير أجرة السيارة التي أقلته والتلاميذ الصغار في رحلة مدرسية الى نهر الوند في خانقين، لم تتحول تلك اللحظة الى نكسة، بل بقيت في ذاكرته تتجاوز معه السنين، وقرر تحويل عقدة النقص الى شوق الى الكمال، فيستفزه الفقر حين يراه في وجوه اليتامى، ويضطر أحيانا أن يتوسل من أجل الآخرين، أو يحصل لهم على مايريدون دون أن يحملهم العناء، وبمرور السنين لم يتحول الى رجل غني، لكنه يشعر إنه ليس بفقير، ويفكر إن الله أراد له ان يكون في منتصف المسافة بين الغنى والفقر ليراقب الأغنياء الذين يملكون قدرا من الطيبة، ويتحسس معاناة الفقراء فيكون وسيطا بينهما.

صديقه صالح لم يتوقف عن الإستجابة لنداءاته التي يقسم أنه لن يكررها، ولكنه حين يجد أولئك المعذبين لسبب ما يلجأ إليه، فيستفز روحه الطيبة، يرفض صالح أن يذكر إسمه، أو عنوانه، أو نوع عمله أانه يبحث عن فرصة للتطهر الروحي، وأن يستخلص لوجدانه وعقله حكمة البقاء على ذات الطريق الطويلة، طريق المعذبين المارين منه ليخفف عنهم، وكأنه يضع على الطريق دواءا لأرواحهم، ومظلة تقيهم حرارة الشمس، وبعض الشراب والطعام، ولاينسى أن يدس في جيوبهم بعض المال، ولاباس أن يكلمهم.

من حين لآخر ليسليهم عن ضجرهم من عالمهم المرير.

 احاول أن أرفع له القبع، فاتذكر إنني لاأضع قبعة على رأسي، وأكتفي برفع يدي بالدعاء له بالتوفيق والسلامة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك