المقالات

تأملات بخطاب الامام الخامنئي الاخير


 

🖊ماجد الشويلي

 

 

   إن النظر والتأمل بمفردات خطاب القائد الخامنئي  اليوم من على منصة صلاة الجمعة في طهران ؛ بغية تحليله وسبر اغواره ، بمعزل دون الالمام بما يحيط بالخطاب من ظروف وملابسات ،يفقدنا الكثير مما يجدر بنا فهمة ومعرفة مغازيه .

ولذا فان حضور القائد ليؤم المصلين بصلاة الجمعة بعد ثماني سنوات من آخر صلاة له فيها فان ذلك يعني

 اولا : أن القائد حرص على الظهور امام الامة وجه لوجه باشرف يوم في الاسبوع وهو يوم الجمعة . بما يحمله من دلالات روحية ومرتكزات فكرية ، لها علاقة بالظهور المقدس لصاحب الامر عج  عند جميع المسلمين .

ثانيا : إن اختياره لمشافهة الامة عبر الصلاة فيه معاني كثيرة يقف في مقدمتها أن صلاة الجماعة مظهر من مظاهر الوحدة والتلاحم بين افراد الامة وهو الاساس في الاستعداد لمواجهة المستكبرين

ثالثا: حرص القائد على توجيه خطابه للشعوب العربية بلغة القرآن ، يرمز لتكريم الشعوب العربية واحترامها . وفيه اشارة على ان جغرافيتها تشكل الميدان الرئيسي للمواجهة الحاسمة ، وان هذه الشعوب بارثها الحضاري الاسلامي وماتعانيه من ويلات الهيمنة والغطرسة الامريكية، واغتصاب جزء مهم من اراضيها ومقدساتها ينبغي لها ان تكون سباقة في التصدي لطرد الوجود الامريكي من المنطقة وهي قادرة على ذلك

رابعا:بدا الامام الخامنئي وكأنه يحمل غصن الزيتون بيده الاولى  ليقدمه لشعوب المنطقة وخاصة العربية منها ، ويدعوهم للتكامل والتعاضد على كل المستويات وفي اليد الاخرى يحمل السلاح ويوجه لصدور الاعداء  ، وهو يتوعدهم بمصير اسود فيما لو فكروا بالبقاء في المنطقة .

خامسا: يبدو لي أن اختيار الامام الخامنئي لذكر الايات التي وردت على لسان موسى ع وهو النبي الذي يؤمن به المسيحيون واليهود والمسلمون على حد سواء ، وينتخب الاية التي يدعوه الله فيها لتذكير  قومه (بنو اسرائيل )بايام الله لايقتصر  فيها مراد الامام الخامنئي على تذكير ابناء الامة الاسلامية  فحسب ، وانما لاجل تذكير اليهود والمسيحيين على حد سواء ، بانهم كانوا ضحية الطواغيت( وخاصة اليهود وما واجهوه من الفراعنه ) الذين ينبغي عليهم أن يكونوا رافضين للظلم و متصدين لمقارعة المستكبرين ، لا ان يتحولوا هم الى طغاة وجبابرة يستعبدون الشعوب ويمتصون خيراتها

سادسا : أكد القائد الخامنئي أن يوم شهادة الشهيدين الكبيرين الحاج سليماني والحاج المهندس (رض) هو يوم من أيام الله فلابد أن يؤرخ له ، ويوضع له تقويما زمنيا خاصا  يبدأ فيه العد العكسي لخلو المنطقة من الوجود الاجنبي الى الابد ببركة دماء هذين الشهيدين  

سابعاً: ذكر القائد أن خصائص وعناصر قوة المتغطرسين من الامريكان واذنابهم تكمن بامتلاكهم ناصية التقنيات والتطور التكنلوجي ،  اضافة للماكنة الاعلامية الهائلة والمكر والخداع السياسي .

لكن دول المنطقة تمتلك ماهو اقوى من ذلك بكثير شريطة ان تتوحد مواقفها وتندمج قدراتها وتستحضر المد الالهي الذي لاياتي دون الاستقامة والالتزام بقيم الدين الاسلامي

ثامنا: نفى الامام الخامنئي مايسمى الحروب بالوكالة واوضح ان الشعوب تشهد نهضة قيمية وتنامي في الوعي الذي يرفض الغطرسة الامريكية .وما دور ايران الا انها بصمودها وصلابتها حفزت عند هذه الشعوب روح المقاومة والثبات واضحت أُنموذجا يحتذى به

تاسعاً : كان يبشر في كلامه بقرب انبلاج فجر  حضاري جديد على الامة وهذا الفجر مرهون بالقضاء على اسباب الفرقة ،ولم يرهن ذلك بالعلماء وحدهم بل كان يراه مسؤولية كل ابناء الامة

عاشرا : ظهور مصطلح غرب آسيا بقوة ليحل محل مصطلح {الشرق الاوسط }الذي يشير ضمنا الى مركزية اوربا للعالم وتابعية الاقاليم الاخرى له كالشرق الادنى والاقصى والاوسط .

ومصطلح الشرق الاوسط مصطلح استعماري النشأة ،  والثورة الاسلامية في ايران ترفضه لما فيه من معنى التبعية للغرب ولاتستعمله في ادبياتها السياسية.

وهاهو الامام الخامنئي اليوم يؤكد على ان القرار الجدي قد اتخذ بضرورة اخلاء منطقة غرب اسيا من المستعمرين الجدد (التواجد العسكري الامريكي)

الحادي عشر : اشار الى أن الحرس الثوري تتسم خطواته بالتثبت والتروي والصبر وكأنه يرد على من قلل من اهمية الضربة وظن بانها نهاية المطاف

الثاني عشر: اكد الامام الخامنئي أن هذه الضربة اولية مايعني أن ايران تتحين الفرصة  لانتقاء الزمان والمكان المناسبين لتوجيه الضربة القادمة ولا وجود للحرب بالوكالة

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك