المقالات

لماذا الحشد ؟!


كندي الزهيري

 

ان وجود  قوة  عقائدية  تعود  إلى جذورها  الإسلامية  المحمدية  الاصيلة  ،يعد خطر ليس على المتطرفين  فحسب  ،بل على النظام  العالمي  الذي تأسس بعد الحرب العالمية  الثانية بقيادة  الولايات المتحدة الامريكية،  التي تدرك  جيدا  بأن وجود  هذا النوع من القوه  سيجعلها  في  موقف  محرج  او ربما تفقد دورها  في  قيادة العالم ونظامه الدولي.

استشعرت هذا الخطر ووضعت  له عوامل استباقية  ومطبات  عسى ان يقع  بها  الحشد الشعبي المقدس، 

كان المشروع الصهيوني والأمريكي يسير  على أفضل وجه،  من تخريب  الدول الإسلامية واثارت الفتن  ،وصنع  اسلام سياسي  امريكي  ،يخدم مصالحها  في المنطقة  والعالم  ، ومتكون  من شراذم الخلق  ومجرمين  والجهلة، تحت قطاء فتاوى  التكفيرية  سلفية  وهابية  ،أو ما يسمى  تلامذة اليهود، التي اصدر فتاوى  المناصرة الجيش الأمريكي  ضد ما يسمى  حسب فتاواهم "الروافض "، وهنا كان للأعلام الخليجي الدور الأكبر  في  هذا الأمر.

من ثم اختراق العملية السياسية في العراق، من قبل الدواعش السياسة  ،الذينه كان لهم دور الأبرز  في  تشوية صورة العراق الجديد  ،ومن المعرقلين لكل عملية  سياسية وعسكرية واقتصادية  تهم الشعب العراقي  وتكون  في  صالح  البلاد

اي جواسيس  في جسد صانع القرار.

بعد تهيأ الساحة والعب على الوتر  الطائفي، تمكنوا  من ادخال  داعش  استقبالهم وتأمين  كل احتياجاتهم  .

لكن لم يكون في تصورهم  ان هناك فتوى  ستبطل  سحرهم  ،فتحولوا  إلى عصف مأكول،

فتغير  المشهد السياسي من منهزم إلى منتصر  فانتج الحشد الشعبي المقدس.

بعد الانتصار على داعش  كانوا يتصورون  سيتم حل الحشد الشعبي، فاذ ينصدمون مرة أخرى بتشريع قانون الحشد الشعبي وجعلة  ضمن المؤسسة  العسكرية الرسمية تحت أمرت القائد العام للقوات المسلحة. 

فتجهوا إلى خطة أخيرة  وهي محاولة جر الحشد الشعبي إلى مصادمة مع المتظاهرين  ،وكانت الماكنة للإعلامية جاهزة لبث هكذا خبر إلى العالم لتشوية صورته، من ثم تجريمه في الامم المتحدة،

فكان  ذلك  بالاجتماع الذي حضره القادة العسكرين  بقيادة رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي،

فكان بحضور  الشهيد ابو مهدي المهندس، فرفض الشهيد ابو مهدي المهندس هذا الامر بشكل قطعي وجازم، ويذكر بان هذا الطلب كان من قبل احدى قيادات الجيش!!.

وبعد استشهاد ابو مهدي المهندس، حاولوا التصعيد على مقرات الحشد الاستفزاز عسى ان ينجر إلى المخطط الصهيو امريكي.

وهذا منال بعيد الان الحشد يدرك حجم العبة وأدواته، ان الأمريكان لا يجدون لهم دور مؤثر في العراق  وتمرير مشاريعهم العدوانية إلى بحل الحشد او تجريمه، لكي يكون لهم الحق  بالرد و محاربته وقطع طريق المقاومة .

ثبت الحشد الشعبي  بانه  قائد قوي شرس  ومشرف  في ووقوفه  وإدراكه حجم المخطط المعد له، مما جعل من دولة الشيطان واتباعها  يستشيطون غضبا  فكل والمؤامرات سقطت من دون  نتائج تذكر.

لا امان لنا من الشيطان وأدواته الا بحشدنا  فو جورة العراق  وعزته وذخره في يوم الشدائد...

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك