المقالات

اتفاقية ((اطار التعاون)) بين العراق والصين الخيار المناسب للعراق


محمود الهاشمي

 

١-مشروع ((الاتفاق)) قديم وليس جديداً، وهو قريب من قانون البنى التحتية الذي مازال على رفوف البرلمان بسبب الخلافات السياسية.

٢-سبق للسيد عادل عبد المهدي أن كتب مقالات عديدة عن آليات واسباب وفائدة الاتفاقية للعراق مع الصين .

٣-وفقاً للموازنة في العراق فأنها تشغيلية وتذهب للرواتب من موظفين و متقاعدين والبالغ عددهم (٧)مليون من غير عمال الأجور اليومية و العقود، بالأضافه الى الخدمات العامه.. اي ٨٠٪ تشغيلية ول(٢٠٪) للاستثمار وهذهِ (٢٠٪) تذهب معضمها للقروض و الديون الخارجية.والفساد .

٤- سبق الاتفاقية التصويت على (( مجلس الاعمار)) من قبل مجلس الوزراء، دعماً للاتفاقية و مايليها من اتفاقيات.

٥- العلاقة مع الصين لم يشبها اي (ضغائن) قديمه او حديثة من استعمار و نهب ثروات وغيرها.. بل يربطنا معها طريق من حرير.

٦- دولة الصين تقع في قارة آسيا، وبذا يمكن ( المصاحبة الحضارية) معها.

٧- الاتفاق في مبادرة ( الحزام و الطريق) الذي يربط الصين بعالم الشرق و الغرب.

٨- المبادرة (( الحزام و الطريق) اطلقها الرئيس الصيني (شين جين بينغ) في ايلول عام ٢٠١٣.. و تقضي في بناء البنى التحتية في اكثر من ٦٨ دولة من بينها العراق، وتشمل ٦٦٪ من سكان العالم و ٤٠٪ من الناتج المحلي الاجمالي لجميع دول العالم، و تهدف الى التنميه عبر البنى التحتية بمقدار ٩٠٠ مليار دولار.

٩- الاتفاق تم بعد زيارة عبد المهدي الى الصين في ايلول ٢٠١٩، وضم الوفد عدداً كبيراً من الوزراء و الخبراء ورجال الأعمال و المحافظين..

١٠- ( الاتفاق) على لجنة مشتركة عراقية صينية تحت إشراف رئيسي الوزراء في البلدين.

١١- الاتفاق تضمن ثمان اتفاقات و مذكرات تفاهم:-

أ-بين وزارة التجارة الصينية و المالية العراقية.

ب- بين وزارة الاتصالات و المكتب الصيني للملاحة الجوية في الأقمار الصناعية.

ج-بين وزارة الداخلية و الأمن العام المصري... .

د- الخارجية العراقية و الصينية.

هه- بين وزارة التعليم العالي و مكتب الاعلام في مجلس الدولة لأنشاء المكتبة الصينية في جامعة بغداد و كذلك في البرنامج الثقافي.

و- مذكرات تفاهم مع وزارات الاعمار و ألاسكان و الموارد المائية و التربية و الصناعة لبناء اكثر من ( ٨) مليون وحدة سكنية على مدى ٢٠ عاما وكذلك انشاء (٢٥) الف مدرسة بالأضافة الى بناء السدود و مشاريع الزراعة و المواصلات و أعادة تأهيل المعامل و المصانع.

12-الإتفاق يمكن تسميته ( النفط مقابل الاعمار).

13-العراق يصدر نفط الى الصين (١٠٠) الف برميل يومياً.

14-الميزان التجاري بين الصين و العراق ٣٠ مليار دولار سنوياً. ويصدر لها العراق يوميًا مليون برميل .

15-الآلية الحسابية للاتفاق يتم بين العراق و مؤسسةضمان الصادرات و الائتمان الصينية الحكومية و هناك ٤ مجموعات من الحسابات سيتولى البنك المركزي العراقي مسؤولية ادارتها لمصلحة وزارة المالية العراقية بالأتفاقية الإطارية مع الصين المسماة ( اتفاقية اطار التعاون) الموقعة اساساً في بكين بتاريخ ١١/مايس/٢٠١٨

15-الآلية الحسابية دقيقة و فيها تحوط كبير بين الطرفين، بعيداً عن الفساد و المماطلة، وفيها تفصيل كثير .

16-تودع اموال التصدير ( مئة الف برميل يومياً) بضمانة مصرف ( ساينو شور) الصيني بحساب الدولار، و تدفع فائدة لاموالنا بأعتبارها مودعة في مصرف.

17-هناك خياران لإعادة إعمار العراق

1-قبول قطاع المقاولات الأجنبي ((المغامر))

الذي يتمسك بفرضية ((مخاطر البلدان جراء اجراء الحروب وغيرها )) وهذا يطالب بإجمالي كلفة المقاولة الواحدة لتبلغ احيانا 45‎%‎ او 50‎%‎ من كلفة تنفيذ المقاولة الاجنبية ،كما طلبت منا امريكا لاعمار العراق !!

2-الخيار الثاني، ولتجاوز الخيار الأول يقدم قطاع المقاولات الاجنبية عروض تمويل مقاولاته عن طريق ال(دفع بالآجل)،والذي اختاره العراق لانه منخفض الفائدة .

18-مدة الاتفاق (20اعاما وسقف الاتفاق بنحو 10مليار قابل للزيادة ويتم تصدير نفط خام الى (شركتين صينيتين) لأغراض تنفيذ الاتفاق .

19-المصرف الذي تودع فيه مبالغ التصدير يدفع فائدة سنوية للعراق .

20-يُحدد سعر البرميل وفق معدلات سعر السوق .

21-تقوم الشركات الصينية ،بناء على رغبة لعراق وموازنته العامة الاتحادية السنوية بتنفيذ مشاريع بنية تحتية او استراتيجية يختارها العراق وفق المعايير والأسعار العالمية التنافسية والشروع بتنفيذها .

22-بامكان عدم الاقتراض من من المصارف الصينية بضمانة (سانوشيور) اذا كانت المشاريع المتعاقد عليها مع الشركات الصينية تغطى بأموال النفط المصدر لوحده.

23-تتولى شركة تدقيق عالمية مراقبة حركة التسديد يعينها البنك المركزي العراقي ومفتوحة لدى بنگ صيني ذي تصنيف إئتماني عالمي .

24-سقف إئتمان المصارف الصينية هو (12)مليار دولار وبفوائد مدعومة من الحكومة الصينية ،وإذا نجحت الحزمة الاولى من المشاريع ورغب العراق بزيادة الاستثمارات يتم رفع سقف مبيعات النفط العراقي الى (322) الف برميل يوميا فتقوم الصين من جهتها بزيادة الاقتراضات الى (32) مليار دولار .

25-تم البدء بإيداع أموال النفط العراقي بتأريخ 1/12/2019 فتراكم مبلغ يقارب نصف مليار دولار لغاية الان مع جاهزية الصين لإيداع (12)

مليار دولار .

26-كان من المفروض ان يتم اختيار اول المشاريع ،ولكن استقالة عبد المهدي نتيجة ضغط الشارع ،وتحول الحكومة الى (تصريف أعمال) جرّدها من صلاحيات التوقيع !!

27-يحق للعراق اختيار شركات عالمية أوربية وأميركية لتكون شريكة مع الصين .

*اذا شرعت الشركات في بناء الأحياء السكنية فخلال عامين ونصف ليس هنالك مواطن دون سكن !

——————-

لماذا انزعجت امريكا من الاتفاقية مع الصين ؟

1-طريق الحرير يمر عبر اليابسة وليس عبر البحار التي تسيطر عليها الولايات المتحدة

والطريق يمر عبر (الصين ،روسيا ،ايران ،العراق ،سوريا ،البحر المتوسط او الى تركيا ) او من (ايران الى الباكستان ).

2-الطريق سينعش ميناء الفاو حيث منه الى تركيا فأوروبا )

3-ستقل أهمية ميناء (مبارك) في الكويت وميناء (بن علوي )في الامارات

4-سيشهد العراق نهضة اقتصادية كبيرة بعد اعادة تأهيل المصانع وإيجاد فرص عمل وعدم الاعتماد فقط على النفط وارتفاع المستوى المعيشي للمواطن ،وبذا سيقف العراق بوجه المخططات الاميركية بالمنطقة ولا يتقبل تواجد قواعد عسكرية على ارضه ولا صفقة القرن .

5- تسببت هذه الاتفاقيات مع الصين الى عزل المالكي لانه جاء بقانون البنى التحتية وبعبد المهدي وبرئيس وزراء الباكستان نواز شريف.

6-لما كانت عربة الاقتصاد تسحب عجلة السياسة فان الصين ستهيمن سياسيا على مناطق النفوذ الاميركي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك