المقالات

ثورة العشرين في عشرين عشرين


ضياء ابو معارج الدراجي

 

 

يوم الجمعة دعوة للتظاهر  اصدرها السيد مقتدى محمد صادق الصدر ضد الاحتلال الامريكي الساعة التاسعة صباحا الى كل انصاره من التيار الصدري في بغداد والمحافظات تقام في العاصمة بغدادةحصرا ولم يكتفي بدعوة انصار لكنه دعى كل عراقي شريف الى الخروج ضد المحتل الامريكي وتم تلبية هذه الدعوى من كل الفصائل العراقي المساندة له والمعارضه له وعامة الناس لان هدفهم واحد هو اخراج قوات الاحتلال الامريكي وهي صفعة بوجه الامريكان ورد للاهانه التي قام بها رئيسهم المجنون ترامب بقتل قيادات شيعية في مطار بغداد الدولي دون انذار سابق وقصفةمقرات قوات عراقية رسمية وقتل من فيها مما اثبت بانه يتعامل مع العراق ليس كدولة شريكة في محاربة الارهاب بل مقاطعة من ولايات امريكا ولم يكتفي بذلك لكنه اخذ بالتهديد باستهداف اكبر واكثر واستهداف مواقع عراقية للحشد الشعبي وقياداته ومواقع ثقافية في ايران والقصد هي المزارات الشيعية ومنها الامام الرضا ع السلام  في مشهد الامام التاسع من السلسلة الذهبية الشيعية في عموم العالم وفاطمة المعصومة ع واستشهد بان العراقيين والايرانين هم من يرغبون بذلك لتكون ضرباته ربما على مزارات عراقية اخرى كما حدث للامامين العسكريين  سابقا .

لذلك نحن كعراقيين اولا وكشيعة ثانيا  ومنذ ايام نتحضر لهذا الثورة المليونية السلمية في بغداد مع اخوتنا في التيار الصدري والفصائل الأخرى لنرسل رسالة الى كل العالم ان امريكا عدو الشعوب وثورتنا عراقية بحته ليس فيها ايراني ولا تركي ولا امريكي ثورة لا شرقية ولا غربية كثورة أجدادنا في ثورة العشرين  قبلة ١٠٠ عام ضد الاحتلال البريطاني الذي حاول ان يهند العراق لضمه الى الامبراطورية البريطانية .

ثورة العشرين عام ٢٠٢٠ هي كثورة العشرين التي  اندلعت في العراق في شهر أيار/ مايو ١٩٢٠م، ضد الاحتلال البريطاني، وسياسة تهنيد العراق، تمهيدا لضمه إلى بريطانيا، وواحدة من سلسلة من الانتفاضات التي حدثت في الوطن العربي، جراء عدم ايفاء دول الحلفاء بالوعود المقطوعة للعرب بنيل الاستقلال كدولة عربية واحدة من دولة الخلافة العثمانية. واتخذت الثورة في باديء الأمر شكل مظاهرات ثم القتال المسلح لكنها لم تنجح لضعف الامكانات العسكرية في ذلك الوقت وتم تقسيم العالم العربي الى دويلاته الحالية المتناحره فيما بينها عكس وقتنا هذا فالامكانت العسكرية التي تتمتع بها فصائل المقاومة  والحشد الشعبي العراقي والصدمة التي ارعبت امريكا بعد الرد الايراني العسكري ضد قواعده في العراق والخسائر الفادحة التي تكبدها ورفض الاعلان عنها  غير الخطاب الامريكي من التهديد بالحرب الى التوسل بالجلوس على طاولة المفاوضات  لذلك لن نسمح لامريكا بتقسيم العراق الى دوليات كم فعلت بريطانيا بالعالم العربي.

فثورتنا العشرينية نحن الاحفاد ستكون ثورة انتصار لا ثورة هزيمة وسوف تحقق مليونيتها بطرد المحتل الامريكي وقواعده من العراق ليحكم العراق نفسه موحدا  باختيار الشعب لحكامه حسب خارطة الطريق التي وضعتها المرجعية الرشيد صمام الامان العراقي في كل الأوقات

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك