المقالات

من جرائم البعث الكافر:كي لا ننسى...


ليث الكهفي

 

في احدى سنين العمر .. في بلد المهجر الثاني .. سورية

وفي محلي الواقع في منطقة حجيرة السيدة زينب ع

دخل علي شاب عراقي من جيلي (كنت يومها لم ابلغ الأربعين من العمر)

عرفت انه من لاجئي قارة استراليا

اراد شراء بعض المصوغات الذهبية .. عاملني على البعض واشترى البعض ... وبداء تردده عل  المحل يتكرر ..

وبحكم انجذاب العراقيين لبعضهم في المغترب .. توثقت علاقتنا وأصبحت زيارته لي للمفاكهة وتبادل اطراف الحديث مع استكان شاي أو فنجان قهوة ...

في احدى الأيام دخل .. وكان خلف روحه شيئ يقلقه .. وأحسست انه بحاجة إلى أن يبوح بشيئ يثقل صدره ..

صارحني ..

أنه كان يعمل مهندس في التصنيع العسكري

وكان احيانا ولمقتضيات الوظيفة يبقى في المصنع خفرا .. مع طبيب مناوب

جائه صديقه الطبيب في منتصف احدى الليالي .. ايقضه من نومه

واضعا اصبعه على فمه ان لايتكلم

واشار اليه ان يتبعه

سار خلفه في ممر مظلم ينتهي لموزع فيه نوافذ مغطات بالستائر تشرف على الباحة الخلفية .. التي بها خزان للتيزاب المركز تحت الأرض وله باب دائرية تفتح حين تعبئ بالتيزاب المستخدم لصناعة القوالب

نظرا من فتحة الستائر ... كان الباب الخارجي مفتوح .. وهنالك شاحنة صافة بشكل معكوس على باب الكراج

وابواب الشاحنة مفتوحة

وهنالك رجال أمن مسلحين .. ينزلون شباب مكبلة اياديهم ومعصبة اعينهم من هذه الشاحنة ... يسيرون بهم نحو فتحت خزان التيزاب ويلقون بهم واحد تلو الآخر في هذا الخزان ... في التيزاب المركز ...

كان يتكلم ودموعه تسيل بسرعة

قال .. لا أنسى منظر هذا الشاب السمين جدا .. حين ادخلوه في فتحة خزان التيزاب علق كتفاه في فتحة الخزان .. وقدماه اصبحتا في التيزاب

وبداء يصرخ صراخ يقطع الانفاس والوجدان ويدمي القلوب

بداء رجال الأمن بركله بالبساطيل وضربه بالأسلحة على رأسه حتى أسقطوه عنوة في خزان التيزاب بعد أن ملأء صراخه واستغاثاته اعنان السماء

قال وهو يرتجف

علمت بعدها أنهم ابناء العوائل المتهمين بالتبعية والذين سفروا أهاليهم الى ايران وحجزوهم في سجون العراق

تخلصوا منهم بعدة طرق كانت هذه احداها ....

لعن الله صدام

لعن الله حزب البعث

ولعن الله من يؤيدهم

ولعن الله من يريد عودتهم...

ـــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك