المقالات

خبايا العقل العراقي تجاه الشأن الأمريكي.

597 2020-01-24

حيدر الطائي

أكثرُ ما نخشاه كعراقيين تجاه خروج القوات الأمريكية هو أن يتحول خروجها وإبقائها إلى ثقافة مكوناتية فنرى مكون رافض لخروجها ومكونٌ مؤيد لخروجها
وإذا أجرينا دراسةً مختصرة نجد أن الخصوصية تجاه الموقف الأمريكي تنقسم إلى أربع فئاتٍ إجتماعية

الفئة الأولى: وهي الرافضة لخروج القوات الأمريكية قلبًا وقالبًا وتحاول بذل المجهودات من أجل إبقائها وهذه الفئة هم عملاء أمريكا وغيرها والمرتبطون بها من المرتزقة والشخصيات والأحزاب فهم يمثلون الأجندة التابعة لها وهم الممثلون لمشروعها في العراق عمومًا. وخروجها يعني تبددٌ لأحلامهم ومشاريعهم وناقوس خطر يهدد زوالهم.

الفئة الثانية: وهم مع إبقاء القوات الأمريكية. فبقائهم يمثل حفاضًا لوجودهم المستقبلي وينهي جذوة الصراعات التي عانوا من ضآلاتها وماسببته لهم من كوارثٍ وخطوب نتيجة اظطهادهم على يد الإرهاب والمليشيات الغير منضبطة وهذه الفئة لاترغبُ أيضًا ببقاء القوات الأمريكية لكنها تفضل وجودها خوفًا من الأطراف المسلحة الغير قانونية التي ستفرض عليها لغة السلاح وتحاول تغيير هويتها المكوناتية وتعيثُ في جغرافيتها القتل والإرهاب والإجرام

الفئة الثالثة: وهي مع خروج القوات الأمريكية وكل وجود عسكري آخر وضد تدخل أي دولة تعبث بسيادة العراق لكن هذه الفئة مع (تقنين) الوجود الأمريكي وغيره وإبقاءه حسب الضرورات العقلانية للإبقاء مثل استتباب كامل الأمن والقضاء على الزمر الإرهابية وتطوير الخبرات على كافة الصعد وفق برنامجٍ حكومي مؤقت لهذه القوات ومع خورجها فورًا عند إنتهاء المدد الزمنية المحددة.

الفئة الرابعة: وهي ضد إبقاءالقوات الأمريكية بأي شكلٍ من الإشكال وضد أي مشروع يُتبنى منها. وهذه الفئة تُقاتل في جميع الميادين وباذلةً الجهد في سبيل إخراجها. لكن هذه الفئة ضد إبقاء القوات الأمريكية تنفيذًا لمشاريع دولةً ذات نفوذٍ عارم ولكي يسمحوا لمشروعهم للتوسع داخل العراق وتكون الساحة لهم وحدهم ويكونوا هم الوحيدون المتحكمون في القرار السيادي للبلد.

هذه دراسةٌ تحليلية مختصرة تستنطق خبايا العقل العراقي تجاه الشأن الأمريكي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك