المقالات

لماذا ذعروا من مليونية السيادة؟


علي عبد سلمان

 

منذ لحظة دعوة السيد الصدر لتظاهرة مليونية ضد التواجد العسكري الامريكي انفجرت حالة ذعر هستيرية في الاعلام والساحات، وهاجت مجاميع الى الشوارع تحرق وتخرب وتعتدي، وتتوعد بالويل.. فما سر كل هذا الذعر..؟

أولا - لأن مليونية السيادة ستمثل ضربة أشد ايلاما لواشنطن من الرد الايراني، لثلاثة أسباب: الأول، لأنها ترى العراق إحدى مستعمراتها وهي صاحبة الوصاية عليه بينما ستطرد منه. والثاني، لأن طردها يعني اعلان هزيمتها في المعركة ضد طهران التي جعلت العراق ميدانها، وسيكون على يد من حاولت إنهاء وجودهم بوصفهم اتباع إيران. والثالث، لأن مصير الأمن القومي لإسرائيل مرتبط بوجود قواعدها في العراق وسوريا.

ثانيا - لأن مليونية السيادة ستكشف للعالم حجم من يمثلون الارادة الوطنية العراقية الحقيقية على أرض الواقع، وتفضح حجم أصحاب الأجندات الخارجية بأنهم عالم وهمي من الجيوش الالكترونية التي يديرها ثلة مدونين من خلف الحدود، ويحركها فاسدون ومجاميع بعثية وتنظيمات منحرفة وعصابات.

ثالثا - لأن مليونية

 السيادة أول فرز عملي تشهده الساحة العراقية بين أبناء الوطن الغيارى والمتظاهرين الشرفاء دعاة الاصلاح الحقيقيون، وبين عملاء أمريكا وذيول الخارج الذين يقفون مع القوات الاجنبية ضد وطنهم ويناصرون قتلة المجاهدين وقادة الانتصار،  ويتاجرون بشرفهم الوطني على ارصفة السفارات.

رابعا - لأن مليونية_السيادة أول تظاهرة بتاريخ العراق توحد فصائل المقاومة العراقية، وتجمعها بمكان واحد وعلى مسار واحد.. وبذلك ستكون إعلان رسمي بسقوط المشروع الامريكي بالعراق الذي حاول بكل الوسائل استغلال خلافات بعض الفصائل لتفجير اقتتال شيعي- شيعي يكون حطبه أبناء هذه الفصائل، لكن حدث العكس تماما وأصيبت واشنطن بمقتل.

خامسا - لأن مليونية السيادة تأتي بعد استشهاد القائدين (المهندس وسليماني) ومجزرة القائم، وستمثل الرد العراقي على أمريكا الذي يعيد للعراقيين كرامتهم، ويكون الرسالة لدول المنطقة بأن العراق قوي، وقادر على فرض ارادته الوطنية، وهو غير عراق الفيسبوك وتويتر الذي ترسمه جيوش إلكترونية.

سادسا - لأن مليونية السيادة ستمنح مجلس النواب مزيدا من القوة في تبني قرارات شجاعة، وستفند ادعاءات ترامب وذيوله السياسية بأن قرار البرلمان لايمثل الشعب العراقي.

ـــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مدرس الثانویة من طهران
2020-01-25
اتعحب منکم کمتابع لاحداث العراق و انا موطن ایراني. هناک عدید من القنوات تبث برامجها في العراق و باللغة العربیة و لکن اللممولین و اسیادهم یتحدثون بلانکلیزیة . اتعجب لماذا یسمح الحکومة لهذه الاشرار و الشیاطین ان یبثوا برامجهم فِي العراق. برامج مسمومة جدا. لما شفت اهانة مقدم القناة دجلة بالنسبة الی جنرال عراقي غضبت کثیرا. نعم ادري انتم تعیشون في مراحل صعبة ولکن هذه القنوات المسمومة کل یوم یقتل الایمان و الحقیقة في قلوب الشعب العراقي. تحیاتي الیکم . التمس منکم الدعاء. عندما تروحون الی المشاهدالمشرفة اذکروني کم اشتاق ان ازور الاعتاب المقدسة مرة اخری.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك