المقالات

مقارنة بين زمنين..!

286 2020-01-26

رأفت الياسر

 

يُذكرّنا بعض أعداء الإمام الخميني والعلمانيين بحركة التصعيد التي قادها السيد الإمام رضوان الله عليه ضد الشاه

ويتخذونها مُبرراً لإباحة إستهتارهم بالإمن العام للبلد.

ولهذا أودُّ توضيح ذلك بنقاط قليلة:

1- الأمام الخميني حاكم شرعي في زمانه وما يصدر منه هو موقفاً شرعياً ولم يصدر أي بيان من المرجعية في النجف تؤيّد فيه قطع الطرق والحرق وما شابه كونها الحاكم الشرعي في العراق.

2- النظام في إيران كان نظاماً لا شرعياً فهو نظام دكتاتوري قائم على الوراثة لا قيمة ولا رأي فيه للشعب الإيراني,

بينما النظام في العراق نظاماً شرعياً قانونياً أتى عبر صناديق الإقتراع ومشكلتنا معه في التفاصيل وفي تنفيذ بعض الإصلاحات ومحاربة الفساد لا في أصل النظام العراقي.

3- الشعب الإيراني كُلّه حارب النظام الشاهنشاهي فلم تخرج محافظة دون أخرى

لم تخرج المحافظات الشيعية فقط كما في العراق.

وأما عن التصّعييد الحالي والتخريب فغالبية الشيعة أيضا ضده فهو يمثل القلّة القليلة داخل الشيعة.

ما يمثل الشيعة هي الملايين التي خرجت في تشييع القادة و مليونيّة السيادة.

4- في العراق هناك أمل لحل الأمور عبر الإنتِخابات فحتى قانون الإنتِخابات المجحف الأخير لم يكن هو السبب الكامل للفساد

فقد قاطع 70% من العراقيين الانتخابات

ماذا لو انتخبوا هؤلاء ممثلين صالحين عنهم؟

تركوا الـ 30% تقرر مصير الجميع واكتفوا بالصمت والتسقيّط؟

بينما في إيران لم يكن هناك خيار للشعب الإيراني الذي انزل جيشه ضد الشعب.

5- اكمالا للنقطة 4

الجيش العراقي والقوات المسلحة ما زالت منزوعة السلاح في نقاط التماس مع المخربين,

الا في حالة قمع المخربين عند هجومهم على المقرات بغية حرقها وفي الغالب تم السماح لهم لإكمال جرائمهم.

بينما الجيش الإيراني كان جيشاً بهلوياً لقمع الشعب.

6- في إيران لم يتم فرض التغيير والاضراب والعصيان على عامة الشعب الإيراني كما في العراق.

حيث تم لحم أبواب المدارس وتهديد الكوادر التدريسية و موظفي الدولة بالقوة.

فهل الأمام الخميني دعا لإيقاف التعليم كشرط لإنتصار الثورة الاسلامية او فرض ذلك بالقوة؟

7- الامام الخميني لم يفرض مُرشحاً ولا نظاماً على الإيرانيين كما يفعل هؤلاء المخربين من عملية فرض مرشحٍ بعينه.

هناك نقاط كثيرة وأكتفي بهذا القدر.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك