المقالات

أمريكا والأدوار


رحيم الخالدي

 

ربما يتساءل البعض عن كيفية لعب أمريكا كل الأدوار معاً،  وهو يراها كالحمل الوديع، بينما يراها الباحثون عن الحقيقة عكس ذلك، فالاول يستقي المعلومة من التصريحات، ولا يعلم فحواها, أو ماذا تحمل بين السطور من رسائل مشفرة؟ أو كيفية لعبها كل الأدوار، بينما يترك التصريحات الحقيقية..                                                                                      

 اليوم أمريكا بسياستها القذرة حاملة ثوب عثمان، بتصريحاتها الرنانة التي تلقيها بين الحين والآخر للصحفيين، وكأنها هي التي تؤشر الأخطاء وتثبت براءتها من التهم، وعلى المتلقي التصحيح !.

تختلف الامور أيام الإنتخابات والتنافس, فتطفوا على السطح الخفايا السياسية، وكلنا شاهد كيف نقلت الوسائل الإعلامية كيف فضحت هيلاري كلنتون ، أنهم كانوا من مؤسسين أساسيين لداعش، ومن سبقهم أسس القاعدة، وربما في الأيام القادمة سيتم الإعلان عن  من الذي أسس الجوكر في العراق..                                                                    

 لماذا العراق؟ لأنه وحسب تصريح الرئيس الأمريكي ترامب، أنه يريد كل النفط العراقي.. ولا يعترف بالحكومة أو إستقلال العراق، وكأن السياسيين إتفقوا معه كما فعلت المملكة السعودية، بغرض بقائهم بالحكم لقاء دفعهم الإتاوات .

تناقلت الوكالات ووسائل التواصل الاجتماعي، أن السيّد عبد المهدي تم تهديده، من قبل الرئيس الأمريكي بعد عقده إتفاقا مع الصين، تقارب الأربعمئة مليار دولار، على أن لا يكون الدفع ماديا، وإستبدالهِ بصفقات نفط على المدى الطويل، يسانده البنك الصيني بفوائد معقولة..                                                                                                                             

يضاف لما سبق, سعيه لجعل الحشد الشعبي مؤسسة أمنية  كباقي المفاصل الأمنية، بل تعدى ذلك وجعله ممثلاً ضمن حرس الشرف، بعد إقراره من قبل البرلمان، وأكملها بفتح معبر القائم الذي تعتبره أمريكا بوابة إيران في العراق لسوريا، وهذه الأمور الثلاثة أغضبت الساسة الأمريكان كثيراً .

كل هذه الامور التي فعلها السيد رئيس الوزراء المستقيل، و من خلال ما صرح بها أنها جعلته يستقيل، وهو لم يتم عامه الأول، جراء تنفيذ أمريكا تهديدها لقاء عدم إنصياعه فأججت الشارع الذي ينتظر فرصة رفض الأسلوب الحكومي، الذي مل  منه المواطن العراقي  ومن مساره السيء.                                                                                                       

حيث خرجت الى ساحة التظاهر، حسب مواعيد أطلقتها مواقع تُدار من خارج العراق، أنتج التعدي والتخريب وقطع الطرق، إضافة لتعطيل المدارس الحكومية وصل للكليّات .

الجوكر أحد المجاميع التي أججت الشارع، رافقها القتل من الطرف الثالث.. الذي لم يجرأ أحد لذكره سوى عبد المهدى، الذي قالها دون خوف وأتهمهم مباشرةً، متجاوزا الخطوط الحمراء والتهديد، بيد أن السيّد رئيس الوزراء بإتفاقه مع الصين، قد حل كل المعضلات التي يعاني منها المواطن، بقي المفروض أن الإستقالة أو الإقالة من نصيب الوزراء، والمدراء العامين وباقي المراكز السيادية، التي عشعش فيها الفاسدون، والتي أنشأ بنيتها الأساسية الذي تربع على الحكومة لدورتين إنتخابيتين، وبما يسمى الدولة العميقة، بل ومحاسبتهم وإسترداد الأموال المنهوبة .

لم يبق دور لتخريب العملية السياسية في العراق، إلا وكان خلفها الولايات المتحدة الأمريكية، بداية من إعطاء الضوء الأخضر للمجاميع الإرهابية لدخول الموصل، وتأسيس دولة الخرافة، مع العلم أن العراق لديه إتفاقية أمنية معها، وكان المفترض منها حماية الحدود والأجواء، وكل ماله بصلة لحفظ الأمن، متحججة بأعذار واهية! وأن هذا التنظيم شرس لا يمكن السيطرة عليه، وأعطوا مدة كبيرة لإخراجه، بيد أن الحشد أنهى وجوده بضرف بسيط مع التعطيل المتعمد، لكن المثير في الأمر أن أمريكا تضرب الحشد وباقي القوات المنتصرة، وإيهام القيادة العامة بأنه كان خطأ !.

إستطاعت السفارة تجنيد شباب، بذريعة تأهيلهم ضمن مشروع (أيلب)، لكن الهدف كان أكبر من ذلك، وكان إعدادهم بغرض تهديد العملية السياسية، وبرمجتهم ليتلاءم مع النظرة الأمريكية، التي إستعملت أقذر الأساليب بإستدامة الفوضى، وما حصل في الآونة الاخيرة في التظاهرات خير مثال، حيت تم رصد أشخاص يحملون أسلحة نارية وسط المتظاهرين بغرض القتل، لتضع اللوم على القوات الأمنية لتسقيطهم، وخلق فجوة بين الشعب وقواته الأمنية، مع كامرات الفتنة المتهيئة لرصد تلك الحالات .

تستطيع القوات الأمريكية تحديد الأماكن القوية والرخوة  للقوات العراقية معاً، وبالخصوص الحشد الشعبي وتقصفهم! وتوقع الخسائر في أكثر من مرة، بينما لا يمكنها رؤية المجاميع الإرهابية المنتشرة في الصحراء، بل تمولهم وتنقلهم من مكان الى آخر، وهناك تسجيلات تم رصدها بكيفية حماية هذه المجاميع، ونقلهم بطائرات الشينوك! وتم تزويد القيادة العراقية بهذه التسجيلات والحكومة السابقة لم تحرك ساكناً، ولم تتخذ أي إجراء ضدهم !.

كل الحِيّل لا تنطلي، وإن حصل فالوقت كفيل بفضحهم، وما خرج في جمعة 24-1 خير دليل على أن القوات الأمريكية غير مرغوب بها، لأنها سبب كل الأزمات، والاعتداءات التي وقعت، ناهيك عن السيارات المفخخة التي كانت تضرب العراق في الفترة الماضية، كلها كانت بأوامر منهم، وأي شخص يقف ضد مشروعهم يتم تصفيته، وهناك عشرات الأمثلة لما يمكن أن تقوم به أمريكا .. رعاية لمصالحها فقط.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك