المقالات

الشيعة والببسي كولا ...


منهل عبد الأمير المرشدي

 

بداية ارجو ان لا يؤخذ علينا اننا نتحدث بلسان طائفي فالطائفية في العراق سياسية حصرا إنما نحاول ان نتناول الموضوع الذي اكتب فيه بالوصف الحقيقي لواقع ما نعيش  ونرى ونسمع . لا نأتي بجديد إذا ما قلنا القول الصحيح والسليم والخالي من الأخطاء والرزايا والمنايا وكل زلل او نقص او مثلبة  هو ان التظاهرات التي تعصف في البلاد منذ الأول من تشرين 2019 حتى اليوم هي شيعية الجغرافية شيعية المجتمع شيعية التأريخ لكنها عراقية الطموح والحلم والآلام والحقوق والحلم والأمل .

 المظاهرات الشيعية أصواتا ودماءا واموات وجرحى وحرق وقتل وتعليق وخراب ودمار وفوضى ممولة بالتمام والكمال من الإعلام السني الممّول والمخّول والمحوّل مع الإعلام الآخر بما فيه المؤدلج والممنتج والمدبلج . العراقييون الشيعة انتفقضوا ضد الظلم والفساد والفشل والمحاصصة والطبقية والمؤدلجون والممنتجون والمدبلجون فرصة لإثارة الفتنة والأقتتال الشيعي الشيعي وتقسيم العراق وتبويب السؤال وتقطيع الهلال وتحقيق المحال وصولا الى اشاعة الفوضى وتفتيت المفتت وتأمين المحصّن في تل أبيب .

 نحن اليوم غير الأمس ففي عام 2013 انطلقت المظاهرات في المناطق الغربية ذات الأغلبية السنية لكنها لم تتظاهر ضد سياسي سني فاسد فقد ركب مسرح الخطاب في منصات الإعتصام اغلب الساسة السنة ضد حكم الشيعة الصفوية واذناب ايران وهددوا بقطع رأس الأفعى التي رأسها في طهران وذيلها في بغداد وتصاعدت صيحاتهم وويلاتهم حتى انتهت بداعش الذين كانوا ثوارا للعشائر بلغة النجبفي والمطلك والكربولي والعلواني والدايني  والبقية السياسية الطالحة!

حينها كان العراق على المحك فأما ان يكون او لا يكون واراضي السنة راحت واعراضهم واموالهم بين نهب وتهجير وقتل فكانت فتوى الجهاد الكفائي للمرجع الأعلى  والحشد الشعبي  ومن ثم القوات المسلحة لتغسل الأرض بالدم الشيعي الزكي ولا ينكر الدم الا الذي يعيش بلا دم.

اليوم ورغم ما يتعرض له العراق من عدوان امريكي وتأمر إماراتي سعودي يستمر الشيعة بالمظاهرات ضد السياسيين الشيعة الفاسدين وهناك استغلال سياسي كردي  وسني لتحقيق كتلة اكبر لكمسب رئاسة الوزراء وكما في ثورة العشرين الشيعية الأولى التي فجرها الشيعة لتنتهي بتحرير العراق من الإحتلال البريطاني وتنازلوا عن السلطة وها هم اليوم يتظاهرون ضد ما يسمونه "الحكم الشيعي" حصراً رغم أن الحكم بالنهاية "تحاصصي" بين الشيعة والسنة والأكراد.

 ان حال شيعة العراق أشبه بذاك الذي ذهب ليشتري من محل للتسوق ببسي كولا وكان السعر مكتوب الببسي  250 دينار  فجاء لصاحب المحل الذي طلب منه 500 دينار فاستغرب الزبون وقال له بالاعلان مكتوب 250 دينار.؟

 أجابه الرجل بيبسي 250 دينار تمام لكن خدمة ب250 دينار فسلم الزبون أمره لله ودفع  500 دينار .

ذهب صاحب الدكان وفتح الثلاجة ثم اغلقها ورجع للزبون 250 دينار الباقي فقال له الزبون  ما هذا فقال له الرجل (ماكو بيبسي).؟ هكذا هو حال الشيعة في العراق ندفع الضرائب بس بدون خدمات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك