المقالات

لماذا قتلوا السيد محمد باقر الحكيم؟!

346 2020-02-22

احمد لعيبي

 

مع سقوط صنم العوجة وجرذ حفرتها كان هناك فسحة من الامل لعراق جديد يتنفس هواءآ نقيآ بعد عقود من سنوات البعث الملوثة بالدم وما ان اشرقت الشمس على نهار العراق بعد ليل طويل حتى انتشرت عشرات الكتب المتناقلة سرا بين التنظيمات البعثية ومنها تقارير تحدثت عن اغتيال شخصيات وتفجير سيارات وعبوات واستباحة مدن والغرض الاساس كان جر العراق الى فوضى عارمة واقتتال داخلي ولعل هذا ما حذر منه شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم رحمه الله الذي كان يعي ما يدور خلف الغرف المظلمة والحفر المتوارية عن الانظار وتصدى لذلك من خلال بيناته وخطب الجمعة في حرم امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ولقد كان الحكيم في منتهى الحكمة والوعي عندما كان يتعامل مع الامور وفق نظرية الرقيب

فكانت بعض الامور تساير حركته وكان بعضها يحدث بخط مواز لما يقوله ولعل ابرز ما يمكن رصده في هذا الصدد

١..الوحدة بين مكونات الشعب العراقي والانتباه لمخططات الاعداء ويبدو انه كان يستشعر خطر الحرب الطائفية..

٢..الالتفاف حول المرجعية الدينية وطاعة المرجعيات الدينية وهي رسالة واضحه على ادراكه لما يحاك ضد الحوزة والداخل الشيعي على وجه الخصوص..

٣..تأكيد الحكيم على الحكمة الالهية في طرد البعث وهو اشارة الى تحديد مصيرهم خارج الى عمل حزب او غيره لعلمه المسبق بتخريبهم للدولة العراقية الحديثة..

٤..دعوة الحكيم الجماهير لليقظة والحذر من مؤامرات الاعداء وتحرك الجماهير بخط مباشر مع ما يقوله جعل منه شخصية خطرة على مستقبل العراق الذي تريده امريكا ..

٥..كان الحكيم يمثل مشروع دولة وجسر لعبور مرحلة وصمام امان لأيام قادمة هي أصعب من ايام المنفى..

٦..كان الحكيم يتمتع بعلاقات قوية مع الجميع بحيث اصبحت النجف قبلة الساسة في فترة تواجده وجعل الحكيم محور اساس لكل تحرك سياسي..

٧..كان الحكيم يمثل عقبة بوجه المشروع الامريكي والبعثي لقدرة الرجل على احتواء اي ازمة قد يفتعلها الاخرون لحرف مسار عملية التغيير عن بوصلتها ..

٨..افراغ الساحة من رجل دين يمتلك رمزية عائلية وسياسية  ومعارضة يستطع باي لحظ ان يضع النقاط على الحروف..

لقد كانت عملية اغتيال الحكيم مدبرة في وقتها وزمانها وطريقتها التي اخفت كل معالم الجريمة وكانت في نفس الوقت رسالة تحذير لكل شخصية مثل الحكيم تمتلك الحنكة والمركزية والمماطلة والرفض لذلك تلت عملية استهداف الحكيم العشرات من العمليات الارهابية والتي طالت شخصيات كبيرة مثل عزالدين سليم وعقيلة الهاشمي وعبدالمجيد الخوئي وغيرهم العشرات ..

في ذكرى رحيل الحكيم اعتقد ان تغييب الرجل عن المشهد السياسي كان متعمدا واشتركت فيه اطراف داخلية وخارجية ولو كان موجودا اليوم لتغيرت الكثير من الامور في سياسية المجلس الاعلى الذي تقطعت اوصاله تقطع جسد الشهيد الحكيم ولكان وضع البلد السياسي يختلف عما هو عليه الان..

رحم الله السيد الحكيم واسكنه فسيح جناته والهم كل محبيه الصبر والسلوان

وانا لله وانا اليه راجعون

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك