المقالات

محمد توفيق علاوي والخيارات الصعبة!


محمد كاظم خضير/ كاتب ومحلل سياسي

 

منطقان متصادمان ومتفاعلان على الحلبة الحكومية؛ الأول مصرّ على حكومة اختصاصيين بلا سياسيين، والثاني لم يعد يقبل إلاّ بحكومة مختلطة من سياسيين واختصاصيين.

هذا التصادم السريع كسر هيبة التشكيل الكابينة، وعطّل ولادة الحكومة الجديدة كلياً، وركنها على الرف، في انتظار معجزة تعيد البحث في تأليفها الى مساره المؤدي الى ولادة طبيعية لحكومة متفاهم عليها بين الرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي والقوى السياسية التي كلّفته تشكيل الحكومة.

وكما هو واضح من هذا التصادم، مضافة اليه الحدّة في الخطاب السياسي، لم يعد التأليف هو الاولوية، بل صارت الاولوية إصلاح ذات البين ضمن الفريق الواحد، وردم الهوّة التي توسعت سريعاً، والى حدّ غير مسبوق بين الرئيس الوزراء المكلّف محمد توفيق علاوي وبعض فريق التكليف. وبالتالي محاولة ابتداع «حلّ وسط» بين المنطقين المتصادمين يعيد التأليف الى مساره وينتشل الحكومة من الحفرة التي سقط فيها.

لكن، هل ثمة امكانية لحصول معجزة وبلوغ حلّ وسط؟

بالتأكيد لا، ذلك ان لا حل وسطاً ممكناً بين المنطقين المتصادمين، فإما ابيض وإما اسود، وبالتالي فإنّ الحل الوحيد الممكن هو ان يتقدّم احد المنطقين على المنطق الآخر، وتخرج الحكومة المعطّلة على صورته. والسبيل الوحيد الى ذلك، هو ان يتراجع احد المنطقين امام المنطق الآخر. وهذا يقود الى سؤال: من سيرضخ ويتراجع أولاً؟

الرئيس المكلّف محمد توفيق قال انّه ماضٍ في مهمته تشكيلة الكابينة حكومة اختصاصيين كاملة تعكس «تكنوقراطيته»، ولن يرضخ للضغوط والتهويل، وبالتالي لن يحيد عن المعايير والقواعد التي وضعها لتشكيل حكومته.

في المقابل، يبدو الفريق الذي كلّف محمد توفيق علاوي مجمعاً على حكومة تكنوسياسية ولا تراجع عنها، ورئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي ذهب أبعد من ذلك بكثير الى حد طرح حكومة سياسية كاملة تمليها التطورات التي شهدتها المنطقة قبل ايام، ورئيس المجلس النواب محمد الحلوبسي ثبّت موقفه الذي نادى به فور تكليف محمد توفيق علاوي ، الداعي الى تشكيل حكومة جامعة، من اختصاصيّين وسياسيّين، ولا غلبة فيها لاّحد، بمعنى ان لا طرف مُعطِّلاً فيها لأي طرف، اذ ما معنى رفض الأحزاب السنية لكابينة.

الواضح انّ هذا الفريق قد حسم خياره النهائي، واجواؤه تؤكّد ان لا تراجع عنه، وبالتالي بديهي القول امام هذا الحسم النهائي، انّ ثمة استحالة لقيام حكومة تكنوقراط، وهذا من شأنه ان يلقي الكرة في مرمى الرئيس المكلف محمد توفيق علاوي ، وتضعه امام خيارات عدة:

ـ الأول، الاعتذار عن تأليف الحكومة، ويُصار الى تكليف شخصية بديلة منه لتشكيل الحكومة. إلاّ انّ هذا الاعتذار ليس وارداً لدى الرئيس المكلّف، كما هو ليس مطروحاً لدى الفريق الذي كلّفه تشكيل الحكومة.

ـ الثاني، عدم الاعتذار، وان يبقى رئيساً مكلّفاً، متحصّناً بالمدى الزمني المفتوح له دستورياً الى ما شاء الله.

ـ الثالث، ان يتراجع عن إلزام نفسه بحكومة تكنوقراط على صورته، وينزل عند رغبة فريق التكليف ويشكّل حكومة تكنوسياسية. علماً انّ هذا التراجع مُكلف بالنسبة اليه، معنوياً على الاقل. وبديهي هنا ان يُطرح السؤال في محيطه: لماذا لا يتراجع الآخرون ويقبلوا بحكومته التكنوقراطية؟

ـ الرابع، ان يبقى مصمماً على حكومة تكنوقراط يرفضها الفريق الذي كلّفه تشكيل الحكومة. فهل سيستطيع، على رغم كل الحصانة الدستورية التي يتمتع بها، ان يؤلّفها وحده؟ وكيف سيؤلّفها؟ وممن سيؤلّفها؟ وهل سيستطيع ان يتجاوز الجدار السياسي المانع لتشكيلها؟ والأهم من كل ذلك، هل سيستطيع ان يصمد في موقع الرئيس المكلّف، إن كانت القوى السياسية على اختلافها ترفض حكومته التكنوقراطية؟

ثمة من يقول في هذا السياق، انّ في استطاعة الرئيس المكلّف ان يكون «كاميكاز»، يعدّ مسودة حكومة أمر واقع كما يريدها على صورته «تكنوقراطية»، ويقدّمها لرئيس مجلس النواب وهذا معناه انّ هذه المسودة ستكون امام احتمالين؛ الاول، ان يرفضها مجلس النواب بصفته الشريك دستورياً في عملية تأليف الحكومة، وليس ساعي بريد او صندوق اقتراع، . والاحتمال الثاني ان يقبل بها مجلس النواب ويوقّع مراسيم تشكيلها، فعندها ستسقط هذه الحكومة حتماً في مجلس النواب، وتتحوّل حكومة تصريف اعمال. وربما يكون المطلوب لدى البعض الوصول الى هذه الحالة وإخراج عادل عبد المهدي نهائياً من هذه المهمة.

ـ الخامس، المضي في المواجهة التي يبدو أنّه خطا خطواته الاولى فيها، عبر بيانه «الهجومي» الأخير، على جهات لم يسمّها ضمن الفريق الذي كلّفه، تمارس الضغوط والتهويل. علماً انّ وقع هذا البيان، كان شديد السلبيّة لدى فريق التكليف، الذي اعتبره «خطوة متسرّعة» لا تقرّب المسافات والحلول، بل تبني جبهة اعتراضية واسعة على امتداد هذا الفريق، في وجه الرئيس المكلّف. واما التسرّع فجاء في الشكل والمضمون:

- عبر توقيت البيان الهجومي في الأسبوع الرابع للتكليف. فهذا الاستعجال في الهجوم، على ما يقول المُستَهدَفون به، لم يُعهد مع أي رئيس مكلّف في تاريخ تأليف الحكومات في العراق .

- عبر الحديث عن ضغوط وتهويل لم يفهم المُستهدَفون بالبيان المقصود بهما، ومن هي الجهات التي تمارس الضغط والتهويل، إلاّ اذا كان الخلاف بالرأي، والدعوة الى التفاهم على حكومة بحجم المرحلة سياسياً واختصاصياً، يُعتبر ضغطاً وتهويلاً.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك