المقالات

صراع الديكة على الحصــص في التشكيلة الحكوميّة يُسقط أيّ جديـّـة لمواجهة مُسبّبات الإنهيار !


محمد كاظم خضير / كاتب ومحلل سياسي

 

 

لا تمرّ دقيقة في العراق دون اتحاف عشرات المسؤولين بمواقف ودعوات ومواقف لا تُعد ولا تحصى بخطر الواقع المأزوم، ومعه الاقرار بمسببات الانهيار الحاصل، وهو الفساد والهدر وسوء الادارة وتقاسم الحصص المذهبية والحزبية، حتى ان العراق لم يعد يثق بكلمة واحدة من اكثرية المسؤولين والحاشية التي تتحكم بمفاصل الدولة العراقية ومعهم معظم الذين تعاقبوا على تحمل مسؤوليات في مواقع مختلفة، بدءا من الحكومات والمجالس النيابية الى عشرات المواقع المعنية.

واذا كان اهل السلطة الحاليون والسابقون - وفق سياسي مطلع من خارج هذه الطبقة - لم يتعظوا مما وصلت اليه البلاد من سياساتهم الكارثية على العراقيين ، فهم ما زالوا متمترسين وراء هذه السياسات نفسها، من اعلى الهرم في الدولة الى كل المواقع الاخرى، وينطبق على السياق نفسه مواقف قيادات الاحزاب والاطراف الممسكة بركاب العراق ومفاصل دولتهم، حيث من التفاخر ان يقرن هذا المسؤول او ذاك ما يعلنه من مواقف تقّر بالحد الادنى لمسببات الانهيار جدياً وترجمة لأدائه في كل ما يتصل بمسؤوليات هذا المسؤول او ذاك، بل ان ما ينفذونه مختلف كلياً عما يقولونه، والامر هو نفسه على مستوى قيادات هؤلاء المسؤولين، وبالتالي تستمر المعالجات المزعومة من جانب هذه الطبقة السياسية وحاشيتها، تسير على السياق عينه الذي تتحرك على اساسه الطبقة السياسية الحاكمة في كل مفاصل ومواقع الدولة.

بل ان هذا التجاهل لاهل السلطة اليوم من حيث اقران القول بالفعل، بات اخطر بما لا يقاس على مصير البلاد واهلها، مما كان عليه في السنوات   الماضية، فالبلاد وصلت الى الانهيار نتيجة ما بلغته الاوضاع كافة ، من ازمات مستعصية نتيجة الحراكات السابقة وعنوانها السياسات التي اعتمدها اهل السلطة بدءاً من الحكومات المتعاقبة الى مجالس النواب الى هيمنة تقاسم الحصص وتوزيع المغانم   وغياب التوجهات الجدية لمعالجة كل هذه الازمات، بدءاً من وضع خدمات العامة الى تفلت كل مرافق الدولة ما جعلها بأكثريتها على الاقل مكاناً لجني الثروات على حساب الدولة والمواطن - من موازنات «غب الطلب» لوزارة المالية، الى مئات المرافق التي تدار بعقلية الصفقات المشبوهة، الى تقاسم املاك الدولة بين المسؤولين والنافذين، الى السياسات  التي انتجت طبقة جديدة من الاثرياء، على حساب القطاعات الصناعية والزراعية، الى العشوائية.

لكن رغم كل هذا الواقع المأسوي، الذي وصلت اليه البلاد ومعه انحلال ما كان قائماً من بقايا مؤسسات او مرافق عامة، لم يغير في تعاطي اهل السلطة ولو بقرارات واجراءات تحد من تسارع الانهيار، بل بالعكس فكل طرف وفريق سياسي يرمي المسؤولية على الآخر، حتى من يسمع تصريحات ومواقف ويعتقد ان اهل السلطة وكل من تعاقب عليها هم من «شرفاء مكة» بحيث يشير القيادي الحزبي الى ان الهوة الشاسعة بين ما يقوله المسؤولون والمتحكمون بالدولة، وبين ما يمارسونه من افعال وتنعكس في كل مسألة مهما كانت كبيرة او صغيرة بما يتعلق باعادة انتاج مؤسسات الدولة او تصحيح الخلل في السياسات العامة وعلى كافة المستويات، وفي كل المواقع المعنية، وهو ما يلاحظه القيادي الحزبي في الآتي:

1- عبثية اطالة امد الفراغ في الحكومة مع التمسك بمنطلق المحاصصة في طبيعة تشكيلها على مستوى الحصص والحقائب ولو اعطيت تسمية حكومة اختصاصيين، ما يؤكد عقم الطبقة السياسية وقدرتها على اخراج البلاد من ازماتها، فحتى لو تشكلت الحكومة في الساعات او الايام المقبلة، فلن تغير في السياسات التي كانت تعطل عمل الحكومات في السابق، فاعتمادها بيانا وزارياً مختلفا عن بيانات «رفع العتب» للحكومات السابقة واعتمدت خطة انقاذ تقارب ببعض الجدية عدداً من الملفات، فهي لن تتمكن من تنفيذها بما يتناسب .

2- ان اي برنامج للحكومة او مهما كان شكل الخطة الانقاذية، ستبقى في اغلبها حبراً على ورق اذا لم يقترن برنامج الحكومة بتوجهات جذرية وشاملة عنوانها معالجة السياسات البنيوية التي تتصل بمنهجية  السياسية الذي اصّرت الحكومات السابقة على المضي به، واوصل البلاد الى هذا الكمّ الهائل من الخطايا والازمات ونهب المال العام وتغيب القطاعات الاساسية من صناعة وزراعة، ومقومات حياة العراقيين وكل ذلك يستدعي قرارات واجراءات سريعة وشاملة تتناول كل بنية الدولة وعمل مؤسساتها ومرافقها، بخاصة الخدمات والامن، الى جانب وجود قرار حاسم بالاصلاح ومحاسبة الفاسدين ووقف نهب المال العام واستعادة كل حقوق الدولة، سواء الاموال المنهوبة، ، الى استعادة املاك الدولة التي جرى وضع «اليد عليها» بقوة السمسرات والتسويات السياسية والمحاصصة، 

3- اداء رئيس الحكومة ووزراء حكومته، ليس فقط بما يتصل بمحاربة ومواجهة كل انواع المحاصصة والتسويات السياسية والمذهبية وتحرير القضاء من هيمنة السياسيين عليه، بل اعتماد الشفافية في كل ما له علاقة بمسؤولياتهم وعملهم، واعتماد مقاربات جديدة مختلفة عن السابق، سواء ما يتعلق بإرهاق الدولة و العراقيين ، ام عدم اللجوء الى محاصصة ما تبقى من الوزارات منتجة بالاسس والمعايير السابقة نفسها التي افضت الى خسائر بمليارات الدولارات للمالية العامة  .

4- الابتعاد عن اي سياسات كيدية في المسائل والملفات الداخلية، وفي الوقت نفسه مقاربة علاقة العراق بالخارج من منطلق الحفاظ على ما تمثله المقاومة في مواجهة اطماع وعدوانية «امريكا ».

واما العامل الثاني، الذي يتوقف على اساسه نجاح الحكومة المنتظرة بعملها ودورها في الانقاذ، فيتصل بكيفية تعاطي الاطراف السياسية التي ستبقى خارج الحكومة، وما اذا كانت ترغب فعلياً في اعطاء فرصة للحكومة، ومعارضتها حيث يجب للمعارضة وتحديداً في حال العودة الى نفس السياسات السابقة في كل مكامن الازمة ما يتفرع منها في كل ملف من الملفات المأزومة. .

واما العامل الثالث لقدرة الحكومة على الاستمرار واخراج البلد من ازماته، فيتصل بمدى تلبية الحكومة لمطالب التظاهرات الشعبية، في الاصلاح وفي الاساس معالجة مكامن الهدر والفساد واسترداد المال المنهوب ومحاكمة الفاسدين، فاي تلكؤ او اعادة انتاج نفس السياسات السابقة بصورة غير مباشرة، سيضع الحكومة والقوى السياسية المشاركة فيها في مواجهة مباشرة مع التظاهرات الشعبي، في وقت يتأكد لكل العارفين ان اي تلكؤ او العودة لسياسة المحاصصة والكيدية، سيدفع اعداداً كبيرة من المواطنين الذين لم يعبروا عن غضبهم في الشارع للانضمام الى التظاهرات خصوصاً ان معاناة المواطن وازماته تجاوزت الخطوط الحمراء، بدءاً من الخدمات .

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك