المقالات

حَزُّوْرَة .. هَلْ تُوْلَدُ حُكُوْمَةُ عَلَّاوِي .. اليَوْمَ؟


عبد الزهرة البياتي

 

غموض المشهد السياسي وغياب الثقة بين لاعبيه وصانعيه وتضارب المواقف والتصريحات للماسكين بمقود القرار والمهيمنين على مداخله ومخارجه وتغليب المصالح الشخصية والحزبية والفئوية وتأثيرات العامل الخارجي الضاغط ظاهراً أو مستتراً كلها عوامل مجتمعة تجعلنا اليوم الخميس السابع والعشرين من شباط الحالي أمام صورة ضبابية وتجعلنا أمام حزورة تبحث عن إجابة: هل ستمرر حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي من خلال التصويت عليها ومنحها الثقة تحت قبة البرلمان بشكل طبيعي ومن دون الحاجة إلى دمام أم إنها ستعاني عسراً في الولادة ما يتطلب تداخلاً جراحياً يتمثل بعملية قيصرية أم إنها -أي الحكومة- لن تبصر النور أصلاً في كلا الحالتين وبذلك نكون قد دخلنا في دوامة سياسية تترتب عليها تداعيات كارثية؟!

رئيس الوزراء المكلف يعترف بعظمة لسانه في تغريدة له قال فيها: «وصل إلى مسامعي أن هناك مخططاً لإفشال تمرير الحكومة بدفع مبالغ باهظة إلى نواب وجعل التصويت سرياً وآمل أن تكون هذه المعلومة غير صحيحة»!

وما يزيد الموقف تعقيداً أن قوى وأطرافاً سياسية تعلنها صريحة ومن دون الحاجة إلى (عطر أو ريحة) بأنها تريد حصتها كاملةً غير منقوصة في التشكيلة الوزارية، وعلى هذا الأساس هي تلوّح وترعد وتزبد في إطار سياسة لي الأذرع ومسك رئيس الوزراء (من إيده اللي توجعه)، لكن علاوي مصر حتى الآن ويحلف بالقرآن بأن وزراء حكومته سيأتون بمحض إرادته وسوف يختارهم من الأكفاء والمستقلين وليس بضغوط وإملاءات من فلان أو علّان، لتكون مستجيبة لرغبة المرجعية الدينية الرشيدة والشارع العراقي الغاضب في سوح التظاهر منذ أكثر من أربعة أشهر.

وفي ظل هذا القلق الذي يساور الجميع فإن البرلمان، بنوابه الـ(329) ورئيسه ونائبيه والقوى السياسية العراقية على مختلف أحجامها وقوة نفوذها وألوانها وتوجهاتها، أمام اختبار حاسم (يَسْوِد يَبْيَض).. هي إما تنحاز إلى قضايا الوطن المصيرية والشعب أو تكون بالضد من تطلعاته في رؤية مستقبل عراقي أكثر إشراقاً وعملية سياسية غير معلولة وحكومة فاعلة يقودها وزراء من طراز الرجال الأشداء القادرين على إزالة الركام وبناء الوطن بعد سنوات طويلة من الترهل والكسل والخراب والفساد الذي طال كل مفصل..

على الجميع أن يعي حقيقة أن حكومة علاوي هي انتقالية ومستقلة وليست حزبية وستتصدى لقضايا مفصلية في مقدمتها التهيئة لانتخابات مبكرة وإقرار الموازنة النائمة في الأدراج وتطييب خواطر الشارع ومحاكمة قتلة المتظاهرين.. وفي الختام نقول: ضعوا العراق أمام أنظاركم ولا تجعلوه في قلب العاصفة (أمشّي عليكم العباس ابو فاضل)!!

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك