المقالات

متى يكون الوعي قائداً؟!


 محمد مكي آل عيسى

 

خلال الاحتجاجات التي قامت ضد الفاسدين في العراق منذ شهر تشرين الأول الماضي والى يومنا

حمل بعض شبابنا الطيب أثناء التظاهرات عدة شعارات كان أحدها هو : (الوعي قائد) والذي هو محور بحثنا اليوم

وهو شعار جديد يبدو لي أن مفاده : نحن لا نحتاج لقيادة تقودنا ويكفينا وعينا . . . هكذا فهمته

وهنا نتساءل هل هذا حق ؟؟ هل صحيح أن الوعي قائد وأن التظاهرات لا تحتاج لقيادة ؟ وأن وعي المتظاهرين كافٍ لذلك ؟؟

ولكي نصل الى نتيجة عقلائية لا بد لنا من أن نعرف ما هو الوعي , وما هي القيادة , لنرى مدى إمكانية حمل القيادة على الوعي ليكون موضوعاً لها وهي محمولة له .

ولنبدأ مع القيادة . .  القيادة استعملت في تولّي مسؤولية الجيش بالذات ثم الحكم وغيرها وقد عرّفها المختصون بأنها عملية تغيير قناعات الأفراد والتحرك بهم نحو هدف معين بغية تحقيقه

ووجدت في مواقع الشبكة العنكبوتية أن هناك من عرّف القيادة بأنها ((  نشاط إيجابي يقوم به شخص بقرار رسمي تتوفر به سمات وخصائص قيادية يشرف على مجموعة من العاملين لتحقيق أهداف واضحة بوسيلة التأثير والاستحالة أو استخدام السلطة بالقدر المناسب وعند الضرورة . ويمكن تعريف القيادة أيضا بأنها " فن التأثير على الرجال "))

ووجت آخر يعرّفها ((بأنها عبارة عن قيام الشخص بعملية إقناع لأشخاص آخرين في مجموعة معينة، ويلعب دور القدوة، ويكمن دوره وإقناعه للأشخاص من خلال السعي والوصول إلى تحقيق أهداف منشودة، وحتى تكون القيادة ناجحة يجب أن يتبّع الأفراد هذه الطريقة وينفذونها.))

ومن التعريفات السابقة نجد أن القيادة انحصرت بأشخاص يقومون بهذا الدور ونسبت لهم بعض الصفات التي تؤهلهم للقيام بذلك .

وبالتالي فإنها ( القيادة ) لا تصح أن تكون محمولاً لغير أفراد الإنسان , فالانسان وحده هو الذي يتولّى عملية القيادة

ولو عدنا لتعاملاتنا اليومية نحن , والعرف الذي سرنا ونسير عليه لوجدنا أننا لم نطلق صفة القيادة الّا على أشخاص وأفراد تناط بهم هذه المسؤولية.

فمع أن الإنسان يعتمد على الكثير من الأشياء في سبيل إرشاده وهدايته لما يريد فيعتمد على الحاسبة الالكترونية في كثير من المجالات ولا يسميها قيادة ويعتمد على الموبايل وتطبيقاته في اتصالاته وغيرها من شؤونه ولا يطلق على الموبايل صفة القيادة وربما يهتدي لطريقه برؤية نار أو جبل من بعيد ولا يسميها قائداً وهكذا

وبالمقابل نرى أن الأعمال الجماعية التي تقوم بها الجماعات البشرية لا تخلو من قيادة بشرية فالدائرة , المستشفى , المدرسة وحتى البيت العائلي لا يخلو من هذه القيادة بشرية .

ومن القيادة نتوجّه للوعي . . الوعي في اللغة من وعى , يعي وعاءً ووعياً , ووعى الشيء جمعه وحواه , وللحديث حفظه وفهمه وقبله , وللأمر أدركه على حقيقته , وقد ورد بمعنى : الحفظ و التقدير وبمعنى الفهم وسلامة الإدراك

وشاع في الآونة الأخيرة استعمال مفهوم الوعي مرافقاً للبصيرة وبمعنى تشخيص العدو ومعرفة دسائسه ومكائده وخططه

أما إذا عدنا للوعي الذي يدعيه كل منّا لنفسه لوجدنا أنه مفهوم مشكك يتفاوت في الأفراد , فوعيي يختلف عن وعيك , ويختلف وعيك عن وعي فلان وهكذا وإذا اجتمعنا فمن المستحيل أن نتطابق بأفكارنا وفهمنا تطابقاً كلياً في كل شيء

الوعي الخاص بي قد يختلف بتفاصيله عن وعيك . . . وعندما نحتاج القرار سنختلف

والقيادة لا بد أن تكون واحدة لا تختلف !!

كيف سيقودنا الوعي ؟؟ ووعي من هو الذي سيقودنا ؟؟

وما يدرينا لعل ما نسميه العقل الجمعي هو نفسه الوعي الجمعي ؟؟ وكيف نفرّق بينهما ؟؟

ولماذا لا نستخدم هذا الوعي الجمعي في باقي مؤسساتنا ودوائرنا ومستشفياتنا . . سنستغني عن المدراء العامين والدرجات الخاصة والوزراء بل حتى الحكومة وعن كل قيادة.

لماذا يرسل الله الرسل ويتبعهم بالأوصياء والأولياء ويسددهم ولا يكتف جل وعلا بإرسالهم للتبليغ فحسب بل يتولّون قيادة الأمم والمجتمعات ؟

بل نجد أن القرآن يذكر أن نبي الله موسى ع قد سلّم أمره بيد عبد صالح من عباد الله تعالى (الخضر ع) وترك له أن يقوده في المسير ويفرض عليه ما أراه الله وهو بين معترض تارة ومسلّم تارة أخرى فكان الخضر ع قائداً لموسى ع

وغيرها من المواضع التي يذكر الله فيها قيادة العناصر الكفوءة في المجتمع لغيرهم

ثغرات كثيرة تواجهنا عندما ننسب القيادة للوعي ونقول ( الوعي قائد ) علينا أن نجد لها إجابات شافية لنعتمد على هذا الوعي وليس لنا الحق برفع هذا الشعار ما لم نجب على هذه التساؤلات إجابة يقبلها العقل وإلّا فسيكون هذا الشعار مغالطة تدعم العقل الجمعي الذي يسهل اختراقه من قبل المغرضين.

ويبقى السؤال المهم : من الذي أعدّ هذا الشعار ؟ ؟

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك