المقالات

قبل أن تقول الصين "ططي"

279 2020-03-02

حمزة مصطفى

 

حتى نعود بالوطن معافى لابد أن نسأل أين نحن ذاهبون. نريد وطن معافى كان هو الشعار الأكثر تداولا أثناء تظاهرات تشرين الأول الماضي التي دخلت شهرها الخامس. الشعار نفسه تحول لدى العراقيين جميعا وليس المتظاهرين في الساحات فقط الى هدف أكثر من سام. سؤال الإياب واحد ويعادل بل يتفوق  الى حد بعيد  على سؤال الذهاب. سؤال الإياب هدف الجميع بعد أن تجاوز  الجميع الإنقسام على كل المستويات. وأقصد  بذلك الإنقسام  المجتمعي عرقيا ومذهبيا الذي يراد له دائما أن يكون طائفيا.

 أما سؤال الذهاب فمتعدد. هناك سؤال الشكوك وهو أخطر الأسئلة التي تواجهنا جميعا لاسيما من هو فينا معروفا لدى الكثير من الناس لأسباب تتعلق بشهرة كتابية أو بسبب الإطلالة التلفازية التي تحولت الى هم  يستبطن هموم الوطن كلها. ولعل أخطر المفارقات في هذا السؤال هو مايواجهك به مقدم البرنامج أو النشرة الذي يبدو إنه وصل الى حالة من اليأس والقنوط لهذا السبب أو ذاك. ولم يعد أمامه أسهل من أن يرمي كرة سؤاله " البرئ مرة والموبوء مرات) في ملعب ذهنك المشتت أنت الآخر, مسجلا إنتصاره المباغت عليك في لحظة تلفزيونية فارقة تاركا إياك حائرا في الإجابة منتظرا عطف المشاهد. أعني المشاهد المتعطش لمعرفة الإجابة  مرة أو الذي ينتظر "جفصة" منك حتى "تطش" تلك "الجفصة" في مواقع التواصل الإجتماعي  مثل النار في الهشيم.

وهناك سؤال اليقين وهو الذي غالبا مايواجهك من مواطن تقف معه "سرة" في فرن الصمون أو عند الكاشير في أحد المولات أو عند حلاقك الذي يجيد كل أنواع التحليل السياسي برأسك دون أن يرف له جفن بدء من سؤاله إياك قبل أسئلة السياسة "تريد تخفيف لو تعديل" وإنتهاء بـ "نعيما" الشهيرة ورفضه المراوغ في قبول مبلغ الحلاقة قائلا لك "خليها علينا".

وهناك سؤال القلق الذي كثيرا ما يواجهك من كل الناس بدء من محيطك القريب الى الناس الأبعدين الذين لاينتظرون منك أقل من الإجابة عن كل الأسئلة بدء من سؤال تشكيل الحكومة الى الأهداف المبيتة من إنتشار فايروس كورونا مرورا بأسئلة الفساد والرشى والكوميشنات وضياع المليارات التي يطالبونك بأن تعرف أين ذهبت. وحين تحاول أن تكون دبلوماسيا مرة أو موضوعيا مرة أخرى أو تتهرب من الإجابة على ماتعده أسئلة إفتراضية وهي بدعة لايؤمن بها الجمهور, فإن السائل ينبري لك في محاضرة طويلة عريضة عن كل أنواع الفساد ومن يتولى توقيع العقود وكيف تدار الوزارات ومن الذي جاء بفلان وطرد علان. لم يتوقف الأمر عند هذا الحد, فإن هذا المواطن الواقف في سرة الصمون أو عند الكاشير أو جالسا ينتظر دوره عند الحلاق مستعد أن يلقنك درسا في الأسلوب والإسلوبية في الكتابة أو كيفية تفادي الأسئلة المحرجة في القنوات الفضائية أو من الذي يمكن أن يكون زرع فايروس كورونا في أحد خفافيش مدينة ووهان الصينية وأين هو الترياق الذي سيطرح في الأسواق قريبا وينهي المرض. لكن لن يحصل ذلك قبل أن تعلن إنك لاتجيد شئ سوى البحث عن الصمون أو التسوق في أحد المولات أو حلاقة ماتبقى من شعرك, وقبل أن تقول الصين .. ططي.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك