المقالات

اسرائيل تنادي (العراق اولا!!)


صلاح التكمه جي

 

شعار (العراق اولا) الذي نادى به السيد الزرفي المرشح الامريكي الجنسية، هو شعار ليس جديد أنما هو قديم و هو يستبطن حقيقة الصراع بين ما ينادي به المشروع الامريكي الصهيوني (بأن الامن و الرفاهية لاولوية الدولة التي تتحالف مع المشروع الصهيوني و من يعاديه فنصيبه الحروب و الازمات) و بين ما تسعى اليه الشعوب المظلومة لتحقيق الرفاهية و الامن و الاستقرار و ذلك عندما تتحالف فيما بينها بمشروع استراتيجي عنوانه (الامن و الرفاهية لجميع الشعوب و ليس امن و رفاهية اسرائيل فقط)

نعم هذا شعار سمعناه عندما عبئت امريكا جيوشها الالكترونية في حربها الناعمة التي كانت بعنوان (ايران اولا) و سمعناه ايضا من خصوم الشهيد قاسم سليماني فانتصر دمه عليهم

شعار العراق اولا هو شعار خوارج العصر من اصحاب رفع المصاحف وهو كلمة حق يراد منها باطلا لتمرير مشاريع امريكا و ربيبتها اسرائيل

شعار العراق اولا يجب ان تكون اولى أولوياته هو

امن العراق أولا و ليس امن اسرائيل الذي يتحقق باستمرار الاحتلال الامريكي في العراق ، هذا الاحتلال الذي جعل العراق دولة أزمات متوالية مما وضعه في المرتبة الاولى في الدول الفاشلة و الفاسدة

من ينادي شعار العراق اولا ، فليكن صادق بطرد الاحتلال الامريكي من العراق ليكون هذا المطلب  الاول و الاخير حتى يحرر العراق من مشروع دولة بريمر لصناعة الازمات و الفشل و الفوضى.

من ينادي شعار العراق اولا يجب ان يكون له رؤية استراتيجية في موقعية العراق

هل موقعية العراق بالتحالف مع المشروع الامريكي الاسرائيلي المسمى بالحضن العربي ليكون ساحة لحروب امريكا و ميدان لفوضيتها الخلاقة

   ام اولوية لموقعية (العراق اولا) و هو  بالتحالف مع  المحور الصيني الايراني الروسي الذي يجعل العراق سيدا على ارضه و خيراته، والذي يجعل العراق جسرا بين اسيا و اوربا و افريقيا

تحالف العراق اولا مع عمقه الاستراتيجي (محور المقاومة) سيجعله السيد الاول لقيادة المحور لما يمتلكه من مركز حضاري و امكانات طبيعية و بشرية هذه العوامل ستجعله نقطة استقطاب لشعوب المحور مما سيمكنه من حمل راية العدل الالهي لنصرة المظلومية

من ينادي شعار( العراق اولا) يجب ان يكون حريص على جعل العراق مركز لدولة العدالة الانسانية العالمية و هذا لا يتم الا بأن يكون العراق اولا و اخيرا مع المظلومين و من يحقق العدل في ارجاء العالم

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك