المقالات

ضوء على تحركات الزرفي


◾ مراقب

 

 

عدنان الزرفي (المكلف) قد  اجرى عدة لقاءات مع سفراء مصر والخليج ومع سفراء الأعضاء الدائمين للأمم المتحدة وبصفة (رئيس وزراء مكلف) فان ذلك مخالف للدستور ،حيث انه مازال مكلفا  وتنحصر صلاحياته في حدود الكابينة الوزارية وتشكيلها.

وليس من حقه اجراء هذه الحوارات والحديث عن  العملية السياسية وحقوق المتظاهرين وتشكيل الحكومة وغيرها ،كما انه سبق وان لوح في لقاء مع قناة العهد قبل (التكليف ) على ان الامم المتحدة ستمنع اي حزب لديه تشكيل عسكري بالمشاركة بالانتخابات والسؤال ؛-ماعلاقة الامم المتحدة باليات الانتخابات وتشكيل الاحزاب بالعراق ومن سيمنحها صلاحيات هذا التدخل بالشأن العراقي ؟كما ان التسريبات تقول ان الزرفي يتكئ على المنظمات الدولية لغرض ادخال العراق تحت احد البنود من وصايا وغيرها ويريد ان يهاجم العملية السياسية من الخارج

نلفت نظركم الى التذكير لهذه الملفات اعلاه

وهذه هي الوثيقة القانونية التي تمنع الزرفي من استخدام هذه الصلاحيات

1- بالرجوع الى المادة (76/اولاً) من دستور جمهورية العراق لسنة 2005 فانها حددت صلاحيات ومهام رئيس مجلس الوزراء المكلف من رئيس الجمهورية والتي تتمثل بـ(تشكيل مجلس الوزراء) فقط، أي ان صلاحيات  عدنان الزرفي تتمثل بعقد المشاورات مع الكتل والأحزاب والشخصيات العراقية لغرض تسمية الوزراء في كابينته الوزارية، وبالتالي لا يتمتع بالصلاحيات الممنوحة لرئيس مجلس الوزراء المنصوص عليها في المادة (78) من الدستور.

2- فيما يتعلق بالتسمية التي تطلق عليه يتوجب استخدام (رئيس مجلس الوزراء المكلف) او (المكلف) فقط، ولا يجوز اطلاق تسمية رئيس مجلس الوزراء على المكلف لوجود العديد من الصلاحيات منها القائد العام للقوات المسلحة ورئاسة مجلس الوزراء وغيرها.

3- فيما يتعلق بقيام  عدنان الزرفي باللقاء مع ممثلي الأعضاء الدائميين في الأمم المتحدة، او سفراء الدول الأخرى، فانه لا يجوز له بصفته رئيس مجلس الوزراء المكلف اللقاء بهم، لانه لم تثبت له الصفة الرسمية كونها معلقة على موافقة مجلس النواب على الوزراء والمنهاج الوزاري بالأغلبية المطلقة أي بأغلبية 165 نائب.

لذا التركيز على هذه المسالة وهو توجيه رسائل له تتضمن الاتصال مع دول اجنبية، وفي حالة ادعائه بانه رئيس كتلة النصر فانه يتوجب تقديم تقرير بذلك الى رئيس مجلس النواب.... وإضافة إلى ذلك كيف يتجول مع الوزراء الآمنين في ظل وجود قائد عام وعدم منحه الثقة فكيف يتم منحه الثقة وهكذا يخرق الدستور والقانون

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك