المقالات

المشهد السياسي العراقي بعد كورونا !


د.فاطمة سلومي

 

 عندما سألت جريدة (foreign pl icy ) الامريكية سؤالا للمهتمين بالعلاقات الدولية عن مدى تأثردول العالم  بفيروس كورونا  من حيث العلاقات والتوازن وكانت إجابات المتخصصين بهذا الشأن كثيرة ومتعددة: أهمها فشل الولايات المتحدة الامريكية في قيادة العالم وتحول الزعامة الى الصين ناهيك عن انتهاء العولمة الاقتصادية واسئلة أخرى كثيرة ...

 اليوم سنضع هذا التساؤلات والتوقعات نحو العراق الذي لا يخوض فقط حرباً  جرثومية متعددة الاضرار يقودها فيروس لا يرى بالعين المجردة بل حرباً عسكرية لانهاية لها مع الامريكان في ضوء فراغ دستوري واضح بعد استقالة حكومة السيد عادل عبد المهدي وقلة الإمكانيات والدعم اللوجستي واشتداد حدة الخلافات حول من سيقود المرحلة الانتقالية القادمة بين من يؤيد الزرفي او يخالف ترشيحه ومحاولة زج أسماء أخرى من (البيت الشيعي) الى حلبة المنافسة مثل السادة عزت الشابندر وقاسم الاعرجي وعبد الحسين عبطان.

وهنا نضع الرؤى للعقل الجمعي للسياسيين ضمن صوب الحقيقة المعلنة لكل من يريد معرفة الحال الذي ستؤول اليه الاحداث.. مع وجود لعبة التوازن الدولية والعراق اول المتضررين ليس من هذه الازمة بل من أزمات كثيرة داخلية وخارجية .

ومنها ازمة كورونا وتأثيرها الكبير على المجتمع العراقي ومحاولة انقاذ الدولة ومؤسساتها   بأضعف الحلول مع انخفاض أسعار النفط الى 20 دولار للبرميل الواحد والتي قد تجعل البلاد امام ازمة تفوق ازمة العالم عامي 2008-2009والتهديدات الامريكية لضرب فصائل المقاومة وخلق جبهة عسكرية جديدة بدأت بوادرها مع مغادرة  القوات الامريكية من بعض القواعد العسكرية مثل قاعدة القيارة رغم مايراه الكثيرون بانها لم تنسحب من القواعد  بل من أماكن غير آمنة ؟

خاصة بعد تعرضها للقصف من بعض الفصائل الرافضة لوجود المحتل بكل الاشكال . والتلويح الأمريكي بانقلاب عسكري قريب هنا يجعلنا نتوقف ونسال ماهي دولتنا ؟ وماهي قدراتها الأمنية والعسكرية والصحية الذي يجعلها تخوض جدلية المرشح وترفض مبدا المرجعية المجرب لا يجرب ؟؟

متجاهلة المطالب المشروعة للمتظاهرين اولاً وما يريده الشارع العراقي ثانياً لنستفهم المعنى بان النظام السياسي قد يخضع للاستجابة والموافقة على الزرفي كحل موقت منذ تكليفه من قبل رئيس الجمهورية السيد برهم صالح الذي ينسجم مع المعطيات الامريكية  وتحركاته الواضحة للعيان برسم صورة التأييد الإقليمي والدولي من خلال لقائه بممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين بلا سخارت وسفراء وممثلي بعض الدول العربية,و كسب الطرف المعارض له خلافاً لعلاوي المكلف قبله ورفض من الأغلبية .

 ولعل  تغريدته  حول الحشد الشعبي واعتباره مؤسسة عسكرية عراقية, تدلل على ذلك ومع كل هذا  نقول حتى لو تسنم الزرفي الحكومة الانتقالية سيجد نفسه خاضعاً للكتل السياسية وسط الصراعات الإقليمية والدولية وبنية السلطة ومعضلة الشراكة والمحاصصة السياسية بين (الشيعة والسنة والكرد )وسيكون عاجزاً بشكل كبير في اجراء التعديلات الدستورية التي عجز الكثيرون عن إنجازها وربما نستذكر حكومة الجعفري الانتقالية  الثالثة عام 2005 التي كانت مقيدة أمريكياً رغم انها كانت منضوية انذاك (بالاتئلاف الوطني الموحد) المختلف مع نفسه,

لذلك فبين إدارة ازمة كورونا ووضع الاستراتيجية المناسبة لها  يحتاج إعادة ترتيب وبناء كل مؤسسات الدولة التي تهدمت وعلى مدى السنوات السابقة مع مراعاة المعايير للمدة الزمنية التي استمر بها هذا العجز والترهل في مؤسسات الدولة جميعاً ,ونضع في الحسبان كيف تدار الازمات وكيف يتم التغلب عليها خصوصاً اذا عرفنا بان ادارتها تنطلق من قوة الدولة وأجهزتها.

 وبدون ذلك تبقى الازمة وعلى مدى الأيام القادمة  تنجب أزمات أخرى هي بالأساس موجودة مثل ازمة الديون المتراكمة والأزمات الاقتصادية بفروعها كافة فضلا عن ملفات الفساد المستشريوملفات أخرىعديدة كلها تشكل عائقا امام الدولة العراقية المعاصرة المهددة بالانهيار وانهاء التجربة الديمقراطية التي بناها الاحتلال الأمريكي عام 2003بما يسمى عملية التحول الديمقراطي.

ـــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك