المقالات

يوم القدس العالمي بحاجة الى رجال أكفاء!


قيس النجم

 

مسيرات مليونية حاشدة بإقتراح من الإمام الخميني (قدس سره)، عقب إنتصار الثورة الإسلامية في السابع من آب (1979)، فبات هذا اليوم حدثاً سياسياً إسلامياً، وعالمياً على حد سواء، إنه يوم لإعلان التضامن الدولي مع الحقوق المشروعة، للشعب المسلم في فلسطين، حيث تكرست هذه المناسبة العظيمة في يومه المميز، لآخر جمعة من شهر الطاعة والمغفرة لرمضان المبارك، ليكون إستذكاراً متميزاً ليهتف المشاركون: كلا لليهود، ومَنْ يساندهم ويشجعهم ولا يستنكر أفعالهم.

 الحقيقة المرة أن وهج الإستنكار، بدأ بالنكوص في عالمنا اليوم، فلا نرى العرب وحكامهم يحيون هذه الذكرى السنوية، مع أنهم يدعون الأسلمة، والظاهر أن الأمر لا يتعدى إستذكاراً إخبارياً، في شريط القنوات الفضائية لا أقل من ذلك ولا أكثر، لذا يجب العمل لقطع اليد الغاصبة الصهيونية، ومؤيديها، وأذنابها.

الممارسات الصهيونية الآن أمست أكثر بشاعة من السابق، فإن كانت الأيام الغابرة، حافلة بحرق البساتين، والبيوت، والمدارس، والإغتيالات القائمة على قدم وساق، لكن ما تشهده الأراضي الفلسطينية حالياً، واقع في مفردات ومعاني الإبادة الجماعية، والإرهاب الصهيوني، والعنف المتزايد، لذا كان يوم القدس العالمي دعوة سنوية، لرفض الإحتلال وتحرير فلسطين من الظلم، فشعبها يعاني القهر، والجور، والقتل لأكثر من سبعة عقود مضت.

يوم القدس العالمي بحاجة الى رجال أكفاء، حكماء أحرار، للنهوض بمسؤولية هذه المهمة، التي تعني المضي بإتجاه الأقصى المبارك، مسرى الرسول الكريم (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، إذن من هذا المعنى الحقيقي وجب علينا، أن نبارك المحفل الصادق للنداء صوب الجهاد الرباني، في تحرير الأرض، وليس جهاد النكاح والذبح، الذي يمارسه الدخلاء على الإسلام.

إن بعض حكام الدول العربية، يتعمد تطبيع العلاقات معهم بكل قباحة، وبدؤوا يتحولون للواجهة في قتل أطراف مسلمة، تحمل راية تحرير القدس، وكذلك تسقيطهم إعلامياً، وكأن هؤلاء الحكام الخونة يسعون، لتشتيت جهود الأمة لتبقى دولة إسرائيل، بمأمن من أحرار المنطقة وفي مقدمتها العراق، معقل الحرية والكرامة، وكذلك إيران، ولبنان، وسوريا، واليمن، والبحرين.

 ختاماً: حيثما يوجد أنصار الحسين (عليه السلام) تخرج ملايينه، لتحيي يوم قدسها، لأنها تسكن الضمائر فالإسراء والمعراج مقدسان لديهم، وعليه صار لزاماً على الشعوب الحرة، تهيئة رجال أكفاء قادرين على تحقيق النصر على الصهاينة، الذين يعيثون في فلسطين فساداً، وخراباً، وتشريداً، وعدواناً.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 72.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 323.62
ريال سعودي 314.47
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1176.47
ريال يمني 4.71
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك