المقالات

حديث ماسنجر ..  


مازن البعيجي ||

 

السائل: السلام عليكم شيخنا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا يا حبيبي كيف الحال؟

بخير وانت سالم شيخنا

بخدمتك تفضل!

قال : لدي سؤال!

تفضل يا نور عيني..

شيخنا لماذا كل هذا الحب الذي تبديه انت والشيخ ماجد الشويلي للامام الخميني والخامنئي المفدى المفدى مني وليس منه!

قلت : يبدو انك بحاجة إلى توفيق أكثر لتحصل على جواب عميق لو سألت الشيخ ماجد الشويلي ولذا سألتني والله المستعان!!!

أيها الحبيب ..

باختصار ان تاريخ التشيع العظيم ومدرسته الخطيرة والنوعية فيها محطات إنتصار كثيرة جداً وقد رصع وكتب العلماء الأفذاذ أسمائهم والمواقف على جبين الخلود وهم بلا تاريخ خانع او مهادن للسلطة مهما كانت ولو كانت مرضية!!!

وهذا الترفع والولاء لمنطق القرآن والعترة هو السبب الرئيسي في علو شأن التشيع على طول خط المحاورات والأحاديث والردود والسلوك وهكذا.

وهذا كله ببركة حوزتنا منجم المعارف وكهف المقاومين ولو نظرت إلى قائمة العلماء وماذا احدثوا لحمدت الله جل جلاله على نعمة وجودك في هذه المدرسة ..

ولكن ما جاء به الخميني العظيم هو حقق كل تلك الجهود والامنيات التي فكر وحاول تطبيقها العلماء منذ تاريخ العترة المطهرة عليهم السلام والى الان وقد اقول والى ما بعد الآن والى زمن الظهور المبارك ، بل تكفينا على ذلك كلمة الواعي وذي البصيرة المعجزة والمرجع والفيلسوف المؤمن الشجاع محمد باقر الصدر حين وضع حجر الأساس وختم عليه بالشمع الاحمر حتى لا يأتي مخترع يحاول ضرب ما اخترعه روح الله واسسهُ فقال ( الخميني حقق حلم الأنبياء ) ولو دققت ماذا كان حلم الأنبياء غير إقامة دولة على منهج العترة ، وهي كلمة كل يوم يثبت الواقع والثورة عمقها وصدقها خاصة مع وهي المقاومة منذ ٤٠ عام وكل المحاولات تترى من الأعداء والاصدقاء ومسلوبي التوفيق من بني الجلدة عليها!!!

طولت عليك صح!

ابدا شيخي انت تسحرني..

ولو سألتني لماذا لا تتوقع أن مثل الخميني وما قدمهُ كأي عالم مما ذكرتهم بصموا ويأتي غيرهُ يبصم!

الجواب : اعطني حوزة مثل تلك التي حملت ببطنها نورا منذ ١٤٠٠ عام واكثر تحملت كل الظروف والمصائب حتى نمى في رواقها خميني سوف أعطيك املاً ان خمينينا لهُ شبيه ولكن قناعتي رفعت الاقلام وجفت الصحف ومن خمينينا والخامنئي لصاحب العصر عجل الله فرجه الشريف ..

رد علي أثلج الله قلبك لكن لدي سؤال شيخنا..

اي حبيبي تفضل ..

شيخنا هذا جوابك هكذا؟ إذا ما جواب الشيخ ماجد!؟

آه جوابهُ سيمنعك من الكتابة معي لسحر ما فيه إلى الأبد ..

 

(أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك