المقالات

الامام الخمیني تجسید للانسان المثالی الذي نشأ في مدرسة الاسلام...  


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

انتصار الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني على الحكومة المنتمية إلى حزب البهلوي كان في الواقع انتصار الشعب المضطهد والمظلوم في إيران على جميع القوى العظمى في العالم.

تمتع نظام البهلوي ، الذي كان يمثل الدرك الأمريكي في المنطقة ، بجميع أنواع الدعم السياسي والعسكري والمالي والأعلامي من أسياده الغربيين ، لكن الشعب الإيراني كان قادرًا على هزيمة هذا النظام بأيدٍ فارغة وبقوة الإرادة والإيمان فقط.

برز الإمام الخميني كمرجع ديني في عالم كان فيه الدين والروحانية في أضعف حالاتهما بسبب عداوة العلمانيين ، وتمكن من قلب الموازين حيث ذهل عقول المفكرين الشرقيين والغربيين .

·        مواجهة الثورة الإسلامية مع الأزمات السياسية والأقتصادية الكبرى

بعد النصر ، واجهت الثورة الإسلامية أزمات كبيرة مثل حرب الثماني سنوات والعقوبات الاقتصادية والسياسية القمعية المفروضة، والتآمر الداخلي والإرهاب ، لكن القيادة الذكية للإمام الخميني جلبت السفينة العاصفة للأمة الإيرانية إلى الشاطئ الآمن للاستقلال والحرية. على عكس الثورات الأخرى في المائة عام الماضية ، حيث انحرفت أو فشلت في أقل من عقد من الزمان ، في المقابل ستحتفل الثورة الشعبية الإيرانية بعيدها الأربعين هذا العام.

بعبارة أخرى ، صمم الخميني العظيم أركان النظام الإسلامي في إيران ببراعة لدرجة أنه ظل قوياً بعد ثلاثين عام من عروجه الى الباري تعالى.

·        الرابط الثنائي بين الإمام الخميني والشعب

بعد أربعة عقود ، لا تزال ثورة القرن الأكثر شعبية وتديناً ودائمة بقيادة الإمام الخميني تدهش و تذهل ابرز السياسيين و المحللين.

كيف يمكن لرجل يبلغ من العمر 80 عام ترعرع في قلب المعاهد الإسلامية التقليدية أن يفتن به ملايين الشباب والمراهقين ، رجالًا ونساءًا ، وينجذبون الى مدرسته السامية وهدفه الإلهي الذي تتلاشى فيه الأساطير و الخيال في مواجهة قصة التضحية بالنفس وكيف استطاع ان يوازن معادلات القوة والتغيير في العالم لصالح المظلومين وافشل الحسابات السياسية للقوى العظمى في العالم مرارا وتكرارا ؟!

كانت العلاقة بين الإمام الخميني والشعب طريقاً ذا اتجاهين يقوم على الثقة المتبادلة. تطورت ثقة الناس في الإمام خلال النضال وفي خضم الأحداث المريرة و الأحداث الجميلة ، وكان لثقة الإمام بالناس أساس ديني بحت.

يؤمن الإمام الخميني بالطبيعة النقية والطبيعة الساعية للإنسان ، ويؤمن أن أهم مهمة للقادة هي إيقاظ وتنوير الناس ، ولديه إيمان راسخ بالقوة البشرية المستيقضة .

خلال السنوات الصعبة من النضال ، لم يوافق الإمام الخميني أبدًا على النضال المسلح لأنه يعتقد أن الإرادة الجماعية للشعب كانت أقوى من أي سلاح.

بلغة بسيطة ومألوفة ، شارك الأسس العقائدية المعقدة والقضايا السياسية مع عامة الناس في الشوارع والأسواق ، وقاد المجتمع تدريجياً إلى الاستيقاظ.

في خطاباته ، وجد الناس طبيعتهم الضائعة ، أي الكرامة والاستقلال والبحث عن الله وتوصلوا الى أن الخميني كان بمثابة جسد حي للأمة الإيرانية ، التي كانت الحياة والحيوية معه ممكنة فقط.

يقول الفيلسوف الفرنسي الشهير ميشيل فوكو:

"إن شخصية آية الله الخميني محاط بالغموض. لا يمكن لأي رئيس دولة أو زعيم سياسي ، حتى بدعم من جميع وسائل الإعلام في بلاده ، أن يدعي أن شعبه لديه مثل هذه العلاقة القوية معه".

الإمام الخميني ، رحمه الله ، هو تجسيد للإنسان المثالي الذي نشأ في مدرسة الإسلام وتمكن من المشي بين اولياء الله بالسير في طريق الكمال.

الإنسان المثالي هو إنسان تنمو فيه جميع القيم الإنسانية في وئام وعلى أعلى مستوى.

آية الله خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية وأحد طلاب ومؤيدي الإمام الخميني يقول :

كان الإمام الخميني ذات شخصية عظيمة لدرجة أنه لا يمكن مقارنته مع عظماء وقادة العالم على مر التاريخ ، باستثناء الأنبياء و الأولياء المعصومين ( علیهم‌ السّلام ) ، حيث من الصعب تخيل أي شخص بهذه الأبعاد والخصائص السامية.

أن هذا الشخص العظيم يمجد قوة الإيمان بالأفعال الصالحة ، والإرادة الفولاذية بالهمة العالية ، والشجاعة الأخلاقية بالحزم والحكمة ، وتوضيح اللكنة والتعبير عن الحقيقة بالصدق و المتانة ، والنقاء الروحي والمعنوي بالذكاء والمعرفة، و التقوى و الزهد بالسرعة و العزم، وعظمة وقوة القيادة بالحنان والرحمة ، وباختصار كان لديه كل الميزات الرائعة والنفيسة، التي نادرًا ما يتم جمعها معاً في رجل عظيم على مر القرون...

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك