المقالات

الدوافع المخفية حول رفض ولاية الفقيه  

212 2020-06-03

رأفت الياسر ||

 

واحدة من أبرز الأسباب التي تحول بين الإنسان وبين وصوله الى الحقائق هو النظرة المسبقة للمسائل او مشكلة الدوافع عند تقييم الاشياء.

ولاية الفقيه (المرجعية التنفيذية او المطلقة) واحدة من المسائل المصيرية بحياة الانسان و التي هي بمنزلة الامامة بزمن اهل البيت عليهم السلام

التي تعرضت للظلم نتيجة الدوافع السلبية اتجاهها.

الدوافع هنا مختلفة ومتشعبة فمنها الدافع الوطني , الدافع الطائفي , الدافع الحزبي , الدافع المرجعي والخ.

فمثلا البعض يرفض ولاية الفقيه لأن سلطتها متجذرة في الجمهورية الإسلامية وربما سيكون معها لو كانت في العراق!

وهذا وهن عقائدي ومنطقي واضح.

فماذا لو كان المرجع الذي تُقلده يسكن  في إيران هل ستحبه كما لو كان عربياً او يتخذ العراق وطناً؟

ماذا لو كنتَ في عصر أحد الائمة عليهم السلام ودارت الامامة  بين الخليفة الالهي وبين اخيه وكنت مقرباً من أخيه؟

وهذا المسار تكرر كثيراً في تأريخ أهل البيت عليهم السلام.

حيث نافسهم أحياناً إخوانهم في النسب على الإمامة وشقوا عصا الشيعة.

وهنا أناقش الدافع المرجعي قطعاً

فماذا لو كنت عاشقاً لأحد المراجع حفظهم الله جميعاً وكان عشقك هذا حائل بينك وبين فهم ولاية الفقيه بشكل صحيح؟

تطهير الدوافع مهم هنا كثيراً، فكما قلت هذه مسألة خطيرة تدور حول قيادة الأمة كل الأمة وليست جزءا فيها.

فواحدة من المسائل التي ضعّفت دور الائمة عند إتباعهم هو رغم مقبوليتهم الإجتماعية فكان بعض الناس يتعاملون مع الإمامة كأنها مسألة عابرة شأنها شأن ولاية الفقيه اليوم وزهد الكثير فيها لذلك.

وهنا يجب أن نأخذ بنظر الإعتبار أن الأئمة لا يحضون بهذا التقديس في حياتهم كالذي نقدسه لهم الان الا من القلة فكانوا يعيشون بين الناس ويتعرضون للاساءات احياناً

فيعني حجم الزهد فيهم وفي دور الامامة كانت كبيرة الى حدا ما اذا ما قيست بولاية الفقيه.

البعض  أحياناً ينزعج من ولاية الفقيه بسبب مساوئ بعض أتباع الولاية وهذه مشكلة بالتقييم أيضاً.

فهل نبرر لغير المسلمين عدم دراسة الإسلام وفهمه و البحث عن  الله  سبحانه نظراً لوجود ناس سيئون كداعش مثلا؟

فأهمية ولاية الفقيه لا تقل عن أهمية الإمامة فكلاهما يدوران في نفس الشأن وهو قيادة الأمة وخلافة الله سبحانه بغض النظر عن الفارق التكاملي بين المعصوم و غير المعصوم ولكن كلاهما مؤتمنان على الرسالة.

بمناسبة وفاة الامام الخميني مُحيي ولاية الفقيه أدعو الجميع الى دراسة ولاية الفقيه بوصفها نظرية مجردة تستحق النظر.

كما ادعو الجميع أيضاً الى دراسة النظريات الاخرى كالمرجعية التقليدية وما شابه.

لإن إهمال هذه المسائل يقيناً هو السبب الرئيسي خلف تخلف الأمة وتشرذمها.

 

6/3/2020م

ذكرى وفاة روح الله الامام الخميني "قدس"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك