المقالات

المشارطة ثم المراقبة ثم المحاسبة هدية روح الله.  


✍🏽 هشام عبد القادر ||

 

هدية روح الله الخميني العرفاني للعشاق لتهذيب النفس للوصول الى درجات الكمال الروحي والنفسي وتطهير النفس وترويضها في عمر الشباب الذي يعتبر اهم مرحلة في عمر الإنسان . نتوكل ببرنامج يومي في كل يوم ثلاث خطوات نعقد الصفقة مع الله أن نحاول بجهد وقوة للتغلب على اهواء النفس في كل يوم . في اول اليوم عند صحوتنا من الممات الأول في الصباح نشارط أنفسنا على عدم إرتكاب اي معصية صغيرة أم كبيرة ونبداء نراقب أنفسنا من أول اليوم حتى نهاية اليوم وعند خلونا ورحيلنا من الدنيا الأولى في الممات الأول عند الخلود للنوم نبداء نحاسب أنفسنا عن كل خطوة منذوا اول اليوم ماذا عملنا ؟ نركز على اهواء النفس التي تتغلب علينا نحاسب ماذا اقترفنا فسنجد كل يوم هناك تقدم إذا عزمنا على ترك الخطاء . كل يوم مشارطة للنفس ومراقبة ثم اخر اليوم محاسبة وهكذا كل يوم حتى نصل الى الإستقامة الروحية وترويض النفس على مراحلها الثلاث . هذه هدايا عرفانية من روح الله الخميني رحمه الله لكل الشباب ..

بعدما يصل الإنسان الى درجات الإستقامة الروحية يحاسب نفسه عن الثغرات وهواء النفس ومحاكاة النفس ماذا تحاكي النفس الداخلية من وساوس يشارط النفس عن الوسوسة والتفكير السلبي وثم المراقبة وثم المحاسبة.

والى إن يصل الإنسان ان تكون حركته كلها عباده .

تكون لسانه لسان الله وسمعه سمع الله وبصره بصر الله (طعني يا عبدي وكن مثلي إذا قلت للشئ كن فيكون .  )

نحن من نعشق هوى النفس وهو شرك خفي من يتخذ الهه هواه .

نحاول قدر الإمكان بجهاد النفس في كل يوم والتوفيق من رب العباد .

إن اعظم الكمالات عند اهل البيت عليهم السلام هي عندما تكون الصلاة معراج المؤمن . 

وفي كتب روح الله الخميني يتكلم عن اداب الصلاة المعنوية كيف تصل الروح الى معراج وكيف تكون الصلاة بمعانيها من بداية الله أكبر لا شئ أكبر من الله والله لا يوصف بشئ من الأشياء . وحتى السجود كيف نسجد الى الأرض منها واليها نعود خلقنا من طين ونرجع الى الطين وكيف التجلي بمحضر التشهد نحن لا يسعنا الشرح ولم نصل الى المعراج ولا حتى الى تأدية الصلاة في وقتها وكل الفروض نخاطب انفسنا الكاتب يخاطب نفسه ولعل من يجيد كل ما نكتبه افضل واعظم واكمل منا وتطبيق ذالك  . وكم من يدعوا الى الله وهناك من يصل الى الله قبله فكم من طالب فاق المعلم. السيد محمد باقر الصدر فاق المعلمين والا زال مقلد لم يرضى أن يكون مرجعية..

ذنوبنا عظيمة في كل يوم الإعتراف لك يا ربنا باب حطة  والتوسل بالأولياء بابك للوصول الى الرضاء .

لا يوجد اعظم من كمال سيد الرسل سيدنا محمد صلواة الله عليه واله الذي بلغ سدرة المنتهى عروج روحي وجسمي الى سدرة المنتهى فهذا الكمال هو هدف رسالة سيدنا محمد وال سيدنا محمد ان يجعل كل إنسان هدفه الكمال والإرتقاء نحو العروج الروحي والجسدي باليقضة . 

فإن لم يصل كثير من الصالحين وصلوا في الفناء الى الله عند الموت فكل من ترتقي روحه الى الله إن لله وانا اليه راجعون هو الرجوع الى الأصل سدرة المنتهى عندها جنة المأوى جوار سيدنا محمد وال سيدنا محمد .

هذه الكمالات الروحية نحن محرومين يا رب .

فلا تحرمنا بجاه سيدنا محمد وال سيدنا محمد .

اعظم مدرسة روحية هي مدرسة سيد الرسل رحمة للعالمين يريد من امته كلها الكمال والعروج والإنتظار هذا كله انما لتحقيق وعد الله يرث الأرض عباد الله الصالحين يأتي يوما لا فساد ولا سفك دماء يؤمئذا تقول الملائكة الحمد لله رب العالمين وعد الله حق حيث وعد إني أعلم ما لا تعلمون .

جميع الأنبياء والرسل عليهم السلام دعوا الله جميعا .  بأن يلحقهم بالصالحين . بأن يدخلهم برحمته في عباد الله الصالحين الذين سيرثون الأرض . فنحن جميعا ننتظر إنتظار ايجابي لامر الله لوعده متى هذا الفتح لسنا ممن يسئل ولكن رب آدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين الذين سيرثون الأرض واشرقت الأرض بنور ربها بنور العدل والحرية . يملئ الله الأرض عدلا ويوم الوقت المعلوم يأفل إبليس ولا يستطيع حجب النفس عن الصراط المستقيم فلا تعد هناك نفس امارة بالسؤ ولا ينفع ذالك اليوم الذين كفروا إيمانهم لأنه لم يعد فضل لجهاد النفس لانه لم يعد هناك نفس امارة بالسؤ .

يوم يسمعون الصيحة بالحق ذالك يوم الخروج

الصيحة تنزل السكينة صحوة عالمية بالحق وليس بالباطل ولا يوجد عذاب في الصحوة إنما تصحى الإمة من غفلتها تستعد للظهور  وخروج الحق .

ربنا تقبل منا إنك السميع العليم إنك على كل شئ قدير

يتحقق عندما يرث الأرض عباد الله الصالحين اية التسخير تسخير السموات والأرض للإنسان طوعا فلم يعد هناك مستكبرين ولا ظالمين يعرقلوا حركة التسخير ولم تعد نفس أمارة تحجب الإنسان عن معرفة نفسه والصراط المستقيم .

والحمد لله رب العالمين

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك