المقالات

لو قابلت المسؤول يوماً ..  


مازن البعيجي ||

 

المسؤول هو ذلك الإنسان الذي قبل أن يكون منفذاً لمشروع ما أتفق عليه العقلاء عبر لوائح خاصة تقوم على تنظيم وتسهيل تلك المهمة والمسؤولية! والمسؤولية مراتب وانوع هناك مثلاً مسؤول عن اسرة وزوجة وأولاد او عن عشيرة وهكذا ، لكن كل المسؤول عن أمة عليه الوفاء بتلك المسؤولية والسير فيها وفق ما يحفظ لها كيانها من الخطر ايناً كان ذلك الخطر نوعه وشكلهُ!!!

ولكن هناك مشاكل كثيرة منها قاتلة ومنها يمكن تداركهُ لاحقاً ، فالقاتل هو ان ينحرف الإنسان عن العقيدة الحقة وعن الدستور الذي يكفل له السعادة ليست في الدنيا بل في الآخرة ونشأة ما بعد الموت هناك يوم الجزاء والحساب!!!

وهذه من أخطر أنواع المسؤولية حيث بها تتم عملية صناعة إنسان منتج إيجابي او اهمالهُ ليكون قنبلة موقوته ممكن ان تنفجر في غير أوانها وفي مكان قد تكون ضحاياه كثر!

من هنا اقول :

لو قابلت المسؤول وسوف احدد مسؤول المناطق الجنوبية في العراق والفرات الأوسط واخاطب روح المسؤولية التي اعرفها وليس الصفقات التي جائت بالنطيحة والمتردية وهذا نتاجها منذ أكثر من ١٦ عاماً عجاف!!!

لماذا أهملت تربية الروح لتلك المناطق الروح المعذبة في سالف عهدها وهي مشروع من نحر وسجن وذل ومصادرة وبؤس روح كانت تتمنى أن يمرها الموت لحظة يخلصها مما تعانيه! وفكرت وفتحت آفاق الثقافة والفكر وهما اللبة الأولى للأنسان المنتج والنافع وبنيت صروح المدارس والرياض والمعاهد والجامعات وأسست المعامل والمصانع وورش الثقافة وما يزخر به العالم اليوم من صناعة ورعاية العقول واحتضانها حتى تقف على أقدامها من كل عواصف الرياح الفكرية والثقافية والعقائدية!!!

لكنك لم تفعل ، لماذا؟ لأنك جاهل وغير مدرك وغير واعي وجائت بك الصدف والقوانين الوضعية الطارئة والغير قادرة على شيء مما يفرضهُ العقل والمنطق لمثل شعب عانى من البعث الويلات!!!

بل لأنك لا تحمل دين قط! بل لا تعرف من الدين الحقيقي إلا أسمهُ او رسمهُ ولو كنت أيها المسؤول ذا دين وورع وتعرف معى ان تكون قائد او مسؤول لفنيت عمرك الوظيفي لحظة لحظة تجلس على أبواب صالات الولادة تنتظر الولادات الصغار تأخذها من ذويها لتبدأ معها مشوار إعدادها لدولة الحق والعدل المهدوية بحسب وظيفة كل موجود عاقل مسلم شيعي وهذا منطق الشريعة والتكليف واصل وجودنا الذي من أجله نأكل ونشرب ونمنح الطاقة ليستمر الجسد بإنتاج الفرد المقاوم ليخوض غمار الدفاع عن دين الله الذي ادخرتهُ للعقيدة التي أسعى لتثبيتها!

لكنك لا دين لك ولا ورع ولا تعرف الله جل جلاله وسرعان ما سقط برقع التمثيل عنك انك من اهل التقوى والورع وانك ابن نشأة دين او اوصل تقوى ، ولو كنت غير ذلك لما تركت الجنوب يوم كان يطفو على شطآن أموال وميزانيات بيد الشريف لخلقت لكل واحد ممن هم اليوم ثوار ضدنا مناخ يعرف به الحياة ، سواء من اكمال دراسة ووفرة عيش ومستوى دراسي معهُ العقل يركب سفن المعرفة بدل سفن البطالة والعوز والفقر والأسى والاحراج من الاهل او الزوجة او الحاجة إلى الزواج الذي أصبح في زمن المسؤول الفاسد ضرب من الخيال لتترك أمة أيها المسؤول وانت تجوب موكبك السيار الذي ضرب المعتقد وكل منظمة أخلاقه والادبيات وفن التواضع ومدارات الناس والبحث عن حاجاتها وبدلاً لترفد الدين بشخص مدافعاً عنهُ بسوء عرضك للدين خلقت عدواً يعرف كيف يهزمك ويؤثر فيك لأنه أدرى بشعاب مكة منك!!!

من هنا اطالبك أيها المسؤول الضار لله تبارك وتعالى ولشرعه أن تتنحى فالمدن الجنوبية أصبحت مزارع للتخريب ولتصدير أبنائها ضحاياك جنود لتعطيل ذلك المشروع الإلهي الذي كنت ممن لا يقول به جهلاً او عمداً فخسرت وخسرتنا وللموت الذي منه هربنا ارجعتنا وأهلنا!!!

 

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك