المقالات

ومضات على قانون الانتخابات الجديد المصوت عليه


 

 

د. تحسين العطار||

الومضة الاولى:   كان للحراك الجماهيري والنخب والكفاءات والقوى الوطنية الاثر البالغ في الضغط باتجاه سن قانون انتخابات عادل يؤسس الى حكومة قوية غير مقيدة بالتنازلات وخاضعة للمساءلة المجتمعية، ويحقق تمثيل عادل للمرأة والاقليات، وينهي تأثير الرمزية على المعادلة الانتخابية، ويمكّن الناخبين من اختيار الافراد الفاعلين دون الاحزاب، واتاحة فرصة للمرشحين المستقلين من الفوز، ويؤمن خط شروع موحد لجميع المرشحين.  فشهد يوم الثلاثاء 24 كانون الاول 2019 مخاضا عسيرا لولادة قانون انتخابات باعتماد الدوائر المتعددة والترشيح الفردي والفائز هو صاحب الاصوات الاعلى ضمن دائرته. سأتناول خلال هذه الومضات ايجابيات وسلبيات القانون ومدى امكانية تحقيق الاستقرار السياسي في ظل القانون الجديد، ودورالتثقيف في المشاركة الواسعة في الانتخابات من اجل تفعيل جوانب ايجابيات القانون. مما لايقبل الشك يعتبر اختيار الصيغة الانتخابية المناسبة من اهم المتغيرات الاساسية المؤثرة في النظام الانتخابي، لذا كان قانون الانتخابات الجديد افضل قانون انتخابات تم اقراره الى اليوم لانه يلبي متطلبات النظام الديمقراطي ويحقق مبدأ التمثيل الحقيقي الى حد ما، كونه اعتمد على صيغة تقسيم المحافظة الواحدة الى دوائر انتخابية متعددة، ولم يتحقق ذلك لولا ضغط الشارع وجمهورالناخبين. ان ما جاء في القانون في المادة 15 من الفصل الخامس /القانون الانتخابي/ والتي تشير الى (تقسيم الدوائر الانتخابية المتعددة في المحافظة الواحدة) ويقصد بها تقسيم المحافظة الواحدة الى دوائر انتخابية متعددة، تعتبر العمود الفقري للقانون وتترتب عليه العديد من المخرجات التي تصب في مصلحة الناخب والمرشح على حد سواء اذا ما اديرت العملية الانتخابية بنزاهة ومهنية واتقان. القانون بصيغته الجديدة رغم ما تكتنفه بعض الثغرات والسلبيات سوف آتي عليها لاحقا، يؤدي الى تحقيق التوازنات السياسية ويلغي هيمنة الاحزاب المتسلطة ذات النفوذ الواسع لما تمتلكه من امكانيات وقدرات واموال متأتية من وجودها في هرم السلطة، وكلما تعددت وصغرت الدوائرالانتخابية كلما زادت فرصة تحقيق الاستقرار السياسي في البلد نتيجة لتحقق تمثيل واسع يمكّن جميع شرائح المجتمع من الكفاءات والنخب وحتى الاحزاب السياسية ان تكون لها فرص متساوية وخط شروع واحد للانطلاق في حصد الاصوات، دون ان يكون هناك اي تأثير كبير للمال السياسي في استمالة رأي الناخب او تغيير قناعاته او كسب تأييده.  تتيح صيغة تقسيم الدوائر الانتخابية المتعددة في المحافظة الواحدة للناخب فرصة اختيار المرشح الاصلح بسهولة في الدائرة الانتخابية التي ينتمي إليها، وتمكنه من التواصل مع المرشح وابقاء الصلة معه عن قرب ومتابعة اداءه ومدى الايفاء بالوعود الانتخابية بعد الفوز، بالاضافة الى كون المرشح على علم ودراية بتفاصيل دقيقة حول مشاكل الدائرة الانتخابية وما تتطلبه من حلول مقترحة، بما تتناغم مع تطلعات وهموم ناخبيه. اما على مستوى المرشحين فتمكّن صيغة تقسيم الدوائر المتعددة الكفاءات والنخب والمستقلين من امكانية خوض غمار الانتخابات دون الحاجة الى اموال كثيرة او الحاجة الى المال السياسي مادامت الدعاية الانتخابية على مستوى دائرة صغيرة وبالتالي لايحتاج الى انفاق على مستوى المحافظة واقضيتها ونواحيها. للحديث تتمة....
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك