المقالات

الحشد مفخرة للعراق والاسلام


  السيد محمد الطالقاني||

 

عندما تهاون الدواعش من السياسيين وباعوا ارض الوطن الى الاستكبار العالمي وحدث الذي حدث ,  وانهارت المؤسسة العسكرية حيث كان على مراى الجميع  كيفية انهزام قادة الجيش والشرطة وتركهم اسلحتهم الى الدواعش جراء هذه اللعبة السياسية القذرة, وهنا استغل الدواعش هذا الارباك العسكري فاخذوا ينشرون  اشباه رجالهم ومرتزقتهم بشكل سريع في الاراضي التي استولوا عليها حتى استطاعوا ان يتقدموا باتجاه العاصمة بغداد ويصلوا  الى اسوارها . فكانت حكمة القائد الشجاع المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (حفظه الله) في كيفية قمع هذه الفتنة, وطرد العدو باصداره الفتوى المباركة في الوجوب الكفائي على كل من يستطيع الدفاع عن ارض المقدسات, هذه الفتوى التي أنقذت شرف العراقيين ومقدساتهم ولولاها لأصبح العراق ساحة للاقتتال الطائفي . فأنقذت هذه الفتوى العراق من الرجوع الى المربع الاول, ورفعت الروح المعنوية للجيش والقوات المسلحة بعد الانهيار التام الذي اصابهم , وبعد ان وجدوا ان هذه الفتوى ليس فيها رائحة للطائفية , بل هي من اجل انقاذ هذا الشعب بغض النظر عن قومياته ومذاهبه,   فهي لم  تصدر حين اشتد الارهاب ضد الشيعة ومراقدهم حيث تفجير المرقدين العسكريين في سامراء,   بل صدرت عند احتلال المناطق الغربية للعراق مما اذهلت الاستكبار العالمي في عظمتها, وحطمت حلم المشروع الامريكي وحلم اسرائيل من البحر إلى النهر. ان السياسين من الذين باعوا شرفهم للاجنبي نراهم بين الحين والاخر وبعد ان تنفسوا الصعداء بفضل ابناء الحشد الشعبي واعادوا لهم ولاهلم الحرية والكرامة, نراهم اليوم يحاولون ان ينالوا من الحشد الشعبي ويتهمونه تارة بالطائفية وتارة بسيطرة الاجندات الخارجية عليه. نحن نقول لهم ولكل السياسيين, ان هذا النصر الذي حققه الحشد الشعبي كان  بارادته واتباعه مرجعيته الدينية,   هذه الارادة هي التي سوف تغيير خارطة العراق السياسية, وتاكدوا ان الحشد هي قوة تكمن في نفوس كل ابناء شعبنا الشرفاء,  وليست هي مجرد اسماء ثبتت في سجلات المؤسسة العسكرية. فااحذروا اللعب بالنار .. فان ساحات المواجهة تشهد لنا في انتفاضة رجب, وانتفاضة 77,  وانتفاضة 91,  فنحن جنود المرجعية ليس لدينا مانخشاه سوى الله تعالى فليفهم العاقلون.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك