المقالات

سيادة الدول بين الوهم والحقيقة..  


🖋️ الشيخ محمد الربيعي ||

 

[ إن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين ]

كثر الكلام عن السيادة بمفهومها المتداول لأن ، وهي كلمة اخذت من مصطلح الكلمة اللاتينية العامة superanus  والمشتقة من super بمعنى الفوق التي تعني زعيما او عاهلا او حاكما .تأثر هجاؤها بالحكم الانجليزي .

محل الشاهد :

السيادة : يعبر عنها استقلال في الحكم ، ونستطيع ايضا تسميتها سلطة ذاتية .

 بمفهوم عام : هي السيطرة المطلقة والتصرف بما فيه و مايوجد فوقه فهي تشمل الارض والانسان بل وتشمل الهواء .

ولذلك هي تعني حكم نفسك بنفسك بدون اي تدخل من اي مصادر كان ، وهي ايضا من المفاهيم المتغيرة و الغير الثابته .

 فلكل زمن كان لها مفهوم ، واعطى لفهمها اربعة : جوانب السيادة الداخلية ، والسيادة الخارجية ، وسيادة التكافل ، و سيادة القانون .

اشارت المؤلفات التي كتبت عن السيادة و مفاهيمها انها ابتدأت الاشارة لها منذ عصر الروماني الإمبراطوريات ، وفي القرون الوسطى  نشط فيه الدعوى لمفهوم السيادة ، والتي كانت عندئذ مفهوما مهما ، كون كان الملوك  و النبلاء يعتبرونها توفر لهم الحقوق الشرعية مع القيود التي عليهم حيث لم يكونوا على الاقل ذات سيادة بالقوة .

ثم اعقب ذلك الاهتمام نقلة نوعية لمفهوم السيادة في قرن السادس عشر ، نتيجه جملة عوامل لايسع المقام  التطرق لها ، تدعو الى السلطة المركزية القوية على شكل الملكية المطلقة .

خلال عصر التنوير كما يسمونه ،  وهو عصر الحركة الفكرية الفلسفية التي هيمنت على عالم الافكار في القارة الاوروبية و حديثنا ، في عام ١٨٠٠ تقريبا ،  اكتسبت فكرة السيادة قوة قانونية وأخلاقية كوصفة غربية رئيسية لسلطة الدولة .

النتيجة تطور المفهوم واعطى تقسيمات ، وتفرعات واسباب الى اصبح اليوم من ضمن اهم اشارات الدولة و وجودها.

و سيادة الدولة والتي يراها البعض هي رديف الاستقلال، و لننتبه لذلك :بينما الواقع الثابت على الساحة الدولية ان كثير من دولة نالت سيادة دون استقلال تام وراجع خارطة دول العالم ستجد كثير من الامثلة ، التي تثبت ان السيادة ليس شرطها الاستقلال كما هو مخطط من قبل الاستعمار .

محل الشاهد : وممكن ان نعطي للسيادة لدول اليوم ضمن الواقع الموجود مظهرين  :

 الخارجي و الداخل ولانخوض فيه ففيه تفصيل طويل .

النتيجة :

اذن السيادة المطروحة ضمن الفكر الانساني لم تكن ثابته التوجه والتعريف و المفهوم وانما الثابت فيها تقوية سلطة الحكم  كما هم صوروها اي تقوية ذوات الحكم لا دولة  ، *وهي بمفهومها تقترب تارة وتبتعد تارة من المفهوم الاسلامي

سنترك الفرق بين المفهومين ونقول :

يا ابناء الشعب العراقي العظيم

السيادة الحقيقية هي بوحدتكم وتكاتفكم ووحدة كلمتكم  وبحبكم  لبعضكم البعض ، ولا تجعلوا للاستعمار اليكم سبيلا ولا لكم نصيرا.

اسال الله حفظ العراق وشعبه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك