المقالات

إغتيال الهاشمي.."إعرف المتضرر تكتشف المستفيد"  


صبـاح زنكنـة ||

 

تعد الاحداث المباغتة من اصعب الامور على وسائل الإعلام فهي تبدأ بالعواجل وتنتهي بالمغالطات، فيكون الضحية معلوماً والفاعل مجهولا الهدف غامضاً !، وبخاصة عند وسائل إعلامية ليست لديها اي خلفية عن الحدث وخفايا المؤامرة، والحال كذلك بالنسبة للأفراد المتابعين عبر عالم التواصل الافتراضي والسوشيال ميديا.

لذلك يلتجيء الجميع الى التحليل المتخبط او إصدار الاحكام المسبقة والعاطفية انطلاقا من الحب والكره ومن منطلق قول الشاعر : (( وَعَينُ الرِضا عَن كُلِّ عَيبٍ كَليلَةٌ

وَلَكِنَّ عَينَ السُخطِ تُبدي المَساوِيا )) لأن الحقيقة كلما كانت غامضة كانت التكهنات والمزاجية هي سيدة المشهد التحليلي !!.

ثمّة ملاحظة مهمة ينبغي الوقوف عندها طويلا وهي انه في كل عملية اغتيال نوعي وخطير علينا البحث اولا عن الجهة المتضررة ،وعندما نكتشفها سنعرف الجهة المستفيد.

فعملية اغتيال الزميل الراحل هشام الهاشمي جاء وفق خطة ممنهجة ومدروسة بإتقان وبتوقيت دقيق ولم يكن الحادث اعتباطياً .

فقد كان للراحل مواقف صريحة وجريئة في كشف ارهابيي القاعدة وداعش ،وكان له الفضل في فضح اسرارهم وتحركاتهم وطريقة تفكيرهم فضلا عن تغطياته الصحفية وتحليلاته المهنية  عبر الفضائيات المحلية والعربية والدولية ابّان حرب العراق ضد تنظيم داعش ، فضلا عن مقالاته وابحاثه، ومؤلفه الشهير ( عالم داعش من النشأة الى الخلافة) ،وآخر اعماله لقائه الصحفي الجريء بالارهابي عبد الله قرداش معاون الارهابي ابو بكر البغدادي الذي القي القبض عليه مؤخرا .

فاصبح الهاشمي بمثابة الهدف المستقبلي المؤجل للتنظيم بانتظار ساعة الصفر ولحظة التنفيذ لتحقيق التوظيف الزماني عبر اغتياله.

وبعد تحقق الاغتيال فورا تم الترويج بأن فصيلا من فصائل الحشد وراء اغتياله واغضاء الطرف كليّاً عن مواقفه المناهضة  لداعش !!

معرفة المتضرر سيدفعنا الى كشف الجاني المستفيد والمتمثل  بالولايات المتحدة وتنظيم داعش والايادي التي تعمل لهما .

فتنظيم داعش تمكن من الأخذ بثأره المؤجل ، من جهة  ،ومن جهة اخرى وظّفت الولايات المتحدة القضية ضد الحشد، من خلال الإعلام الموجه والتعبئة الجماهيرية والجيوش ألالكترونية والتوظيف الدعائي  واستطاعت ان تحقق امنية كانت تحلم  بتحقيقها ابّان تحريف التظاهرات المطلبية عن مسارها وصناعة شيطنة الحشد وخلق ايران فوبيا، والتحريض ضد الفصائل وضد اصحاب القبعات الزرقاء والتجاوز على  السيد مقتدى الصدر..  والصدام الشيعي الشيعي ووو..غيرها مستعينة  بذلك عىالفضائيات الصفراء و(نواشيط احداث اسنان) تمكنت من تحويل امريكا الى نبي مرسل بل قرآن منزّل وغيرها كلهم شياطين !!.

دليل سريع اورده هنا للدهاء الامريكي في صناة الجاني هو قيام قناة الحرة "الممولة من الكونغرس " فور اعلان اغتيال الهاشمي بنشر مقطع فيديو مروّج عبر موقعها في اليوتيوب ويتحدث فيه الراحل عن ما اسماه بـ(خلية الكاتيوشا) وجاء تحت عنوان ماكر :

( آخر لقاء للخبير الامني العراقي هشام الهاشمي على قناة الحرة قبل اغتياله اليوم )!!

ويمكن ملاحظة الخبث الاعلامي وراء العنوان الذي يشير  بالاتهام الايحائي الى  من يقف وراء اغتيال الزميل  الهاشمي بعد ان يتابع المتلقي اللقاء الذي كان يتحدث فيه عن مطلقي الكاتيوشا ! ، فما بالك لو رأيت التقارير والمحللين المهيئين لهذا الغرض الذي يصر على ايصال البلاد الى الفوضى الذهنية والانفلات الامني والانقسام الطائفي!؟

تكشّفت اللعبة وعرفنا (الجاني المستفيد) الذي اختار التوقيت المناسب لخلق رأي عام يغاير الواقع تماماً ويلحق الضرر بالمستهدف  ويحقق الهدف ، والضحية "هشام الهاشمي" .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك