المقالات

رسالة الى السيد عمار الحكيم مع التحية  


عبد الكاظم حسن الجابري ||

 

يقال أن النصيحة لا تعطى إلا لمن يتقبلها, وأن الكلام لا يوضع إلا في محله, ولأني أعرفك جيدا وانت محل تقبل النصح, أو على الأقل إني أعرف أنك قارئ جيد فإنك ستقرأ مقالي هذا, والذي أتوقعه سيصلك بطريقة ما.

لا شك أنك يا سيد عمار ورثت إرثا عائليا كبيرا لمرجعية لهذا ثقلها, وقادت دفة العالم الشيعي لعقود, وأن عائلتك محط ثقة واحترام جميع من عرفها, فأعمامك كانوا علماء عباد زهاد شهداء, كما إنك ورثت إرثا سياسيا كبيرا من عمك الشهيد محمد باقر وأبيك السيد عبد العزيز قدس الله سريهما.

هذا الإرث يلقي عليك مسؤولية شرعية في الحفاظ على سمعة آل الحكيم العقائدية, ومسؤولية أخلاقية في الحفاظ على سمعة آل الحكيم الجهادية السياسية.

بعد تسنمك لرئاسة المجلس الأعلى الإسلامي اختطيت لنفسك منهجا مغايرا, نستطيع أن نسميه منهج تنويري حداثوي, وبدأت بتسيس مشروع فرسان الأمل والذي تحول إلى تجمع الأمل, وتحول هذا المفصل في المجلس الأعلى الى مفصلٍ ليس إسلاميا تماما, إذ انخرط في التجمع علمانيون وملحدون وغيرهم من الفئات التي لم تتصف بالسلامية –هنا لا ندعي إن الحزبيين الاسلاميين هم ملائكة-.

ثم بعد ذلك قررت أن تأخذ نهجا بعيدا عن خط المجلس الاعلى الاسلامي, وهذا طموح مشروع لكل سياسي, فأسست تيار الحكمة الوطني, والذي رفعت صفة الاسلامية عنه ووسمته بالوطنية, وحدث انشقاق بين الجمهور والذي في غالبيته جمهور مرجعي, وهنا أيضا فتحت الباب لأن يظن الناس أن الفكرة الاسلامية بعيدة عن الوطنية وأن الإسلام يحارب هذه القيمة, كما وتُفسر على إن الإسلام صفة إستعلائية تؤمن بمبادئ بعيدة عن بناء الاوطان وعن وحدتها وهذه مشكلة كبرى, ورغم أن الوساطات لثنيك عن إعلانك عن تيارك الجديد ولقبل لحظات من إعلانك إلا إنك أصريت على هذه الفكرة, وبذا حولت تيارك الى تيار لا يتصف بالإسلامية أو التدين, بل أصبح تيارا أشبه بالتيارات الليبرالية, وأما وجود معمم على رئاسته فلا تعني شيء, لعدم ارتباط الصفة الاسلامية بالعمامة بشكل عام, فالواقع يشهد على معممين لكنهم ليبراليون بل ملحدون ولم تعنِ العمامة لهم دينا اكثر مما هي زي.

ثم بعد تشكيل تيارك سلكت سلوكا سياسيا خاصا, له ماله وما عليه, لكن الغريب إنك وتيار ما إن تسنم السيد عادل عبد المهدي الحكومة إلا وثارت ثائرتكم, فبدأتم بتحريك الشارع والانطلاق بالتظاهرات, وذهب ممثلوك ومقربوك إلى البصرة ليعلنوا عن تظاهراتهم والتي لم تأتِ بنتيجة.

بعد ذلك وما أن حطت رحلة تشرين رحالها في العراق, إلا وبدأت أنت وتيارك بدعمها, وكات قناة الفرات أول من وصفها بثورة الجياع, وانخرط تيار الحكمة بقوة في التظاهرات رغم ان هناك إشارات على أن هناك أيادي خفية وراء التظاهرات إلا إنك وتيارك اقتحمت هذه الشبهة دون تردد, ودعمتم كثيرا من رواد الساحات والناشطين, وهو ما صرح به الناطق باسم تيارك نوفل ابو رغيف بانك كنت تدعم التظاهرات وتلتقي سرا بالناشطين وقادة التظاهر, ثم بعد ذلك يطل علينا نبأ أنك أول من طرح إسم الكاظمي لرئاسة الوزراء وهو الامر العجيب الذي لم افهمه الى الان.

الآن وبعد أن رحل عبد المهدي, وبعد ان شهد العراق الفوضى ويعيشها حاليا, فيا سيد عمار ما هو موقفك؟

 بالمناسبة أنا لا أدعي أنك مشترك عن علم –وحاشاك- بالمؤامرة التي احيكت ضد العراق أبدا, ولكن أن يقحم أمرئ بمكانتك وتدينك نفسه في الشبهات ويكون عاملا مساعدا -من حيث لا يشعر- لأعداء عقيدته فهذ هي المشكلة الكبرى.

كلام كثير لا أريد أن أطيل به, لكنه نفثة مكلوم ونصيحة محب أحب أن أدلوا بها والله الهادي وهو المسدد للصواب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك