المقالات

سلاح المقاومة ومقومات الدولة تجربة لبنان والعراق                            


 د. جواد الهنداوي* ||

     

               في كلا البلدينّ تترسّخ تجربة المقاومة ومفاهيمها وثقافتها ، ويتطور كذلك سلاحها، مع الفارق في عمرْ وفي بيئة وفي بُنيّة مسيرة المقاومة اللبنانية وتجربة المقاومة العراقية .

            أسعى ، وفي الربط بين المقاومة ومقومات الدولة ، الى معرفة مدى شرعية المقاومة في إطار الدولة ،ومن زاوية الدستور والقانون في كل دولة .

           ينفردُ لبنان وكذلك العراق ،ما بين عرب المنطقة ، في سيادة نظام سياسي ديمقراطي قائم على الفصل بين السلطات ، وتداول السلطة،  ومؤوسسات دستورية ، وأحزاب سياسية ، وينفردان كذلك بممارسة السلطات الدستورية بموجب  شراكة قائمة على الطائفة او المذهب او القومية ، وينعتونها " بالمحاصصة " .

        لا أحدَ قادر على دحض و تكذيب اخبار و حقائق الفساد و المحسوبية و المنسوبية التي يعاني منها الشعب اللبناني في لبنان و الشعب العراقي في العراق ، والتي تجعل من ديمقراطية النظام مصدر فوضى وفساد  تسيّب ولا مسؤولية .

      لنعود الى مقومات الدولة : الأرض والشعب والسلطة والسيادة .هذه هي الأركان الأربعة، التي تقوم وتُشيّد عليها الدولة . احتلال جزء من ارض الدولة هو تهديد خطير لكيان الدولة ، مصادرة إرادة الشعب ،والمصادرة ممكن ان تكون من خلال دكتاتورية النظام او ممكن ان تكون من خلال نظام ديمقراطي عميل و مرتهن للخارج،  لسبب او لآخر ، ضعف السلطة او غيابها يقود الى انعدام الامن والى انعدام قوة الدفاع عن الوطن ، وكل عيب يشوب احد المقومات الثلاث المذكورة يؤدي الى تعرّي البلد من غطاء السيادة !

      لا سيادة مطلقة وكاملة لدولة وجزء من ارضها مُحتلْ ، لا سيادة مطلقة وكاملة لدولة وتقودها سلطة لا تحترم إرادة الشعب إمّا لعمالتها او لدكتاتوريتها ، لاسيادة مطلقة لدولة وسلطتها هزيلة وضعيفة وتحت رحمة العدو او الصديق الغادر المتربّص ، لا سيادة مطلقة للدولة وطائرات امريكية و اسرائيلية و تركية تجول وتصول في سماء دولنا وتقصف وتغتال مواطنينا، وسلطة الدولة تلوذ بالصمت اوتشجب بحياء اوتقبل بخدعة المفاوضات الاستراتيجية ،دون اعتذار مسبق لجريمة للاعتداء والاغتيال ، ودون التزام مُسبق بالانسحاب من العراق ،نزولاً لارادة و فرار الشعب .

    مقومات الدولة في لبنان وفي العراق مُصابة بداء الاحتلال ، وتسويف إرادة الشعب ، وضعف السلطة ، وانتهاك مستمر للسيادة ، هذا واقع ،مؤلم ،  مؤسف و لا يمكن إخفاءه او نكرانه .اسرائيل وامريكا وعملائهما (بالمعنى الواسع لمفهوم العمالة ) ، هم مسؤولون أساسيون  عن هذا الواقع و استمراره ،لانه ينهِك الدولة ويجعلها و مقوماتها في دوّامة الجهل والتخلف والفتن والتشتت.

     اكتسبت المقاومة في لبنان، ونواتها حزب الله ، وفي العراق ، ونواتها الحشد الشعبي ، شرعيتها في دفاعها عن الدولة و مقوماتها . أولمْ يحرر حزب الله ارض لبنان من دنس واحتلال اسرائيل ،  ويعززّ سيادة  الوطن ، ويرفع مكانة وعزّة وهيبة لبنان ؟

    مصدر شرعية المقاومة في لبنان هو دفاعها عن مقومات دولة لبنان وسيادة لبنان ومصلحة وكرامة المواطن والمجتمع . لا ننتظرُ شرعية المقاومة مِنْ مواقف وتصريحات اعداءها ،امريكا واسرائيل والعملاء . أهداف هولاء هو القضاء على المقاومة ، وارتهان سيادة وكرامة لبنان .

 كذلك الحال مع الحشد الشعبي في العراق ، الحشد دافعَ ولايزال عن سيادة العراق ومصلحة الشعب ومقومات الدولة ، وهو قوة حقيقية للعراق الدولة ، ويتعامل مع الوقائع و الأحداث وفقاً لمعيار سيادة الدولة والحفاظ على مقوماتها ، ووفقاً لمصلحة الشعب وكرامة الموطن وليس وفقاً لأهواء ورغبات ونزاعات الأحزاب او نزولاً لشروط أعداء الحشد ، والساعين الى نزع سلاحه وحلّهِ .

    التحديات التي تواجه لبنان والعراق والمخاطر التي تحيط بهما ومصدرها اسرائيل وامريكا والإرهاب والعملاء ، تتطلب تعزيز سلاح المقاومة وليس نزع سلاح المقاومة، وتعزيز مقومات الدولة .

    المطالبة بنزع سلاح المقاومة هي دعم ومساندة لاسرائيل وجرائمها في المنطقة، و لداعش ومموليه و مستخدميه في المنطقة ، لا يزال دواعش وبالآلاف في سوريا و في وادي حوران في العراق تحت تصرف امريكا و تركيا ، يطالبون العراق ولبنان بنزع سلاح المقاومة وهم (واقصد امريكا واسرائيل وعملائهم ) يزودُون جماعات مسلحّة، ارهابية او معارضة و خارجة عن القانون ، بالسلاح والدعم والمال والذخيرة .

      مطالبة امريكا وسعيهّا لنزع سلاح المقاومة في لبنان وفي العراق ليس من اجل مصلحة لبنان او مصلحة العراق ، ولا سعياً لأمن واستقرار البلديّن والمنطقة ، وانما لمصلحة اسرائيل ، وتنفيذ مشاريع امريكا في المنطقة ، وللحيلولة دون بناء قوة عسكرية عقائدية قادرة على حماية وتعزيز الدولة وحماية الشعب .

    ما يخيف امريكا واسرائيل وعملائهما في المنطقة هو القدرة المتزايدة للمقاومة على التطّور في الاداء التسليح والتكنولوجية العسكرية ، أنها (واقصد المقاومة في المنطقة) كمؤسسات سياسية وعسكرية تتميّز بالانضباط وخالية من الفساد وعصيّة على الاختراق والانجراف نحو الفتن والتخندق الحزبي والطائفي

 

* سفير سابق / رئيس المركز العربي الاوربي

      للسياسات و تعزيز القدرات ، بروكسل .

      في ٢٠٢٠/٧/١٠ .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك