المقالات

انكيدو الخائن..!  


عباس قاسم المرياني ||

 

  هل ان كلكامش الذي طالما بحث عن الخلود سيفقد اسطورة الخلود؟ وهل الثعبان في هذه المرة سيترك العشبة له، ليعيش الخلود مع شعبه؟ وهل ان انكيدو لا زال وفياً لصديقه الذي يحتظر.

   كلكامش اليوم ليس كلكامش الامس، وانكيدو اليوم بالتأكيد ليس انكيدو الامس، وثعبان العشبة ليس ثعبان الامس، تكالبت عليك يا عراق العظمة والمجد، كنت بالامس انت الخلود واليوم تحتظر، كنت المجد والسيادة واليوم ترزخ بالعبودية، انكيدو خانك يا عراق وقتل مجدك العريض، والثعبان اليوم يدنس الارض والعرض والمال، وليس يسرق العشبة فقط.

   يا عراق منذ القدم لم تضعف، ولم تكن على حافة الهاوية، كنت ملجأ الجياع لتشبعهم، ومأوى المظلومين لتنصرهم، ما بالك اليوم؟ انت الذي قال فيك نبينا محمد (ص) خيرك لا ينفد، فيك ادم ابو البشر، ونوح بطوفانهِ، ويونس وحوتهِ، ترابك تخضب بدم علي والحسين (ع)، فكانوا نورك المضيء، والرواسي التي لا تميل، ما بالك اليوم في الهاوية.

   لا الومك انت، بل الوم انكيدو الذي وهبك للثعبان، يلدغ بك كيفما شاء، فلا اتركك لمصيرك فأنا متعلقٌ بك، فأما ان تكون واكون معك، او لا تكون واوارى في ارضك، قم والثم جراحك، وانفض التراب عنك، والمم شملك، واطمر الهاوية لا ان تسقط فيها، وان لا!! فأقتل انكيدو والثعبان، وانحر نفسك عزيزاً ابياً، وليعلم انكيدو اي ذنباً عمل.

   العراق منذ سنين لم يتعرض لما تعرض له اليوم، فكل الامور لا تبشر بخير على كل المستويات والاصعدة، سواء الاقتصادية وهي الطامة الكبرى، او السياسية وهذه ما جعلته في الحضيض، ولا الاجتماعية التي تذبح به من العمق.

   احاول دائماً اتجنب الخوض والكتابة في السياسة، لكني انطق من حيث لا ادري، بلدٌ زاخرٌ بخيرات لا تعد ولا تحصى، بل يطفو على بحراً منها، لا يستطيع ان يوفر قوت شعبه، فأصبح يستجدي من هنا وهناك دون تخطيط وتدبير، ابتلينا بساسة ان كانوا ساسة حقاً، لا يعوون، ولا يفقهون شيئاً همهم عروشهم ودنانيرهم، ومجتمع ليس بافضل من سابقيه، بل أسوأهم، يسوده التناحر والتقاتل والتجاذب في كل الاصعدة الدينية، والقبلية، والعرقية، والطبقية، وحتى الدولية.

   هذا ما ارادهُ وتمناه الثعبان الذي لم يكتفي بالعشبة ليسرقها، بل بات يلدغ وينشر السم في الجسد، وانكيدو هو الخائن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك